التردد في حفظ القرآن خشية الرياء و اتباع المصالح الدنوية

السلام عليكم ورحمة أولا أريد أن أخبركم أنا أعاني مند سنة تقريبا بالشعور بالرياء في أقوالي (عندما اتحدث عن الدين) و كذا أعمالي و كنت مواظبة على صلاة الجمعة في المسجد ولكن تركت ذلك بسبب شعوري بالرياء الذي أصبح يخالط نيتي و أنا ادعو الله ان يشفيني ويعافني من هذا المرض فقد أرهقني أما مؤاخرا فقد أردت دخول أحد المساجد لحفظ القرآن و كانت أمنيتي في الماضي حفظ القرآن لكني مترددة أولا بسبب شعوري بالرياء ثانيا أخشى أن يكون دخولي لحفظ القرآن بسبب اني اريد ان يتقدم لي شاب صالح للزواج وسبب هذا انه قد تقدم لي شاب بسبب ان ابنة اخته رأتني في المسجد لكن لم يكتب لنا الزواج وأنا دائما أدعو الله أن يرزقني الزوج الصالح لكني خائفة ان يكون ذهابي لحفظ القرآن هو من أجل الزواج و الرياء. بعض الأحيان أقول أنني أبتغي رضا الله و الزواج رزق من الله لكن سرعان ما تأتني خواطر أنني إن ذهبت للمسجد أو حفظت القرآن سيتقدم لي شاب صالح و كذا ويقول الناس ملتزمة و ما إلى ذلك. تعبت كثيرا جزاكم الله خيرا أفتوني هل أترك الذهاب للمسجد لحفظ القرآن و صلاة الجمعة علما أنني تركت الذهاب للجمعة ما يقارب سنة؟ أم أحفظ القرآن في البيت لكن المشكل الذي يواجهني أنني لا دراية لي بعلم التجويد إلا قليلا ولا أجد من أستظهر عليه و يوجهني إن أخطأت كما أني أخبرت أمي أني سأدخل لحفظ القرآن في أحد المساجد؟

الحمدُ لله، والصلاةُ والسلامُ على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومَن والاه، أما بعدُ:فلا يخفى على المسلم أنَّ إخلاص النية في كلِّ عمل شرعي مِن الواجبات المحتمات، فتنوي بحفظ القرآن الكريم تحصيل رضا الله، وتعلم الشرع والتدبر في كتاب الله المكتوب، وكذلك عند الذهاب للصلاة في المسجد، وإنما المحظورُ هو أن ... أكمل القراءة
Video Thumbnail Play

مقتطفات من ثقافة النقد والتعامل مع الخلاف

من لقاءات مركز المشير للاستشارات التعليمية والتربوية

المدة: 45:13

لعلك باخع نفسك

يبكي ذلك القلب حين يرى شابا تهزمه الفتنة، أو شابة تنهشها الوحدة، أو رجلا يقهره الظلم، أو امرأة يغلبها القهر، أو عجوزا يُعْوِزُه الفقر، أو عجوزة يَحْزُنُها النكران. ... المزيد

الثقة واليقين برب العالمين

عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “ «صلاح أول هذه الأمة بالزهد واليقين، ويهلك آخرها بالبخل وطول الأمل» ... المزيد

الأزمة الحقيقية

إن صلح القلب بالعقيدة الصحيحة والإيمان الصادق وحسن التوكل وحسن الظن بالله والاعتماد عليه لا شك أن صاحب هذا القلب يسود الدنيا كلها حتى وإن كان ضعيفاً.. ... المزيد
Video Thumbnail Play

مقطع قصير: حقيقة الافتقار إلى الله عز وجل

مقطع من تعليق الشيخ على قاعدتين لابن تيمية رحمه الله

المدة: 4:21

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً