موبقات يستخف بها الناس

منذ 2014-07-17

المخاطَب بهذا التذكير والوعيد الشديد هم التابعون، فهم على جلالة قدرهم كجيل رأى منهم أنس بن مالك بمقياس الصحابة في عصر النبوة أعمالا من الموبقات لا يشعرون بها، فكيف بما نحن عليه الآن...

لم تكن المسافة الزمنية بعيدة بين وفاة أنس بن مالك رضي الله عنه وبين عهد النبي صلى الله عليه وسلم مع أنه بالفعل كان من أواخر الصحابة موتًا، فكانت وفاته سنة ثلاث وتسعين عن عمر يقدر بنحو مائة وثلاث سنين، إلا أن العصر الذي ينصح أبناءه كان عصر التابعين، وهم من القرن الثاني الفاضل والذي تلا القرن الفاضل الأول الذي مدحهما النبي صلى الله عليه وسلم، كما قال: «خَيْرُ أُمَّتِي الْقَرْنُ الَّذِينَ يَلُونِي، ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ...» (صحيح مسلم، ط دار إحياء التراث العربي – بيروت، باب فضل الصحابة ثم الذين يلونهم: [4/1963-2533]).

 

ففي هذا العصر المشهود له بالفضل يقول لهم أنس بعد أن رأى حالهم: "إنكم لتعملون أعمالاً هي أدق في أعينكم من الشعر، كنا نعدها على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم من الموبقات" (أخرجه البخاري، كتاب الرقاق، باب ما يتقى من محقرات الذنوب: [5/2381-6127]).


وما هذه الموبقات أي المهلكات التي تهلك الحسنات إلا أعمال لا يبالي أصحابها بضررها ولا تشغل حيزًا من تفكيرهم فهي في أعينهم أدق من الشعر لا تُرى وليست -عندهم- ذات خطر ولا ضرر، ولا يتهيب المرء عند عملها.


والمخاطَب بهذا التذكير والوعيد الشديد هم التابعون، فهم على جلالة قدرهم كجيل رأى منهم أنس بن مالك بمقياس الصحابة في عصر النبوة أعمالا من الموبقات لا يشعرون بها، فكيف بما نحن عليه الآن إذا قيس أحدنا أو قيس مجتمعنا الإسلامي  الحالي كله على معيار ما كان عليه صحابة رسول الله.


فالحال الصحيح والواجب للمؤمن مع الذنوب -كل الذنوب- أن يحاول أن يستعظمها إذا كانت في عينه صغيرة، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: «إن المؤمن يرى ذنوبه كأنه قاعد تحت جبل يخاف أن يقع عليه، وإن الفاجر يرى ذنوبه كذباب مر على أنفه فقال به هكذا» (أخرجه البخاري، كتاب الدعوات، باب التوبة: [5/2324-5949])، فكلما زاد الإيمان في قلب العبد كلما استعظم الذنب -كل ذنب- والعكس دومًا بالعكس، فلا يرى ضعيف الإيمان والمنافق ذنوبه -مهما كانت- إلا هينة جدًا لا يلقي لها بالاً فيعتبرها كذباب على وقع أنفه فأشار إليه بيده فطار.

 

ولهذا كان من كلام السلف الصالح رضي الله عنهم: "لا تنظر إلى صغر الذنب ولكن انظر إلى عظمة من عصيت"، تحقيقا لتحذير النبي صلى الله عليه وسلم لأمته من الوقوع في محقرات الذنوب فقال: «إياكم ومحقرات الذنوب، كقوم نزلوا في بطن وادٍ فجاء ذا بعود وجاء ذا بعود حتى أنضجوا خبزتهم، وإن محقرات الذنوب متى يؤخذ بها صاحبها تهلكه» (رواه أحمد في مسنده، وصححه الألباني).

 

وفي فريضة الصلاة وهي أهم وأعظم العبادات في الإسلام هناك تهاون كبير يقع من الكثيرين بل ربما من الغالبية من المسلمين رغم أنها أول ما يحاسب عليه العبد يوم القيامة.


تأخير الصلاة عن موعدها:
فهناك تهاون في تأخيرها عن موعدها في أول وقتها عند الكثيرين، وربما يمتد التهاون لتأخيرها حتى ينتهي وقتها، فقد حض النبي صلى الله عليه وسلم على أداء الصلوات في أوائل أوقاتها ووصفها بأنها في مقدمة أفضل الأعمال وأحبها إلى الله.


ففي الصحيحين من حديث عبد الله بن مسعود أنه سأل النبي صلى الله عليه وسلم: أي العمل - أو أي الأعمال - أحب إلى الله؟ قال: «الصلاة على وقتها» قال: ثم أي؟ قال: «بر الوالدين» قال: ثم أي؟ قال: «الجهاد في سبيل الله» (متفق عليه، أخرجه البخاري في مواقيت الصلاة، باب: فضل الصلاة لوقتها ح: [504]، وأطرافه في [2630، 5625، 7096]، ومسلم في الإيمان، باب: بيان كون الإيمان بالله تعالى أفضل الأعمال، ح: [85])، وفي لفظ: «الصلاة لوقتها» وهو في الصحيحين، وعند الترمذي: «على مواقيتها»، ويعني هذا كله: الصلاة أول الوقت كما نقل الحافظ بن حجر في فتح الباري قول ابن بطال: "فيه أن البدار إلى الصلاة في أول وقتها أفضل من التراخي فيه".

 

التراخي عن صلاة الجماعة:
ومن مظاهر التهاون التراخي عن صلاة الجماعة للرجال رغم النهي الشديد الذي ذكره النبي صلى الله عليهم وسلم حينما رأى بعض مظاهر هذا التهاون بين حديثي الإيمان، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «والذي نفسي بيده لقد هممت أن آمر بالصلاة فتقام، ثم أخالف إلى أناسٍ لا يشهدون الصلاة معنا فأحرَّق عليهم بيوتهم بالنار» (صحيح البخاري: [2420]).

 

ولهذا لم يظهر في المؤمنين الصادقين في العهد الأول أي تهاون في صلاة الجماعة مهما كانت الأعذار التي تبيح للمرء التخلف عنها، فكانوا لا يلتفتون للأعذار الشرعية المبيحة للتخلف كالمرض الشديد، فيقول ابن مسعود رضي الله عنه: "من سره أن يلقى الله غدا مسلما فليحافظ على هؤلاء الصلوات حيث ينادى بهن فإن الله شرع لنبيكم صلى الله عليه وسلم سنن الهدى وإنهن من سنن الهدى ولو أنكم صليتم في بيوتكم كما يصلي هذا المتخلف في بيته لتركتم سنة نبيكم ولو تركتم سنة نبيكم لضللتم وما من رجل يتطهر فيحسن الطهور ثم يعمد إلى مسجد من هذه المساجد إلا كتب الله له بكل خطوة يخطوها حسنة ويرفعه بها درجة ويحط عنه بها سيئة ولقد رأيتنا وما يتخلف عنها إلا منافق معلوم النفاق ولقد كان الرجل يؤتى به يهادى بين الرجلين حتى يقام في الصف" (صحيح مسلم باب صلاة الجماعة من سنن الهدى: [1/453-654]).


وهكذا كان شأن التابعين من بعدهم، فذات يوم مرض عامر بن عبد الله بن الزبير مرض الموت، فسمع أذان المغرب فقال لأبنائه: احملوني إلى المسجد، قالوا: أنت مريض وقد عذرك الله، قال: لا إله إلا الله، أسمع حيّ على الصلاة حيَّ على الفلاح، وأصلي في البيت، والله لتحملوني إلى المسجد، فحملوه إلى المسجد، ولما سجد السجدة الأخيرة، من صلاة المغرب، قبض الله روحه (تاريخ الإسلام وَوَفيات المشاهير وَالأعلام – للإمام الذهبي: [3/483]).

 

شهود الجماعة بتأخر دائم
ومن التهاون التأخر الدائم في اللحاق بالجماعة والتخلف عن الصفوف الأولى باستمرار، فيكون ديدن احدهم التأخر حتى لو كان محافظا على صلاة الجماعة، وفي تأخره وتخلفه عن الصف الأول الحرمان من أجره العظيم، ويخشى عليه يعاقب بجنس عمله فيؤخره الله سبحانه، فعَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ، أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ رَأَى فِي أَصْحَابِهِ تَأَخُّرًا فَقَالَ لَهُمْ: «تَقَدَّمُوا فَأْتَمُّوا بِي، وَلْيَأْتَمَّ بِكُمْ مَنْ بَعْدَكُمْ، لَا يَزَالُ قَوْمٌ يَتَأَخَّرُونَ حَتَّى يُؤَخِّرَهُمُ اللهُ» (صحيح مسلم باب تسوية الصفوف: [1/325-438]).

 

كما يخشى على من كان ديدنه ذلك أن يعاقبه الله سبحانه، فعَنْ عَائِشَةَ رضي الله عنها قَالَتْ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «لَا يَزَالُ قَوْمٌ يَتَأَخَّرُونَ عَنِ الصَّفِّ الْأَوَّلِ حَتَّى يُؤَخِّرَهُمُ اللَّهُ فِي النَّارِ» (سنن أبي داود: [1/181]، وصححه الألباني برقم: [438]).

 

التناوم عنها:
ومن التهاون في الصلاة عدم الاستعداد لها والاستهانة بالنوم عنها تعمدًا أو تشاغلاً اعتمادًا على الرخصة النبوية في أداء الصلاة التي نام عنها الإنسان في الحديث المتفق عليه واللفظ لمسلم «من نسي صلاة، أو نام عنها فكفارتها أن يصليها إذا ذكرها».


فكثيرًا ما يتساهل بعض الناس ولا يعظمون قدر الصلاة فلا يرتبون أوقات نومهم واستيقاظهم تبعًا للصلوات، بل يرتبون أوقاتهم كلها تبعًا لكل الاهتمامات التي يكون من أواخرها الصلاة المفروضة، ولهذا يكثر في حياتهم قضاء الفوائت، فلا يخلو يوم بدون فائتة أو أكثر، بينما يحافظون تمامًا على مواعيد دوامهم أو لقيا أحبتهم أو أداء أعمال تشغلهم أو مواعيد سفر ولا يرتبون يومهم وليلتهم استعدادًا لأعظم شعيرة وهي الصلاة لأدائها في أول وقتها للجميع وفي جماعة في المسجد للرجال.


نموذج يحتذى
ولهذا يعتبر من النادر جدا أن نجد من المسلمين من لم يضطر يوما إلى قضاء فائتة في حياته، بل ربما يكون قليلاً أن تجد مسلمًا لم يضطر أن يصلي فائتة أو أكثر في بضعة أيام.


ولقد حفلت حياة المجاهدين في سبيل الله بحرص شديد على أداء الصلاة في أوقاتها، فكان حرصهم على الصلاة على وقتها دافعا لهم للجد والاجتهاد في طاعة الله في باقي الميادين، وساعدتهم على البذل في سبيل الله، ففتح الله عليهم البلاد ورزق الله بهم الخير للعباد، وملأ الله قلوب أعدائهم رعبا ورهبة منهم.


فهذا بايزيد الصاعقة ابن السلطان محمد الفاتح ووالد سليم الأول وجد سليمان القانوني وهم من أعظم سلاطين الدولة العثمانية، يسر الله له بناء مسجد كبير يعد من أكبر وأفخم وأجمل الجوامع الموجودة في اسطنبول، وعندما "أكمل بناء المسجد وتم فرشه، جاء يوم افتتاحه بالصلاة فيه، ولكن من سيقوم بإمامة المصلين في هذه الصلاة؟ أيؤم الناس الإمام المعين لهذا الجامع؟ أم شيخ الإسلام؟ أم أحد العلماء المعروفين؟ لم يكن أحد يعلم ذلك، وكان الجميع في انتظار من يتقدم إلى الإمامة. عندما اصطفت الصفوف وقف إمام الجامع وتوجه إلى المصلين قائلاً لهم: ليتقدم للإمامة من لم يضطر طوال حياته لقضاء صلاة فرض، أي: من صلى الصلوات الفرض في أوقاتها طوال حياته.


دهش الحاضرون من هذا الشرط، وبدأ بعضهم يتطلع لبعض، وبعد انتظار دقيقة، أو دقيقتين شاهد المصلون السلطان (بايزيد الثاني) وهو يتقدم للإمامة بكل هدوء، ثم يكبر لصلاة الجماعة بكل خشوع. أجل. كان السلطان هو الشخص الوحيد من بين الحاضرين الذي لم تفته أبداً أي صلاة من صلوات الفرض، ثم يكبر لصلاة من صلوات الفرض، لذا لقبه الشعب بـ السلطان الولي" (روائع من التاريخ العثماني، لأورخان محمد علي يرحمه الله، ص: [54]).

 

وختامًا:
فبمثل هذا الحرص سادوا، وبمثل هذا التهاون في زماننا من الكثيرين منا سقطت من أعين أعدائنا المهابة منا، وهذا تهاون في الصلاة فقط وهي عماد الدين، فكيف بغيرها؟!

وماذا يمكن أن يقول لنا من يقارن بين حالنا وحال الصحابة كمقارنة أنس حين تحدث عن مشاهدته لعباداتهم، فذكر بعض أفعالهم وسماها بالموبقات، فان كان هذا من سيدنا أنس تقريعًا لهم ونكيرًا شديدًا، فأحرى بنا نحن -ونحن بعمومنا أكثر منهم تفريطًا- أن نصلح من أمرنا حتى لا نقع في مثل هذه الموبقات.

 

يحيى البوليني

  • 10
  • 0
  • 7,772

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً