أتقنَّا الاختلاف فأين آدابه؟

منذ 2014-05-31

إن الاختلاف المحمود والذي ينبغي أن نحسن التعامل معه وعلى الجميع أن يستوعبه هو ذلك الاختلاف الذي تتنوع فيه الآراء والأفكار والمقترحات والتصورات في فروع الشريعة، وجوانب الحياة، والعلاقات والمعاملات، دون أن ينتج عن ذلك بغضاء ولا شحناء ولا عداوة ولا قطيعة، ولا استبداد بالرأي، وهو ذلك الاختلاف الذي يقود إلى النجاح، ويحقق الأهداف، وتُثمر عنه الإنجازات، ويبحث فيه الناس عن الأصوب والأفضل من الآراء والأفكار والمقترحات، والاختلاف المحمود هو ذلك الاختلاف الذي لا يفسد للود قضية، ويسمع فيه كل طرف من الآخر، وتحفظ فيه الحقوق، وتصان فيه الأعراض.

الخطبة الأولى:
الحمدُ لله فاطرِ الأرض والسموات، عالم الأسرار والخفيات، المطلع على الضمائر والنيات، أحاط بكل شيء علماً، ووسع كل شيء رحمة وحلماً، وقهر كل مخلوق عزة وحكماً، يعلم ما بين أيديهم وما خلفَهم ولا يحيطون به علماً، لا تدركه الأبصار، ولا تغيره الدهور والأعصار، ولا تتوهّمه الظنون والأفكار، وكل شيء عنده بمقدار، أتقن كلَّ ما صنعه وأحكمه، وأحصى كلَّ شيء وقدره، وخلق الإنسان وعلّمه.

  

فلك المحامد والثناء جميعه *** والشكر من قلبي ومن وجدا
فلأنت أهل الفضل والمنِّ الذي *** لا يستطيع لشكره الثقلان

 

أنت القوي وأنت قهار الورى *** لا تعجزنَّك قوة السلطان

فلك المحامد والمدائح كلها *** بخواطري وجوانحي ولساني


وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، شهادة من عرف الحق والتزامه، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أفضل من صدع بالحق وأسمعه، اللهم صلِّ على عبدك ورسولك محمد وعلى آله وأصحابه وسائر من نصره وكرمه، وسلم تسليماً كثيراً.

أمَّا بَعْد:
عباد الله: لقد اقتضت سنة الله سبحانه وتعالى عندما خلق البشر أن تختلف أفكارهم وآمالهم وطموحاتهم وأنماط حياتهم ومستوى معيشتهم، بل حتى في قدراتهم الفكرية والعقلية والجسمية ويختلفون أيضاً في ذوقياتهم وطعامهم وملابسهم وصورهم وألسنتهم، قال تعالى: {وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِلْعَالِمِينَ} [الروم:22].

بل حتى على مستوى أصابع الإنسان وبنانه فلا يوجد إنسان على وجه الأرض بصماته تطابق أحد من الناس ولو كان أخاه لأمه وأبيه، قال تعالى: {أَيَحْسَبُ الإِنسَانُ أَلَّنْ نَجْمَعَ عِظَامَهُ . بَلَى قَادِرِينَ عَلَى أَنْ نُسَوِّيَ بَنَانَهُ} [القيامة:3-4].

ولهذا كان سِرّ الله سبحانه وتعال في الحياة والخلق وجود هذا التنوع الذي جعله في الحياة قدراً، وكتبه في الدين شرعاً، فالناس يختلفون وتتباين وجهات نظرهم وأفكارهم، قال تعالى: {وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَجَعَلَ النَّاسَ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَا يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ . إِلَّا مَنْ رَحِمَ رَبُّكَ وَلِذَلِكَ خَلَقَهُمْ وَتَمَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ} [هود:118-119].

وقال تعالى: {لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنْكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجًا وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَكِنْ لِيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آتَاكُمْ فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ إِلَى اللَّهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعًا فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ} [المائدة:48].

وهكذا هي سنة الحياة في جميع جوانبها ذلك أن الحياة بدون اختلاف رتيبة مملة، وتخيلوا أن كل شيء في الحياة مثل بعضه؛ أشكال الناس وصورهم، كلماتهم ولباسهم، حركاتهم وتصرفاتهم، الطرق والبيوت والأشجار والأحجار، كلها لو كانت نمطاً واحداً لكانت جحيماً لا تطيقه النفوس، قال تعالى: {قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِن جَعَلَ اللَّهُ عَلَيْكُمُ اللَّيْلَ سَرْمَداً إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَنْ إِلَهٌ غَيْرُ اللَّهِ يَأْتِيكُم بِضِيَاء أَفَلَا تَسْمَعُونَ . قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِن جَعَلَ اللَّهُ عَلَيْكُمُ النَّهَارَ سَرْمَداً إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَنْ إِلَهٌ غَيْرُ اللَّهِ يَأْتِيكُم بِلَيْلٍ تَسْكُنُونَ فِيهِ أَفَلَا تُبْصِرُونَ} [‏القصص:71‏-‏72].

إن الاختلاف المحمود والذي ينبغي أن نحسن التعامل معه وعلى الجميع أن يستوعبه هو ذلك الاختلاف الذي تتنوع فيه الآراء والأفكار والمقترحات والتصورات في فروع الشريعة، وجوانب الحياة، والعلاقات والمعاملات، دون أن ينتج عن ذلك بغضاء ولا شحناء ولا عداوة ولا قطيعة، ولا استبداد بالرأي، وهو ذلك الاختلاف الذي يقود إلى النجاح، ويحقق الأهداف، وتُثمر عنه الإنجازات، ويبحث فيه الناس عن الأصوب والأفضل من الآراء والأفكار والمقترحات، والاختلاف المحمود هو ذلك الاختلاف الذي لا يفسد للود قضية، ويسمع فيه كل طرف من الآخر، وتحفظ فيه الحقوق، وتصان فيه الأعراض.

أيها المؤمنون، عباد الله:
ما أجمل خُلُق الرسول صلى الله عليه وسلم مع معارضيه ومخالفيه في الدين والعقيدة، فهذا عتبة بن ربيعة ترسله قريش مفاوضًا وعارضًا على الرسول صلى الله عليه وسلم المال والسيادة والعلاج إن كان به مرضٌ أو مسٌّ من الجن، وهو يُصغي إليه دون مقاطعة، حتى إذا ما انتهى من كلامه الذي يعرف الرسول صلى الله عليه وسلم أنه كلام باطل سخيف، ولكنه أدب الاختلاف الذي التزمه، ليسمع للرأي الآخر دون مقاطعة، قال له: «يا أبا الوليد.. أَفَرَغتَ من كلامك؟!» فقال: نعم، قال: «إذن اسمع ما أقول» (السيرة النبوية لابن هشام).


وأخذ يُرتِّل عليه آيات من القرآن، حتى عاد إلى قومه بغير الوجه الذي جاء به.

إن للاختلاف في الآراء ووجهات النظر والمواقف والأحداث آداباً ينبغي الالتزام بها، والتعامل بها، حتى تكون سلوكاً وثقافة في الحياة، تتربى عليها الأمة، وتنهض من خلالها، وتقوى روابطها، ويدم ودها، مهما تعددت الآراء، وتباينت المواقف.

فمن هذه الآداب:أن يكون الاختلاف على سبيل الوصول إلى الحق خالصاً لوجه الله، وأن لا يُفسِد للودِّ قضية، فنختلف.

هذا الإمام الشافعي، قال عنه يونس الصدفي: "ما رأيت أعقل من الشافعي؛ ناظرته يومًا في مسألة ثم افترقنا، ولقيني فأخذ بيدي، ثم قال: "يا أبا موسى، ألا يستقيم أن نكون إخوانًا، وإن لم نتفق في مسألة"؟! وهذا الإمام أحمد يسأله ابنه عن الشافعي ومع أنه كان يختلف معه في كثير من مسائل الفقه، لكنه قال: "كان رحمه الله كالشمس للدنيا، وكالعافية للناس، فانظر هل لهذين من خلف أو عوض" أي أدبٍ هذا؟ وأي خلقٍ هذا؟

ومن هذه الآداب: عدم احتكار الحقيقة المطلقة عند طرح آرائك، فقد يكون في رأيك جانباً من الصحة، ويكون الجانب الثاني من الصحة عند الآخرين، ذلك أنه يجب علينا أن نحترم عقول الآخرين وقدراتهم.

ومن هذه الآداب: حفظ اللسان، وعدم الاستطالة في الأعراض، ولين القول وسعة الصدر، قال الله تعالى في مخاصمة الكفار: {وَلا تُجَادِلُوا أَهْلَ الْكِتَابِ إِلاَّ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِلاَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ} [العنكبوت: من الآية 46].

فكيف بإخوانك من المسلمين وزملائك وأصدقائك وموظفيك وأبناء قبيلتك؟

ومن هذه الآداب: الصبر والحلم وعدم التسرع في الرد والعدل مع المخالف والرجوع إلى الحق ولو كان مع الخصم.

ومن آداب الاختلاف في الرأي، وفي أمور الدنيا ووجهات النظر، سوى كان ذلك في مسائل العلم أو السياسة أو الاقتصاد أو التعليم: التحاور، وعرض الحجج وبيان الفهم لكل طرف مع أدلته، والبحث عن مصالح الأمة الكبرى، والاتفاق على الثوابت كالدين ووحدة الصف ومصالح البلاد والعباد، وأمن الأوطان، وطرق التداول السلمي للسلطة، وشكل النظام السياسي للبلاد.

هذه بعض من آداب الاختلاف، ينبغي أن تتربى عليها الأمة حكاماً ومحكومين، أحزاباً وجماعات، علماء وأكاديميين، وأصحاب فكر ورأي، صغاراً وكباراً، رجالاً ونساءاً.

عباد الله: لقد أتقنَّا فنَّ الاختلاف في كل شيء، في الأمور الكبيرة والصغيرة، وفي جوانب الحياة المختلفة وافتقدنا آداب الاختلاف والالتزام بأخلاقياته، فكان أن سقطنا فريسة التآكل الداخلي والتنازع الذي أورثَنا الشقاق والصراع والضعف، قال تعالى: {وَلا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ} [الأنفال: من الآية 46].

وحذرنا الله تعالى من السقوط في علل أهل الأديان السابقة، وقصَّ علينا تاريخهم للعبرة والحذر، فقال: {وَلا تَكُونُوا مِنْ الْمُشْرِكِينَ . مِنْ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ} [الروم:31-32].

واعتبر الاختلاف الذي يسبِّب الافتراق والتمزُّق ابتعادًا عن أي هدي للنبوة أو انتساب لرسولها صلى الله عليه وسلم حين قال تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا لَسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ} [الأنعام: من الآية 159].

فاللهم خذ بنواصينا إلى كل خير وألف بين قلوبنا وأصلح ما فسد من أحوالنا... قلت ما سمعتم واستغفر الله لي ولكم فاستغفروه.

الخطبة الثانية:
عباد الله:
انظروا إلى الأمم من حولنا في الشرق والغرب، في أمريكا وأوروبا واليابان وكوريا، وفي الصين وكندا واستراليا، وغيرها من البلاد، تجد أنه ما من دولة أو أمة من الأمم إلا وبين أبنائها وفئاتها من الاختلافات الشيء الكثير، لكنها استطاعت أن توظفها في بناء مجتمعاتها وتطورها، والحفاظ على وحدتها وقوتها، حتى في إسرائيل ذلك العدو المتآخم القريب، فيه: اليمين المعتدل، واليمين المتطرف، واليسار، والصقور والحمائم، والأحزاب المختلفة التي تجتمع كلها في الكنيست، وتوظف تلك الخلافات لمصلحة حاضر هذا الكيان الصهيوني ومستقبله.

الكل يختلف، لكن هذا الاختلاف يصب في مصلحة البلاد والوطن والأمة فيربح الجميع، فكيف يمكن أن نختلف في مجتمعاتنا العربية والإسلامية أفراداً وجماعات وأحزاب وفئات ونربح جميعاً؟ ودون أن نخسر علاقاتنا ومصالحنا وثوابتنا؟ ودون أن يتعطل الإنتاج ويتوقف العمل وتتضرر البلد ويذهب الأمن وتختفى المودة؟

فهل من عودة إلى تحكيم الدين والعقل، وتقديم مصالح الأمة على مصالح الأشخاص والفئات والجماعات في حل خلافاتنا، والله تعالى يقول: {فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا} [النساء:59].

وهل من عودة إلى أخلاق الإسلام وآدابه وقيمه؟!

وهل يمكن أن نربي أنفسنا على ثقافة الاختلاف وآدابه، في البيوت والمدارس وأماكن العمل والشارع وفي السوق وفي المنتديات والجامعات، وداخل مجالس الشورى والبرلمانات والمؤسسات؟!

إنه ينبغي أن يحدث ذلك ليستمر البناء والعطاء في حياة المجتمعات، وحتى تتلاقح الأفكار والرؤى وينتج عن ذلك مشاريع وبرامج تخدم البلاد والعباد وحتى نُدرِك جميعاً أن الاختلاف سنة إلهية، لا يمكن أن تنتهي أو تختفي أو تتلاشى من أي مجتمع، والمهم كيف نغلب المصلحة العامة على المصلحة الخاصة، وكيف نوطن نفوسنا على قبول الحق من أي إنسان، وأن لا تأخذ أحدنا العزة بالإثم، فيستمر في خطئه وظلمه وفجوره وعناده، فيكون سبباً في شقاء أمته ومجتمعه.

عباد الله:
إننا نستطيع أن نقوم بذلك كما قام أسلافنا، فأسسوا حضارة وبنوا مجداً، ونشروا عدلاً، وأورثوا علماً، وصدروا قيماً وأخلاقاً، ووظفوا كثيرا من اختلافاتهم على مدار حقب من التاريخ لما يعود نفعه وخيره على مجتمعاتهم، فكانوا مفاتيح خير لأمتهم، مغاليق للشرور في مجتمعاتهم.


ونحن نستطيع كذلك إذا صدقنا التوجه، وحُسن العمل، وأدركنا مسئولياتنا تجاه ديننا وأمتنا وأوطاننا، واستوعبنا الدور الحضاري الذي ينبغي أن نقوم به كقدوة ونماذج فاعلة يحتذي بنا العالم من حولنا، كأصحاب رسالة ومشروع يسع الناس جميعاً.

والحوار هو الطريق والمدخل لحل المشاكل، وتجاوز الخلافات، وإننا أصحاب حكمة كمسلمين، إذا أخلصنا القصد، وصدقنا النية، ونظرنا إلى مصالح البلاد والعباد.

اللهم بك آمنا، وعليك توكلنا، وإليك أنبنا، فاغفر لنا وارحمنا، وأنت أرحم الراحمين.

أهدنا سبلنا، وألف بين قلوبنا، ووفقنا إلى كل خير.

هذا وصلوا وسلموا رحمكم الله على الرحمة المهداة، والنعمة المسداة؛ نبينا وإمامنا وقدوتنا محمد بن عبد الله، فقد أمركم الله بالصلاة والسلام عليه بقوله: {إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً} [الأحزاب:56].

اللهم صلِّ وسلم وبارك على نبينا محمد، وارضَ اللهم عن خلفائه الراشدين، وعن الصحابة أجمعين، وعن التابعين، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، وعنا معهم بمنك ورحمتك يا أرحم الراحمين.

حسان أحمد العماري

  • 11
  • 6
  • 16,206

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً