مختصر في فقه الاعتكاف - بماذا يشتغل المعتكف؟ (2)

منذ 2014-07-26

قاعدة ذكرها الشيخ عبد العزيز بن باز وأشار إليها ابن القيم رحمهما الله جميلة جداً تبين لك هل أنت معتكف اعتكافاً صحيحاً أو أن اعتكافك دخله الخلل والنقص، قالوا أن روح الاعتكاف، هو الاشتغال بالخالق عن المخلوقين.

لو وقف الإنسان مع نفسه وخلا بذاته يتفكر ويتدبر بعيداً عن مشاكل الحياة وتزاحم أمورها عليه بعيداً عن قرنائه وأصدقائه بل بعيداً عن الكلام في الأشخاص والمناهج والقدح في هذا والجرح في ذاك لو وقف الإنسان وقفة تأمل وتدبر والتجأ إلى ربه ليهديه السبيل الأقوم، لهداه الله سبحانه إلى الطريق الصحيح، طريق النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه الكرام.

فالاعتكاف فرصة عظيمة لمن أداه على وجهه ليتدبر ويتفكر ويتأمل ومن ثم يمتليء بشحنة إيمانية عظيمة وزاد لمواصلة الطريق إلى الله لمواصلة حياته ودعوته بعزيمة وإخلاص وقوة، الأزمات الموجودة في الأمة الآن هل لها من خلاص؟

من منا يستطيع أن يصل إلى هذا الطريق؟ التفكير الذي يكون في خلوة الاعتكاف قد يدلك فعلاً على مخرج لهذا الواقع المر الذي تعيشه الأمة {قُلْ إِنَّمَا أَعِظُكُمْ بِوَاحِدَةٍ} [سـبأ: من الآية 46] كفار قريش لما لم يؤمنوا بالنبي صلى الله عليه وسلم لأنهم قالوا: وجدنا آباءنا على أمة فماذا حدث {فإنا على آثارهم مقتدون} دعاهم الله تعالى فقال: {إنما أعظكم بواحدة} ماهي هذه الواحدة يارب؟ {أن تقوموا لله مثنى وفرادى} أن تقوموا لله مثنى وفرادى تتفكروا: هل ما عليه آباؤكم صحيح أو غير صحيح؟ فالله جل وعلا كما في هذه السورة العظيمة سورة سبأ يدلنا على مخرج من الأزمات.

ناصر بن سليمان العمر

أستاذ التفسير بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض سابقا

  • 2
  • 0
  • 3,202
المقال السابق
بماذا يشتغل المعتكف؟ (1)
المقال التالي
بماذا يشتغل المعتكف؟ (3)

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً