لا تحزن - لا تتوقفْ متفكِّراً أو متردِّداً (5)

منذ 2014-05-08

حذَّر الفيلسوفُ الروائيُّ أبيكتويتوس: بوجوب الاهتمامِ بإزالةِ الأفكارِ الخاطئةِ من تفكيرِنا، أكثر من الاهتمامِ بإزالةِ الورمِ والمرضِ منْ أجسادِنا.

  • يقولُ إقبالُ:

إذا الإيمانُ ضاع فلا أمانٌ *** ولا دنيا لِمنْ لم يُحيي دينا
ومن رضي الحياة بغيرِ دينٍ *** فقدْ جعل الفناء لها قرينا

قال أمرسونُ في نهايةِ مقالتهِ عن (الاعتمادِ على النفسِ): إنَّ النصر السياسيَّ، وارتفاع الأجورِ، وشفاءك من المرضِ، أو عودة الأيامِ السعيدةِ تنفتحُ أمامك، فلا تصدِّقُ ذلك؛ لأنَّ الأمر لن يكون كذلك. ولا شيء يجلبُ لك الطمأنينة إلا نفسُك.
{يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ . ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَّرْضِيَّةً}.
حذَّر الفيلسوفُ الروائيُّ أبيكتويتوس: بوجوب الاهتمامِ بإزالةِ الأفكارِ الخاطئةِ من تفكيرِنا، أكثر من الاهتمامِ بإزالةِ الورمِ والمرضِ منْ أجسادِنا.

عائض بن عبد الله القرني

حاصل على شهادة الدكتوراة من جامعة الإمام الإسلامية

  • 0
  • 0
  • 1,468
المقال السابق
لا تتوقفْ متفكِّراً أو متردِّداً (4)
المقال التالي
لا تتوقفْ متفكِّراً أو متردِّداً (6)

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً