صحابي يسبق الخيل 2/2

منذ 2014-05-10

سلمة بن الأكوع رضي الله عنه

يسبق الخيل في غزوة ذي قَرد (الغابة):

وهذه الغزوة كلها لسلمة رضي الله عنه؛ ففي يوم من الأيام أغار عيينة بن حصن الفزاري على إبل لرسول الله صلى الله عليه وسلم قرب المدينة وقتل الراعي وأسر زوجته،، وكان سلمة رضي الله عنه تابعًا لطلحة بن عبيد الله رضي الله عنه يخدمه ويعتني بفرسه فخرج في ذلك اليوم ليهتم بالفرس ويؤكله العشب فشاهد ما حدث من عيينة بن حصن وأنه استاق إبل رسول الله صلى الله عليه وسلم..

فماذا فعل؟!!

انظروا على عجيب صنعه رضي الله عنه وشدة ورعه.. قام على جبل يطل على المدينة فنادى في الناس أن القوم أغاروا على إبل رسول الله ليُنبههم ثم أرسل بفرس طلحة مع غلام يقال له رباح.. ولم يركب الفرس ويستخدمه ويقول إني في مهمة لرسول الله!! بل أرسل بالفرس لصاحبه.. وذهب هو يعدو على قدميه ليلحق بالعدو!!

فتتبع آثار العدو وجعل يرميهم بالنبل أي السهام.. حتى إن القوم تركوا كل ما استلبوه من الإبل وراء ظهرهم.. قال: "فما زلتُ كذلك أتبعُهم حتى ما خلق اللهُ من بعيرٍ من ظهرِ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ إلا خلَّفتُه وراءَ ظَهري. وخلُّوا بيني وبينه" والحديث بطوله أخرجه مسلم في صحيحه.

ولم يكتفِ سلمة رضي الله عنه بذلك.. بل ظل يطاردهم ويعدوا في آثرهم وهو ينشد ويقول:

خُذْها وأنا ابنُ الأكوعِ *** واليومَ يومُ الرُّضَّع

ومعناه: اليوم هلاك اللئام. وكلما دخلوا بين الجبال ارتقى هو الجبل ورماهم بالحجارة حتى تركوا ورائهم أمتعتهم ومعظم أسلحتهم يتخففون من ثقلها حتى لا يلحق بهم سلمة. وسلمة رضي الله عنه يضع الحجارة على هذه الأمتعة ليرشد النبي صلى الله عليه وسلم إلى مكانه. قال: "ثم اتبعتُهم أرميهم. حتى ألقَوا أكثرَ من ثلاثين بردةً وثلاثين رمحًا. يستخفون. ولا يطرحون شيئًا إلا جعلتُ عليه آرامًا من الحجارةِ. يعرفُها رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ وأصحابُه".

فلما أرهقهم وأتعبهم سلمة بن الأكوع، أراد المشركون أن يتخلصوا منه بأي طريقة فبعثوا إليه بأربعة رجال ليقتلوه، فقال لهم سلمة: هل تعرفوني؟ قالوا: لا. ومن أنتَ؟ قال قلتُ: أنا سلمةُ ابنُ الأكوعِ. والذي كرَّم وجهَ محمدٍ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ! لا أطلب رجلًا منكم إلا أدركتُه. ولا يطلبُني رجلٌ منكم فيدركُني. قال أحدُهم: أنا أظنُّ. قال: فرجعوا.

لقد خافوا ورجعوا ولم يصيبوه بأذى لأنهم عرفوه وعرفوا أنه يستطيع أن يسبق الخيل وأن يقتلهم دون أن يستطيعوا هم لمسه.

ثم أتى النبي صلى الله عليه وسلم ومعه أصحابه وتقدم صحابي على فرسه وسبق النبي وبقية الصحابة يُقال له (الأخرم) فأراد سلمة أن يمنعه من مواجهة العدو ويؤخره حتى يصل النبي وبقية الصحابة فأنشده الأخرم بالله أن يتركه ليلقى الشهادة وبالفعل استشهد الأخرم رضي الله عنه.

ولما رأى العدو قدوم النبي وصحابته قاموا وأسرعوا الخطى وهربوا فتبعهم سلمة بن الأكوع رضي الله عنه مرة أخرى.. وأرادوا أن يشربوا من عين ماء تسمى (ذو قَرَد- وبها سميت الغزوة) فلم يُمكنهم سلمة من ذلك فما ذاقوا قطرة ماء منها!! وهربوا. ووصل النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه واستقروا عند عين الماء تلك وذبحوا واحدًا من الإبل ليأكلوه..

 

ولننظر إلى همة سلمة بن الأكوع رضي الله عنه وحبه للجهاد.. فقد طلب من النبي صلى الله عليه وسلم أن يأخذ مائة رجل معه ويذهبوا للعدو ليقتلوه.. فضحك النبي صلى الله عليه وسلم من همة سلمة رضي الله عنه، يقول سلمة: "ثم أتيتُ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ وهو على الماءِ الذي حلأْتُهم منه. فإذا رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ قد أخذ تلك الإبلَ. وكلَّ شيءٍ استنقذتُه من المشركين. وكلَّ رمحٍ وبردةٍ. وإذا بلالٌ نحر ناقةً من الإبلِ الذي استنقذتُ من القومِ. وإذا هو يشوي لرسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ من كبدِها وسنامِها. قال قلتُ: يا رسولَ اللهِ! خلِّني فأنتخبْ من القومِ مائةَ رجلٍ. فأتبع القومَ فلا يبقى منهم مخبرٌ إلا قتلتُه. قال: فضحك رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ حتى بدَت نواجذُه في ضوءِ النارِ. فقال: «يا سلمةُ! أتراك كنتَ فاعلًا؟» قلتُ: نعم. والذي أكرمَك! فقال: «إنهم الآن لَيَقرونَ في أرضِ غطفانَ». قال: فجاء رجلٌ من غطفانَ. فقال: نحر لهم جزورًا. فلما كشفوا جلدَها رأوا غبارًا. فقالوا: أتاكم القومُ. فخرجوا هاربين". فخاف العدو من رؤية الغبار وتركوا أكلهم وفروا هاربين مع أنه لم يكن النبي وأصحابه!!

 

المكافأة:

وقد كافأ النبيُ صلى الله عليه وسلم سلمة مكافأة مادية ومعنوية؛ حيث أعطاه نصيب الراجل والفارس معا فجمعهما له وقال صلى الله عليه وسلم: «كان خيرُ فَرسانِنا اليومَ أبو قتادةَ. وخيرُ رجَّالتِنا سلمةُ»، وأردفه النبيُ صلى الله عليه وسلم وراءه على ناقته العضباء.. فما أقيمها من مكافأة!!

 

سلمة لا يسبقه أحد:

وفي أثناء عودتهم إلى المدينة قال رجل من الأنصار (سريع العدو): ألا مُسابقٍ إلى المدينةِ؟ هل من مسابقٍ؟ وجعل الأنصاري يردد السؤال.. حتى قال له سلمة: ما تُكرم كريمًا، ولا تهابُ شريفًا؟ فقال: لا، إلا أن يكون رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ. فاستأذن سلمة من رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يسابق الأنصاري فأذن له النبي وقال: «إن شئتَ».. فسابقه سلمة فسبقه.. رضي الله عنهما.

 

ويوم خيبر:

وبعد رجوعهم من هذه الغزوة بثلاث ليالٍ فقط خرج النبي صلى الله عليه وسلم والصحابة لغزوة خيبر.. أصيب سلمة رضي الله عنه في ساقه فرقاه النبي صلى الله عليه وسلم فشُفيت بإذن الله؛ فعن يزيد بن أبي عبيد قال: رأيت أثر ضربة في ساق سلمة فقلت: يا أبا مسلم، ما هذه الضربة؟ قال: هذه ضربة أصابتني يوم خيبر، فقال الناس: أصيب سلمة. فأتيت النبي فنفث فيه ثلاث نفثات، فما اشتكيتها حتى الساعة" (أخرجه أبو داوود، وصححه الألباني).

وفي يوم خيبر استشهِد عم سلمة (عامر بن الأكوع) رضي الله عنه حيث خرج ليبارز (مرحب) الفارس اليهودي فأراد اليهودي أن يضرب عامر فوقع السيف في ترسه،، حينئذ أراد عامر رضي الله عنه أن يجهز عليه من الأسفل فأخطأ وأصاب نفسه فقتُل رضي الله عنه.. لكن...!!

لكن بعض الصحابة التبس عليهم الأمر وظنوا أن عامرًا رضي الله عنه قد قتل نفسه فقالوا: "بطل عملُ عامرٍ؛ قتل نفسَه"، فحزن سلمة رضي الله عنه لذلك وذهب إلى النبي صلى الله عليه وسلم يسأله فطمأنه النبي وقال: «كذَب من قال ذلك. بل له أجرُه مرَّتَينِ» ففرح بذلك سلمة رضي الله عنه!! (والحديث بطوله أخرجه مسلم في صحيحه برقم: 1807 لمن أراد الرجوع لنصه).

 

سرية أبي بكر الصّديق بعد خيبر:

بعث النبي صلى الله عليه وسلم بسرية إلى نجد قِبل بني فزارة أميرها أبو بكر الصديق رضي الله عنه وكان معه سلمة بن الأكوع فوقع في سهمه جارية حسناء فاستوهبها منه رسول الله صلى الله عليه وسلم وفادى بها أسرى من المسلمين كانوا بمكة.

وأذِن له النبي صلى الله عليه وسلم أن يسكن بالبدو وأخبره أن ذلك لا يضيع أجر الهجرة (أخرجه البخاري)، وعن يزيدَ بنِ أبي عُبَيدٍ قال: "لما قُتِل عُثمانُ بنُ عَفَّانَ، خرَج سَلَمَةُ بنُ الأكوَعِ إلى الرَّبَذَةِ، وتزوَّج هناك امرأةً، وولَدَتْ له أولادًا، فلم يَزَلْ بها، حتى قَبلَ أن يموتَ بلَيالٍ، نزَل المدينةَ" (أخرجه البخاري).

وتوفي رضي الله عنه بالمدينة عام أربعٍ وسبعين، وقال الذهبي: كان من أبناء التسعين، وحديثه من عوالي صحيح البخاري. فرضي الله عنه.

 

المصادر:

- سير أعلام النبلاء للذهبي.

- الروض الأُنُف للسهيلي.

- شرح النووي على مسلم.

- زاد المعاد لابن القيم.

- موقع ملتقى أهل الحديث.

- موقع قصة الإسلام.

  • 1
  • 0
  • 6,176

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً