دقائق مع النبي - (6)

منذ 2014-04-24

الرعيل الأول، الشباب هم حملة الرسالة، عبادة االمؤمنين وتربيتهم، المرحلة الثانية من الدعوة -الدعوة الجهرية-


(1)

الرعيل الأول

وهم السابقون الأولون من الصحابة رضي الله عنهم وصل عددهم إلى مائة وثلاثين صحابيًا، تقريبا لكن لا يعرف بالضبط أنهم كلهم أسلموا قبل الجهر بالدعوة أو تأخر إسلام بعضهم الى الجهر بها.

وأول من أسلم منهم خديجة بنت خويلد وأبو بكر الصديق وعلي بن إبي طالب وزيد بن حارثة رضي الله عنهم أجمعين، قيل أسلموا في أول يوم من أيام الدعوة ثم تلاهم جعفر بن أبي طالب وامرأته وزيد بن عمرو وامرأته وعبد الله ن مسعود وغيرهم رضوان الله عليهم أجمعين .

 

(2)

الشباب هم حملة الرسالة

لقد استجاب صفوة من شباب مكة أسلموا على يد أبي بكر، كم كانت أعمارهم؟

   عثمان بن عفان وكان عمره 34 عاما، عبد الرحمن بن عوف كان عمره 30 عاما، سعد بن أبي وقاص كان عمره 17 عاما، الزبير بن العوام وقد كان عمره 12 عاما، وطلحة بن عبيد الله كان عمره 13 عاما.

هؤلاء الأبطال الخمسة وغيرهم من شباب مكة كانوا الدعامات الأولى التي قام عليها صرح الدعوة، فلا تستهن أخي الكريم بحداثة أسنان الشباب فلرب همة أحيت أمة.

(3) 

عبادة المؤمنين وتربيتهم

وذلك خلال السنوات الأولى

أول ما أمر به النبي صلى الله عليه وسلم من العبادات الصلاة: (ركعتان بالغداة وركعتان العشي)، و نزل بذلك جبريل فعلمه الوضوء والصلاة وكانوا يقيمونها في أماكن بعيدة عن الأنظار فيقصدون الشعاب والأودية.

وكان الوحي يبين لهم جوانب شتى من التوحيد وتزكية النفوس ويصف لهم الجنة والنار، ولم تبالي قريش بالدعوة في هذه الفترة؛ ربما لأن النبي صلى الله عليه وسلم لم يتعرض لدينهم ولا آلهتهم .

 

(4)

المرحلة الثانية (الجهر بالدعوة)‏

أولا: ‏الأقربين {وأَنذِرْ عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِينَ}[الشورى الآية:214]

يروي علي بن أبي طالب رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم جمع بني عبد المطلب فصنع لهم مدا من طعام فأكلوا حتى شبعوا قال: "وبقي الطعام كما هو كأنه لم يمس ثم دعا بغمر فشربوا حتى رووا وبقي الشراب كأنه لم يمس أو لم يشرب" فقال: «يا بني عبد المطلب إني بعثت لكم خاصة وإلى الناس بعامة وقد رأيتم من هذه الآية ما رأيتم فأيكم يبايعني على أن يكون أخي وصاحبي؟» فهل تعلم عدد الذين استجابوا له؟

 

يقول علي رضي الله عنه: "فقمت إليه وكنت أصغر القوم قال: فقال: «اجلس» قال: ثلاث مرات كل ذلك أقوم إليه فيقول لي اجلس حتى كان في الثالثة ضرب بيده على يدي". (حديث صحيح رواه احمد في مسنده). وهكذا بدأ النبي صلى الله عليه وسلم بعشيرته الأقربين فلم يستجب منهم غير على بن أبي طالب رغم مشاهدتهم لتلك الآية الظاهرة من تكثير الطعام والشراب وبقائه بعد أكلهم وشربهم وكأنه لم يمس .

 

إعداد/ رحاب حسّان

  • 2
  • 0
  • 1,359
المقال السابق
(1)
المقال التالي
(8)

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً