هكذا علمتني الحياة - يئس وأيقن بالموت

منذ 2014-08-24

لا يمكن أن يكون القار كاللبن، ولا يمكن أن يشيب الغراب، ومعنى ذلك أنه يئس وأيقن بالموت.

لا يمكن أن يكون القار كاللبن، ولا يمكن أن يشيب الغراب، ومعنى ذلك أنه يئس وأيقن بالموت.
وإذا بهاتف يهتف ويقول:

عسى الكرب الذي أمسيت فيه *** يكون ورائه فرج قريب

وبينما هو يسمع هذا النداء وإذ بسفينة تمر فيلوح لها فتأتي وتحمله وإذ على ظهر السفينة أحدهم يردد منشدا:

عسى فرج يأتي به الله إنه *** له كل يوم في خليقته أمر
إذا لاح عسر فأرجو يسؤ فإنه *** قضى الله أن العسر يتبعه اليسر

ولن يغلب عسر يسرين، فأعمل أخي لا تيئس وأبذر الحب.

فعليك بذر الحب لا قطف الجنى *** والله للساعين خير معين
ستسير فلك الحق تحمل جنده *** وستنتهي للشاطئ المأمون
بالله مجراها ومرساها فهل *** تخشى الرد والله خير ضمين
ولنا بيوسف أسوة في صبره *** وقد ارتمى في السجن بضع سنين
لا يأس يسكننا فإن كبر الأسى *** وطغى فإن يقين قلبي أكبر
في منهج الرحمان أمن مخاوفي *** وإليه في ليل الشدائد نجأر

علي بن عبد الخالق القرني

داعية معروف بفصاحته .. وهو من أرض الحجاز

  • 6
  • 0
  • 7,139
المقال السابق
صبر الأبل
المقال التالي
الدنيا

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً