مرض القلب

منذ 2014-05-21

يا عبادَ الله أنَّ أشرف ما في الإنسان قلبه، فإنَّه العالم بالله، العامل له، الساعي إليه، وإنه بمثابة القائد للأعضاء، يُدِيرها ويُصرِّفها، فتنقاد له على ما يريد منها، فإنْ كان صالحًا سالمًا من الأمراض، قادَها واستعملها في الخير، وإنْ كان مريضًا، قادها وأوردها المهالك بحسب ما فيه من مرض.

الحمد لله نحمده، ونستعينُه ونستهدِيه، ونستغفِرُه ونتوبُ إليه، ونعوذُ بالله من شرور أنفسنا وسيِّئات أعمالنا، مَن يهده الله فلا مُضِلَّ له، ومَن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحدَه لا شريك له، وأشهد أنَّ محمدًا عبده ورسوله، صلَّى الله عليه وعلى آله وصَحابته، وسلَّم تسليمًا كثيرًا.

أمَّا بعدُ:
فيا عبادَ الله، اتقوا الله تعالى وتوبوا إليه، واستغفروه من جميع الذنوب، وارجعوا إليه، واعلموا أنَّ الذنوب والمعاصي أمراضٌ إذا انتشرت بين أمَّةٍ أهلكَتْها، ولا سيَّما إذا لم ينتَبِه مُصابها، ولم يعبَأْ بها أو تَساهَل في علاجها، وانضمَّ إلى ذلك كسل وتغافُل الطبيب المسؤول عن عِلاجها، فإنها بذلك تستفحل، وتَسرِي في المجتمع سَرَيان النار في الهشيم في تيَّار الرياح.
 

ونحن اليوم قد دبَّ فينا الداء، وانتشرت أمراض الذنوب والمعاصي، وقلَّ الإحساس بها؛ لكثرة المساس وتصاغُر الكثير ما سبق منها لكثيرٍ ما وقع بعدها، وماتَت القُلوب، وتبلَّدت الأجسام، وذهبت الغيرة، وقلَّ التعاون على البرِّ والتقوى، وقَوِيَ التعاونُ على الإثم والعدوان، وأصبح المعروف عند الكثير منكرًا، والمنكر معروفًا، وقلَّ الخوف والحياء.
 

فاتَّقوا الله يا عبادَ الله في أنفسكم، وفيمَن ولاَّكم الله أمرهم، فكلكم راع، وكلكم مسؤول عن رعيَّته، ولا أحد يُعذَر في نفسه، ولا فيمَن ولى أمره، كبر أو صغر.
 

واعلموا يا عبادَ الله أنَّ أشرف ما في الإنسان قلبه، فإنَّه العالم بالله، العامل له، الساعي إليه، وإنه بمثابة القائد للأعضاء، يُدِيرها ويُصرِّفها، فتنقاد له على ما يريد منها، فإنْ كان صالحًا سالمًا من الأمراض، قادَها واستعملها في الخير، وإنْ كان مريضًا، قادها وأوردها المهالك بحسب ما فيه من مرض.

ومن أمراض القلب: الشهوة المنحرِفة عن الاعتدال، فإنَّ القلب حصنٌ، والشيطان لصُّه يُغِير عليه ويهاجمه، وكثيرًا ما يدخل عليه من منافذ الشهوة، فيُحسِّن له الزنا، ويعميه عن عَواقِبه الوخيمة في الدنيا والآخِرة، ويحسِّن له شُرب الخمر، وتناوُل واستعمال المخدرات، وينسيه مضارَّها، وآثارها السيِّئة، الدينية والبدنية والمالية، وعقوباتها في الدنيا والآخِرة، ويُحسِّن له أكل المال بالباطل: من سرقة، ومعاملة ربوية، وتحايل على أكْل أموال الناس، بأنواع الحيل، وينسيه ما يترتَّب على ذلك من عُقوباتٍ عاجلة وآجلة، ويُحسِّن له الراحة والقصورَ عن الواجبات، والتكاسل عنه كالصلاة، وأداء الزكاة، والصوم، والحج، وغير ذلك من أنواع العبادات وأعمال الخير، فيعتاد الكسل والراحة، فلا يهتمُّ بشيءٍ من ذلك، ويُحبب إليه اللهو والمجون، والنظر إلى المحرَّمات، والاستماع إلى الأصوات الماجنة، فيغرق في بحْر اللهو والغفلة، فيندم حين لا ينفع الندم، وما أكثر مرض القلوب اليوم عافانا الله منها.

 

فيا عبادَ الله:
اتَّقوا الله في أنفسكم، تفقَّدوا أحوالكم، وانظروا في أعمالكم، واعرضوها على كتاب ربكم، وسنَّة نبيكم محمد صلى الله عليه وسلم، وانظُروا في أوامر الله وامتَثِلوها، وفي نَواهِيه واجتنبوها، وعالجوا أمراضَ قلوبكم قبل أنْ يستفحل داؤُها، فقد كثُرتْ أمراض القلوب، وانتشرت الذنوب والمعاصي، وقلَّ العلاج والاهتمام به.

عالجوا أمراض قلوبكم بالكفِّ عن المشتبهات المحرَّمة، واعلَموا أنَّه لا بُدَّ من احتمال مَرارة الدواء من مجاهدة النفس، والصبر على ذلك، واعلَموا أنَّ مرض القلب أعظم من مرض البدن، ومريض البدن يَصبِر على الدواء ومرارته وآلام العلاج، حتى ولو يُقطَع عضوٌ من أعضائه، إذا تقرَّر أنَّ سلامة البدن بذلك.
 

والصبر على علاج مرض القلب أولى فإنَّ البدن ينتهي بالموت، ومرض القلب عذابٌ يدوم في الحياة وبعد الموت، ومَن أرادَ الله به خيرًا بصَّرَه بعيوب نفسه، ومَن يُرد الله به خيرًا يُفقِّهه في الدِّين، ومَن كانت له بصيرةٌ لن تخفَ عليه عُيوبُ نفسه، ولكنَّ أكثرنا جاهلون أو متجاهلون لعيوب أنفسهم، كما قيل: "يرى أحدهم القَذَى في عين أخيه ولا يرى الجذع في عينه"!
 

ومن الأسباب لمعرفة العبد عيوبَ نفسه، أنْ يُوفِّقه الله بمَن يدلُّه على عيوب نفسه، وقد كان أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه يقول: "رَحِمَ الله امرأً أهدى إلينا عيوبنا".
 

فعلينا يا عبادَ الله أنْ نتقيَ الله في أنفسنا، ونُعالِج أمراضَ قلوبنا، ونتعاون في ذلك، ويُفقِّه كلُّ واحدٍ منَّا أخاه يأمره بالخير والاستمرار فيه، وينهاه عمَّا فيه من شر، ويبصِّره به، فالمؤمن مِرآة أخيه، لا يؤمن أحدكم حتى يحبَّ لأخيه ما يحبُّه لنفسه، وتعاونوا على البر والتقوى، ولا تعاونوا على الإثم والعدوان، عالجوا ما دبَّ إلينا من أمراض القلوب التي بسببها انتشرت المعاصي، وقلَّ إنكارها واستنكارها، واسألوا الله الثباتَ على دينه، والاستقامة على ما يرضيه، واستَعِيذوا بالله من زَيْغِ القلوب.. ربَّنا لا تُزِغْ قلوبنا بعد إذ هدَيْتنا، اللهمَّ ثبِّتنا على قولك الثابت، واجعَلْنا هُداةً مهتدين، إنك سميع مجيب.

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم:
قال الله العظيم: {التَّائِبُونَ الْعَابِدُونَ الْحَامِدُونَ السَّائِحُونَ الرَّاكِعُونَ السَّاجِدُونَ الْآمِرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَالنَّاهُونَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَالْحَافِظُونَ لِحُدُودِ اللَّهِ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ} [التوبة:112].

بارَك الله لي ولكم في القُرآن العظيم، ونفعني وإيَّاكم بما فيه من الآيات والذِّكر الحكيم، وتاب عليَّ وعليكم إنه هو التوَّاب الرحيم.

أقول هذا وأستغفِر الله العظيم الجليل لي ولكم ولسائر المسلمين من كلِّ ذنب، فاستغفِروه إنَّه هو الغفور الرحيم.

واعلَموا أنَّ أدْواء الأمم قد تسرَّبت إلينا، وانتشرت بين أظهرنا كثُرت المعاصي، وتساهَلَ الكثير بالواجبات، ومن ذلك: التكاسُل عن الصلاة وأدائها في أوقاتها، والحضور إليها مع الجماعة، ومن أسباب ذلك الاشتغالُ بالأمور المحرَّمة، الصادَّة عن ذكر الله وعن الصلاة، ومن لهو، ولعب وعكوف على ما يُسخِط الرب جلَّ وعلا حتى مرضت القلوب، وأصبحت لا تحسُّ بآلام المعاصي، لتَراكُم الذنوب، واستفحال الأمراض، وقلَّة العلاج، وإذا مرضت القلوب مرضت الأجسام، كما قال نبيُّنا صلوات الله وسلامُه عليه: «ألا وإنَّ في الجسم مضغةً إذا صلَحت صلَح الجسد كلُّه، وإذا فسَدت فسَدَ الجسد كلُّه، ألا وهي القلب» (البخاري:52، الفتح:1/153، مسلم:107-1599).

فإذا صلح القلب، وسلمَ من الشهوات التي تقودُه إلى مواطن العطب والهلاك، سلِمَ سائر الأعضاء من الوقوع فيما يضرُّ من أمور الدِّين والدنيا، وقد أصبحنا اليومَ على خطرٍ عظيم ممَّا وقعنا فيه، تُحِيط بنا الفتن والشرور من كلِّ جانب، ولا اتِّعاظ ولا خوف من عقوبات الأعمال السيئة: معاصٍ  وغفلة، فإنَّا لله وإنَّا إليه راجعون.

فاتَّقوا الله يا عبادَ الله وانتَبِهوا من غفلاتكم، قبل أنْ يحلَّ بكم ما حلَّ بغيركم.

 

الشيخ عبد العزيز بن محمد العقيل
 

  • 0
  • 0
  • 4,309

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً