ظاهرة البويات أو المسترجلات

منذ 2014-05-14

ظهرت في مجتمعنا ظاهرة شاذة انتشرت بين بناتنا، من خلال ما يبثه الغرب في وسائل الإعلام من أفكار هدَّامة، وعادات مخالفة، وسلوكيات شاذة في ظل ضَعف الوازع الديني وغياب الرقابة الأسرية، وقلة الوعي العام، هذه الظاهرة تسمى بظاهرة: (البويات أو المسترجلات).

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

أما بعد:
فيقول ربنا تبارك وتعالى في محكم التنزيل: {وَلَا تَتَمَنَّوْا مَا فَضَّلَ اللَّهُ بِهِ بَعْضَكُمْ عَلَى بَعْضٍ لِلرِّجَالِ نَصِيبٌ مِمَّا اكْتَسَبُوا وَلِلنِّسَاءِ نَصِيبٌ مِمَّا اكْتَسَبْنَ وَاسْأَلُوا اللَّهَ مِنْ فَضْلِهِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا} [النساء:32].

نهى تعالى المؤمنين عن أن يتمنى بعضهم ما فضل الله به غيره من الأمور الممكنة وغير الممكنة، فلا تتمنى النساء خصائص الرجال التي بها فضلهم على النساء، ولا الرجال خصائص النساء، فقد اختص الله عز وجل الرجال بخصائص والنساء بخصائص، وجعل لكل منهم خلقته وقدرته وخصوصيته، فلا يجوز أن يتجاوز أي منهما ما اختص الله به الآخر بأي حال من الأحوال؛ لأن هذا فيه خروج عما كتبه الله وفطره وقدره.

ومن أعظم الخروج والمخالفة للفطرة والسخط على قدر الله وعلى خلقته، تشبُّه الرجال بالنساء والنساء بالرجال، فقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم فيما رواه ابن عباس؛ حيث قال: «لَعَنَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْمُتَشَبِّهَاتِ بِالرِّجَالِ مِنْ النِّسَاءِ وَالْمُتَشَبِّهِينَ بِالنِّسَاءِ مِنْ الرِّجَالِ» (صحيح الترمذي).

وعنه رضي الله عنه قال: «لَعَنَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْمُخَنَّثِينَ مِنْ الرِّجَالِ وَالْمُتَرَجِّلَاتِ مِنْ النِّسَاءِ وَقَالَ أَخْرِجُوهُمْ مِنْ بُيُوتِكُمْ»(صحيح البخاري)، فقد لعن النبي صلى الله عليه وسلم المتشبه من الرجال بالنساء وهم (المخنثون)، ولعن المتشبهات من النساء بالرجال وهن (المترجلات)، واللعن هو الطرد والإبعاد عن رحمة الله، وليس هناك أعظم من أن يطرد العبد ويبعد عن رحمة الله، هذه الرحمة التي قال فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم: «سدِّدوا وقارِبوا وأبشِروا، فإنَّهُ لن يُدْخِلَ الجنَّةَ أحدًا عَملُهُ» قالوا: "ولا أنتَ يا رسولَ اللَّهِ"، قالَ: «ولا أَنا إلَّا أن يتغمَّدَنيَ اللَّهُ منهُ برحمةٍ»(صحيح مسلم).

فهذا رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي غفر الله له ما تقدم من ذنبه وما تأخر، لن يدخل الجنة إلا برحمة الله، فكيف بمن دونه؟ وكيف بمن طُرِد من رحمة الله وأُبْعِد؟ يقال هذا الكلام وقد ظهرت في مجتمعنا ظاهرة شاذة انتشرت بين بناتنا، من خلال ما يبثه الغرب في وسائل الإعلام من أفكار هدَّامة، وعادات مخالفة، وسلوكيات شاذة في ظل ضَعف الوازع الديني وغياب الرقابة الأسرية، وقلة الوعي العام.

هذه الظاهرة تعتبر من أخطر الظواهر على مجتمعنا، ويكفيها خطورة أنها مخالفة لخلقة الله والفطرة الصحيحة، هذه الظاهرة تسمى بظاهرة: (البويات أو المسترجلات).

أُعرف بهذه الظاهرة وأسباب ظهورها وسلوكياتها، وحكم الشرع فيها وسبل الوقاية منها، فأبدأ مستعينًا بالله وحده.

التعريف بظاهرة (البويات):
البويات هي ظاهرة تتمرد فيها الأنثى على خلقتها التي كتبها الله لها، فتتشبَّه بالرجال في سلوكياتها عامة.
والاسم الشرعي الذي ورد في حديث النبي صلى الله عليه وسلم هو (المترجلات)، وتعريف المترجلات: أي المتشبهات من النساء بالرجال، وقد دلنا حديث النبي صلى الله عليه وسلم المذكور آنفًا أن هذه الظاهرة ستظهر في أُمتنا بغض النظر عن المسميات الحديثة التي سُمِّيت بها، فقد ذكر صلى الله عليه وسلم أن هذه الفئة الشاذة ملعونة ومطرودة من رحمة الله.

وهذه الظاهرة تعددت مسمياتها في هذا الزمان:
فتارة تسمى (بالمترجلات)؛ نسبة إلى ما ذكر في حديث النبي صلى الله عليه وسلم، وتارة تسمى (بالبويات)؛ اشتقاقًا من الكلمة الإنجليزية (boy)، وترجمتها بالعربي (ولد)، وتارة تسمى (بالجنس الرابع)، ويعني ذلك أنه الترتيب الرابع بين الأجناس وهي الذكر والأنثى والخنثى.

وتارة تسمى (بالمثلية الجنسية -Homosexuality- وتعريفها علميًّا:
"التعلُّق الجنسي بين شخصين من جنس واحد، والعزوف عن اشتهاء الأشخاص من الجنس الآخر؛ وتُعرَف لدى الرجال باللواط (Gay)، ولدى النساء بالسحاق (Lesbian)، وتتمثل الجنسية المثلية لدى الرجال في تحقيق الرجل للنشوة الجنسية عن طريق الاتصال برجل مثله، ولدى النساء في تحقيق الأُنثى للنشوة عن طريق الاتصال بأُنثى مثلها".

مراحل البويات:
لا بد من توضيح أمر مهم، ألا وهو أن كثير من الباحثين والنفسيين صنفوا هذه الظاهرة على ثلاث مراحل:
المرحلة الأولى: وهي مرحلة التشبه الظاهري فقط بالرجال من باب التقليد الأعمى لبنات جنسها، من دون أي قناعة داخلية بهذا الفعل، فهي مقتنعة كليًّا بأنها أنثى وفعلها هذا ما هو إلا تقليد فقط من دون أي ممارسات شاذة ومنحرفة، وغالبًا ما يكون هذا التشبه ظاهريًّا فقط.


المرحلة الثانية:
وهي مرحلة خطرة جدًّا؛ لأن الفتاة البوية أو المسترجلة في هذه المرحلة مقتنعة داخليًّا بما تقوم به من التجرد من أنوثتها والتشبه بالرجال، وفي هذه المرحلة تمارس البوية جميع الأدوار الذكورية علنًا من دون أي تحرج، وتمارس أيضًا في هذه المرحلة كثير من التصرفات الجنسية الشاذة مع من ترتبط بها من الفتيات.

المرحلة الثالثة:
وهي مرحلة تدافع فيها المسترجلة أو البوية عن حقها في تصرفاتها وميولها العاطفي والجنسي الشاذ لبنات جنسها، وهذه المرحلة تسمى بمرحلة (المثلية الجنسية -Homosexuality-، كما عرفناها في بداية المطوية، وهي من أخطر مراحل الشذوذ الجنسي تحتاج بعد الرجوع إلى الله والتوبة إلى علاج نفسي.

سلوكيات (البويات):
ظاهرة البويات هي ظاهرة منحرفة خُلُقيًّا وأخلاقيًّا، لها سلوكيات وتوجهات شاذة ظاهرة وباطنة تعرف بها البوية، وتتصف بها، نذكر هذه السلوكيات من باب التعريف بطبيعة هذه الظاهرة؛ لكي نحذر منها، ونوضح مدى خطرها على الفرد والمجتمع، ونبحث عن جميع السبل والأساليب المشروعة لدحرها وعلاجها، ومن أبرز هذه السلوكيات:

 

السلوكيات النفسية للبوية:
البوية أو الفتاة المسترجلة انحرفت عن الفطرة السليمة والأخلاق القويمة لأسباب عدة سنذكرها، أثرت على نفسيتها؛ مما أثر على سلوكها وتصرفاتها، فالبوية تعُد نفسها رجلًا بجميع ما تعنيه هذه الكلمة من معنى، فتقنع نفسها بأنها ذكر، لها رغبات عاطفية وجنسية تجاه المرأة، كما للرجل ولها قوامة على الفتاة التي ترتبط معها، كما للرجل قوامة على المرأة، فتحاول بسبب انحرافها إقناع نفسها ومن حولها بهذا الأمر المنحرف خُلُقيًّا؛ حتى يصل الأمر ببعضهن إلى تغيير اسمها من اسم أنثى إلى اسم ذكر، فلا تقبل أن تنادى إلا به ولا تعترف باسمها الحقيقي بين مثيلاتها، فهي تتجرد نفسيًّا من أنوثتها وخلقتها، فتنحرف بذلك التجرد عن الأخلاق القويمة والسلوكيات السليمة.

السلوكيات الظاهرة للبوية أو المسترجلة:
تنحصر هذه السلوكيات بكل ما يخرجها عن أنوثتها وخلقتها قولًا وفعلًا، ومنها:
1- البوية تتعمد قص شعرها كشعر الرجل؛ تجردًا من أنوثتها وخلقتها التي خلقها الله عليها.

2- تغير البوية من تصرفاتها وحركاتها كأنثى، فتغير من مشيتها ومن طريقة أسلوبها في كلامها وصوتها وتعاملها مع الأخرين، إلى أسلوب الرجل في مشيته وكلامه وصوته وتعامله.

3- لبس الملابس التي تبعد عنها الوصف بأنها أنثى كبعض البناطيل والقمصان الفضفاضة والأحذية والعطور الرجالية، وبعض السلاسل والأساور التي يلبسها بعض الشباب المنحرفين أخلاقيًّا، كل ذلك لكي تتجرد من أنوثتها وتوصَف بأنها ذكر.

4- يصل الأمر عند بعضهن أن تحلق شعر وجهها ويديها ورجليها؛ حتى يظهر فيه الشعر فيما بعد بشكل كثير وكثيف، فتبدو كالرجل.

5- من أبرز السلوكيات الشاذة عند البويات أن وصل الحد ببعضهن تعاطي بعض العقاقير التي تزيد من نسبة الهرمون الذكري في الجسم، ويضعف الهرمون الأنثوي؛ وذلك لإخفاء معالم الأنوثة من جسمها.

سلوكيات البوية مع بنات جنسها:
1- البوية أو المسترجلة لها سلوكيات منحرفة مع بنات جنسها، هذه السلوكيات تبين لنا مدى خطر هذه الظاهرة وشذوذها وانحرافها الأخلاقي، فضلًا عن خروجها عن فطرتها التي فطرها الله عليها، فإن البويات أو المسترجلات بسبب هذا الانحراف، تنجذب إحداهن إلى بنات جنسها عاطفيًّا وجنسيًّا، فعلاقة البوية مع بنات جنسها من الفتيات غير البويات تعتبر علاقة عاطفية جنسية شهوانية.

2- في مجتمع البويات أو المسترجلات يكون هناك تنافس شديد بين البويات نفسهن على بنات جنسهن، فتقع بينهن مشاكل تصل إلى حد العراك والضرب فيما بينهن.

3- في مجتمع البويات لا تسمح البوية للفتاة التي تربط معها بعلاقة عاطفية بأن تصادق أو ترتبط مع غيرها إلا بإذنها، وإذا تبيَّن لها عكس ذلك تعاقب الفتاة من قبل البوية؛ حتى يصل هذا العقاب إلى حد الضرب والفضيحة والتشهير بها.

4- البوية لها أساليب في الإيقاع بالفتيات اللاتي يرفضن الارتباط بها؛ منها: التضييق على الفتاة والتحرش بها جسديًّا، أو حتى جنسيًّا، وتهديدها والترصد لها من قبل البويات الأُخريات، ومنع صديقاتها من الاقتراب منها، أو حتى مكالمتها والتواصل معها.

5- الابتزاز من الأساليب الدنيئة عند البوية وبالذات الابتزاز بمقاطع التسجيل الصوتي والصور والفيديو التي تحتوي على كثير من التسجيلات الخليعة للفتاة المرتبطة مع البوية، وذلك لإرغام الفتاة على تنفيذ كل طلبات البوية.

6- الفتاة التي ترغب بإقامة علاقة مع البويات أو المعجبات، تضع علامة معينة تدل على أنها مرتبطة أو غير مرتبطة، وغالبًا ما ترسم هذه العلامة على الجسم، وبالذات على مفصل اليد من باطنها، وهذه العلامة تدل في حالة أنها كانت مفتوحة بعدم الارتباط والاستعداد للارتباط بأي معجبة، وإذا كانت مغلقة تدل على أنها مرتبطة بمعجبة، وهذا التصرف تشترك فيه ظاهرة البويات وظاهرة الإعجاب بين البنات.


7- يصل الحد ببعض البويات بسبب انحرافها وشذوذها بأن ترى أن لها الحق بالزواج المثلي مع الفتاة المرتبطة معها، وهذا الزواج تتم مراسمه بين جمع من البويات وفتياتهن، ويعلن فيه أن البوية وفتاتها زوجان.

8- في مجتمع البويات لا يحق للبوية ولا لفتاتها المرتبطة معها بالزواج من الرجال، وهذا من الأساسيات الشاذة في علاقة البوية مع مَن ترتبط معها، فعلاقتهما هي علاقة زوجية لا تنفصل إلا برغبة من البوية نفسها.

أسباب ظهور هذه الظاهرة وسبل الوقاية منها:
• هذه الظاهرة أو غيرها من الظواهر الشاذة والمنحرفة أخلاقيًّا، لا تنمو إلا في نفس قد فارقها الإيمان وحل محله الهوى والشيطان، نفس قد تلبست بكل معصية وتشربت كل فتنة، فأخذت تخرج عن حدود الفطرة السليمة والأخلاق القويمة إلى فطرة منحرفة وأخلاق منتكسة، وذلك بسبب البعد عن الله عز وجل، والخروج من طاعته سبحانه إلى طاعة عدوه الذي أقسم كما قال سبحانه وتعالى في محكم التنزيل على إضلال بني آدم بشتى السبل؛ حيث قال سبحانه: {قَالَ فَبِعِزَّتِكَ لَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ . إِلَّا عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ} [ص:82-83].

فعلينا بالتوبة والرجوع إلى الله عز وجل، وغرس محبة الله ومحبة رسوله صلى الله عليه وسلم في نفوس أبنائنا وبناتنا، وبيان عظم هذا الذنب وقبحه وشناعته.

• ومن الأسباب الرئيسية أيضًا لظهور مثل هذه الظواهر: الانفتاح الإعلامي والوسائل التقنية الحديثة من الجوالات والإنترنت، والتي ابتليت بها الأمة واستُخدمت الاستخدام السيء الذي يعود عليها وعلى أبنائها بالشر والضر، ولا شك أن هذه الوسائل إن لم تُستخدم وتُستثمر بشكل صحيح ستصبح معاول هدم للدين والأخلاق والقيم، وكيف لا وهي من أعظم الوسائل التي يستخدمها الكفار لغزونا فكريًّا ونفسيًّا ومعنويًّا؟!

فالحذر الحذرَ من هذه الوسائل وما تبثه من أفكار منحرفة وسلوكيات شاذة وأخلاق سيئة، ومعرفة الاستفادة منها، وأخذ النافع المفيد وترك الضار والخبيث!

• ومن الأسباب التقليد الأعمى لكل ما يبثه الفساق والكفار، من خلال الأفلام والمسلسلات الهابطة والأغاني الماجنة، والبرامج الفاسقة والموضة الداعرة، والتي تدعو إلى الانحلال الأخلاقي والتجرد من الدين والسلوكيات المستقيمة، وتصرح في كثير مما تبثه من السموم إلى الشذوذ الجنسي والمخالفة الفطرية، وتغيير خلق الله والدعوة إليه بأساليب خبيثة وملتوية، فعلينا بتعزيز الثقة في نفوس بناتنا وأبنائنا بأن الشخصية الإسلامية المتمسكة بالشرع ظاهرًا وباطنًا، هي ما يجب أن نكون عليه وما ندعوا إليه جميعًا، وما نعتز به ونفخر.

• الاضطرابات النفسية للبنت بسبب المشاكل العائلية أو انشغال الوالدين عنها، وعن إعطائها ما يكفيها من العاطفة التي هي أحوج ما تكون إليها، فتهرب من هذا الواقع المضطرب؛ لتبحث عن من يعطيها كفايتها من العاطفة والحنان، فتترصدها أيدي خبيثة وخفية؛ لتستغل هذا الجانب، فتوقعها في شراك ودهاليز هذه الفئة، فتكون في بداية الأمر ضحية للبويات وفي آخره بوية مترصدة للفتيات. فعلى الوالدين الحذر من الآثار النفسية التي تسببها المشاكل العائلية وتهيئة الأجواء المناسبة المليئة، بالعطف والحنان للأبناء والبنات، واحتواءهم وتعزيز الثقة في نفوسهم، ومعرفة مشاكلهم وحلها بالأساليب التربوية الشرعية الصحيحة.

• ترك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وبالذات في محيط البيت والعائلة، وعدم الالتفات والاهتمام لما يطرأ على البنت من تغيرات شكلية ونفسية، والاقتناع بالأعذار الواهية لهذه التغيرات بأنها موضة. فعلينا تفعيل هذه الشعيرة العظيمة، والحرص على الأساليب الصحيحة لإنكار المنكر بالحكمة والموعظة الحسنة، ومتابعة التغيرات التي تطرأ على البنت وعرضها على الشرع، فما وافق أخذنا به، وما خالف تركناه.

• ضَعف الإرشاد والتوجيه في المدارس والجامعات والتساهل في علاج مثل هذه الظواهر بالأساليب التربوية الشرعية الصحيحة، من خلال الدروس والمحاضرات والدورات الهادفة، وتوثيق العلاقة بين الإرشاد والتوجيه الطلابي، وبين من سلك مسلك هذه الفئة من الطالبات، ومعالجتها من خلال برامج تقوم سلوك الطالبة الأخلاقي والنفسي.

• من أعظم الأسباب وأهمها: تأخير زواج الفتاة والمبالغة في الشروط والمهور والطلبات؛ مما أدى إلى إعراض كثير من الشباب عن الزواج، وارتفاع نسبة الفتيات غير المتزوجات، فأدى ذلك عند من ضعف عندها الوازع الديني إلى إشباع رغباتها بالأمور المحرمة والشاذة، فالزواج صيانة للنفس عن الحرام، وإعفاف لها، وإرواء للغريزة الجنسية، ومودة ورحمة وطمأنينة.

وفي الخاتمة:
إلى أولياء الأمور جميعًا:
اتقوا الله في فلذات أكبادكم، لا تتركوهم فريسة سهلة لقرناء السوء، وإلى ما يبثه الإعلام من أفكار وسموم هدامة، كونوا معهم دائمًا بنصحكم وتوجيهكم وإرشادكم لهم، اجعلوا بينكم وبينهم مودة ورحمة، تعرفوا على همومهم ومشاكلهم، وشاركوهم حلها وتواضعوا لمعرفة أسرارهم وخصوصياتهم، كونوا قريبين منهم، قبل أن يكون الفساد وأهله أقرب منكم إليهم.

إلى أبنائنا وبناتنا إلى إخواننا وأخواتنا:
ديننا الحنيف وإسلامنا الراقي فيه النجاة والفوز والفلاح، تمسكوا به وعضوا عليه بالنواجذ، واعلموا أن هذا الدين العظيم قد جعل لنا شخصية إسلامية مستقلة بمبادئها، راقية بفكرها، متميزة عن غيرها، هذه الشخصية الإسلامية لا تقبل لنا إلا الرفعة والعزة والمكانة العالية، هذه الشخصية هي ما يجب أن نكون عليه، وأن نعتز بها ونفتخر، وألا نقبل غيرها عليها.

وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

 

سامي بن سرحان بن راضي الشمري

  • 37
  • 4
  • 63,137

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً