الأمة المسلمة بين هدى القرآن وضلال المصطلحات

منذ 2014-05-09

فإني أتساءل هنا، أين حقوق خالق الإنسان على عبيده؟ إن التشدُّق بحقوق الإنسان إنما هو نفاق مفضوح لا يتجاوَز حناجر مُروِّجيه من ساسة العالم الغربي ومن يدور في فلكهم من منظمات أممية وإغاثية، وإلا فأين حقوق الإنسان حين تَبطِش إسرائيل بالمسلمين في فلسطين، فتهدم بيوتهم، وتجرف أراضيَهم الزراعية، وتقتل نساءهم وأطفالهم، أو تزج بهم في غياهب السجون؟!

قال تعالى {وَعَلَّمَ آدَمَ الْأَسْمَاءَ كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلَائِكَةِ فَقَالَ أَنْبِئُونِي بِأَسْمَاءِ هَؤُلَاءِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ[البقرة:31].

لقد مضى على الأمة المسلمة زمان تاهَت فيه بوصلتها، فأصبحت مدعوَّة لا داعية، ومُستقطَبة لا مُستقطِبة؛ وذلك حين عجزت عن صدِّ حملات تزييف وتحريف المُصطلَحات، وتسمية الأشياء بغير اسمها، وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم حين قال‏ في الحديث الذي رواه أبي أمامة الباهلي رضي الله عنه قال: قال رسول الله: «لا تذهَب الليالي والأيام حتى تشرَب فيها طائفة من أمتي الخمر، يُسمُّونها بغير اسمها» (ابن ماجه، وصححه الألباني).

وعن أبي مالك الأشعري رضي الله عنه قال: سمعتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «يشرب أناس من أمتي الخمر يسمونها بغير اسمها، يُضرَب على رؤوسهم بالمعازف والقينات، يخسف الله بهم الأرض، ويَجعل منهم القردة والخنازير» (رواه ابن ماجه وابن حبان، وقال الألباني رحمه الله: "صحيح لغيره"، صحيح الترغيب والترهيب [2/604])، وأيضًا حديث عبادة بن الصامت رضي الله عنه قال: قال رسول الله: «لتَستحِلَّنَّ طائفة من أُمتي الخمر باسمٍ يُسمُّونها إياه» (أخرجه الإمام أحمد في المسند، وابن ماجه في سننه، وصحَّحه الألباني).

فها هي الخمور يُسمُّونها بالمشروبات الرُّوحية، لتضليل الشباب للانغماس فيها، ليُصبِح هؤلاء الشباب مجرَّد أشباح ذابِلة ساقطة في كل أنواع الفساد والرزيلة، ولا نفعَ يُرجى منهم، لا لأنفسِهم، ولا لأُسَرهم، ولا لأمَّتهم.

ولقد أخذ المُنحرِفون عن الصراط من أبناء هذه الأمة بتلك المُصطلَحات الضالة المضلَّة، وكأنها وحْيٌ يُوحى، ولا وحي إلا في كتاب ربنا وسنَّة نبيه محمد صلى الله عليه وسلم، وأعني هنا بعض هذه المصطلحات التي جرى الترويج لها، ومنها مصطلح (الديمقراطية)، و(حكم الأغلبية للأقلية)، فهذا الترويج لما يُسمَّى بحكم الأغلبية طبقًا للخيار الديمقراطي للشعب، إنما يُركَّز عليه في الغرب حسبما يُوافق المصالح والهوى في عالم السياسة والحكم، فإذا كان يَأتي بأعداء الله لسُدَّة الحكم، أو يؤدِّي إلى تمزيق الدول الإسلامية شرَّ ممزَّق، صعدوا الحديث عنه إلى قمَّة المؤسَّسات الأُممية، وإلا تناسوا هذه الشِّعارات..

 

وروَّجوا لمُصطلَحات أخرى تحت لافتات ما يسمى (بحقوق الإنسان)، وهذا أيضًا مُصطَلَح آخر يُروَّج له صباحَ مساءَ، وسيتم تناوله هنا أيضًا، ودعونا نرجع لحظةً للقرآن الكريم لنرى القول الفصل في موضوع الأغلبية والأقلية، والقِلَّة والكثرة؛ لنتعلم قواعد الحق والعدل، وموازين التقييم بالقسط، دعونا نتفحَّص موقف فرعون من موسى عليه السلام وقومه الذين آمنوا معه، حين قال، كما جاء في كتاب ربنا عز وجل: {إِنَّ هَؤُلَاءِ لَشِرْذِمَةٌ قَلِيلُونَ * وَإِنَّهُمْ لَنَا لَغَائِظُونَ} [الشعراء: 54، 55].

 

أوَ ليس اللغة التي يتكلم بها فرعون هي نفسها لغة حكم الأغلبية للأقلية؟ وتناسَى فرعون والسائرون على نهجه أن القضية هي قضية حق وباطل، وهُدى وضلال، وطيِّب وخبيث، وليست قضية كثرة أو قِلَّة طبقًا لنهج القرآن ومصطلحاته، قال تعالى {ذَلِكَ بِأَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا اتَّبَعُوا الْبَاطِلَ وَأَنَّ الَّذِينَ آمَنُوا اتَّبَعُوا الْحَقَّ مِنْ رَبِّهِمْ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ لِلنَّاسِ أَمْثَالَهُمْ} [محمد:3]، {لَقَدْ جِئْنَاكُمْ بِالْحَقِّ وَلَكِنَّ أَكْثَرَكُمْ لِلْحَقِّ كَارِهُونَ} [الزخرف:78]، {يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَلْبِسُونَ الْحَقَّ بِالْبَاطِلِ وَتَكْتُمُونَ الْحَقَّ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ} [آل عمران:71]، {وَإِنَّا أَوْ إِيَّاكُمْ لَعَلَى هُدًى أَوْ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ} [سبأ من الآية:24]، {قُلْ لَا يَسْتَوِي الْخَبِيثُ وَالطَّيِّبُ وَلَوْ أَعْجَبَكَ كَثْرَةُ الْخَبِيثِ فَاتَّقُوا اللَّهَ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ} [المائدة:100].

أما إذا نظرنا لمصطلح حقوق الإنسان، وما تبعه من تحديات فادحة واجهتْها الأمة المسلمة حين وجدت نفسها في مُفترق طرق، مطلوب فيه من الأمة أن تُحدِّد موقفها من الأصالة والمعاصرة، العولمة والهُوية، وأكاذيب نهاية التاريخ، ودعاوى حسم الصراع الحضاري لصالح النموذج الغربي، فإني أتساءل هنا، أين حقوق خالق الإنسان على عبيده؟ إن التشدُّق بحقوق الإنسان إنما هو نفاق مفضوح لا يتجاوَز حناجر مُروِّجيه من ساسة العالم الغربي ومن يدور في فلكهم من منظمات أممية وإغاثية، وإلا فأين حقوق الإنسان حين تَبطِش إسرائيل بالمسلمين في فلسطين، فتهدم بيوتهم، وتجرف أراضيَهم الزراعية، وتقتل نساءهم وأطفالهم، أو تزج بهم في غياهب السجون؟!

إن الفَرْق بين حقوق الإنسان في الإسلام وما يُسمَّى بالإعلان العالمي لحقوق الإنسان، فرقٌ شاسع من حيث المبدأ والإطار، والأهداف والتفاصيل، لأن التوحيد الخالص لله رب العالمين هو الأساس لحقوق الإنسان في الإسلام، التي تَكتسِب خصائصها الإيجابية، وتميزها بالصدق والعدالة والنزاهة والشفافية، من خلال هذا الإطار التوحيدي، ولم تشهد البشرية في تاريخها الطويل حضارةً تَحترِم حقوق الإنسان، فتَطيب لها النفوس، وتَنشرِح لها الصدور، كحضارة الإسلام، لأن هذه الحضارة تميَّزت بسماحتها النبيلة، وعدالتها النزيهة حتى مع الأعداء، وإحقاقها للعدل، ورفعها للظلم، وتكريمها للآدمية وإحاطتها بالتبجيل والتفضيل، إن الوقت قد حان للرجوع لهدى القرآن ومصطلحاته السامية في وجه الهجمة الشرسة الظالمة، فهل نحن فاعلون؟ {فَذَرْهُمْ يَخُوضُوا وَيَلْعَبُوا حَتَّى يُلَاقُوا يَوْمَهُمُ الَّذِي يُوعَدُونَ[الزخرف:83].

 

د. عمر أحمد التهامي

  • 0
  • 0
  • 1,852

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً