الثقافة الإسلامية محور لمناهج التربية والتعليم

منذ 2014-08-27

متى تسلح المرء بالعلم والتربية والأخلاق السوية عصمته من الانحراف والانحلال، والضياع والشرور التي لا نهاية لها، ولذا فلا بد من التركيز على أهمية التربية الإسلامية والوصول إلى غاياتها وأهدافها، مع الالتزام بأسس الإيمان وقواعد الإسلام لتكوين النفوس القوية، والإيمان الراسخ والثقة بالنفس، حتى يتمكن الإنسان من خلالها التفريق بين الحق والباطل، والنافع والضار والحسن والسيئ، والارتفاع بالنفس عن كل سوء ورذيلة..

للتربية الإسلامية دور فاعل في إعداد الإنسان إعداداً متكاملاً، حيث تعتبر عملية توجيه واع لطاقات الفرد ونموّه، لأنها تستمد تعاليمها الأساسية من القرآن الكريم والسنّة النبوية، وهي بذلك ذات أصول خالدة بخلود القرآن الكريم، ولقد حفل التراث التربوي الإسلامي بنخبة من المربين من أشهرهم ابن سحنون (202هـ - 256هـ) عرف بكتابه (آداب المعلمين)، وكذلك الإمام الغزالي (450هـ - 505هـ) اشتهر بكتابه (إحياء علوم الدين)، وابن جماعة (639هـ - 733هـ) ألّف كتباً في التربية منها (آداب العالم والمتعلم)، وكذلك الإمام ابن تيمية (661هـ - 728هـ) له آراء وكتب في التربية الإسلامية، وابن خلدون (732هـ - 808هـ) له آراء تربوية تميّز بها..

ولقد أكد هؤلاء على أهمية التربية الإسلامية، وعملوا على وضع الأهداف التربوية التي تسعى إلى تنمية فكر المرء وعواطفه ووجدانه، وتهيئة عقله وسلوكه وعلاقته بالحياة، بحيث يدرك أبعاد هذه الجوانب في انسجام ووعي وتكامل، وإيمان للسير في درب الحق والخير والرشاد والأخلاق السليمة..

فمتى تسلح المرء بالعلم والتربية والأخلاق السوية عصمته من الانحراف والانحلال، والضياع والشرور التي لا نهاية لها، ولذا فلا بد من التركيز على أهمية التربية الإسلامية والوصول إلى غاياتها وأهدافها، مع الالتزام بأسس الإيمان وقواعد الإسلام لتكوين النفوس القوية، والإيمان الراسخ والثقة بالنفس، حتى يتمكن الإنسان من خلالها التفريق بين الحق والباطل، والنافع والضار والحسن والسيئ، والارتفاع بالنفس عن كل سوء ورذيلة.. والاهتمام بالوعي والفهم واستخدام مبدأ التدرج في التعليم كما يرى ابن خلدون.

وهكذا يتجلّى أن التربية الإسلامية تتناول جوانب متعددة وتكفل المنهج السوي وتؤدي إلى الآداب والفضائل التي تحكم علاقات الناس وآداب السلوك وعلو الهمة، بالأمانة والصبر ومحبة الآخرين والصدق كما يرى الإمام ابن تيمية.

وحري بنا أن نحرص على الالتزام بالتربية القويمة التي تستشعر طرق الخير والبناء والصلاح، وخلق المواطن الصالح، وإنماء مواهبه وتوجيهها نحو غايات نبيلة ومقاصد كريمة، وإعداده للحياة كمواطن صالح منتج وعضو فعّال، ولبنة صالحة في تكوين الأجيال من خلال أهداف التربية الإسلامية، من روحية وعقلية وجسمية وأخلاقية واجتماعية، ومعطياتها البارزة التي تحقق للأجيال الشخصية المستقلة والمكانة المرموقة، وتحيي فيهم حب الخير والتعاون والعدل والطاعة والشجاعة، والتواضع والرحمة والعزة والسلوكيات الأخلاقية، والطموح نحو آفاق المعرفة وذرى الثقافة وضروب الخير والإيمان والآداب والفضائل..

وتعميق تلك المفاهيم وفق منهج الإسلام القويم وخصائصه السليمة، فتتأدب بأدبه وننهج النهج الذي يرسمه لنا، وبهذه المناسبة فما أجمل أن نبرز دور التعليم الإسلامي ورجال التربية المسلمين الذين قادوا ركب المعرفة القوية..

ولا شك أن الغزو الفكري وما يعمله خصوم الثقافة الإسلامية من تعتيم حول ذلك، يجعل الكثير من شباب المسلمين يجهل ذلك ولا يعرفه، إذ إنّ المدنية والحضارة الحديثة باعدت بيننا وبين صفاء فطرتنا الإسلامية، فما أجمل أن نركز على التربية الإسلامية وجوانبها الإيجابية، وتقريبها لأجيالنا وتعريفهم بأصولها وأصالتها وقيمها ومبادئها الأخلاقية الصائبة، ليكون لها تأثيرها وفاعليتها في حياتهم وسلوكهم وسط أجواء الحضارة المادية الحديثة ومغرياتها، ومنعطفاتها ونظرياتها التربوية التي تخصص الكثير فيها اليوم..

إن الهدف من الاهتمام بذلك هو خدمة الفكر الإسلامي وجوانبه المضيئة، وتقديمه بأسلوب ومنهج تربوي وفكر سليم يحقق الأهداف المنشودة لأجيالنا وناشئتنا، وإلى ما هو أمثل وأفضل، وحسب الأبوين أن يضعا نصب أعينهما مسؤوليتهما أمام الله، وتقدير الأمانة الملقاة على عاتقهما نحو تربية أطفالهما، ولقد قال الشاعر العربي:
 

ليس اليتيم من انتهى أبواه من*** هذي الحياة وخلّفاه ذليلاً
إن اليتيم هو الذي تلقـى له *** أماً تخلت أو أباً مشغولاً



فعلى المربين الأخذ بأساليب التربية القويمة والسير على هدي الإسلام، وتزويدهم بالعلم النافع لتتحقق الفائدة المرجوة والأثر الطيب، حتى يكون بين هؤلاء الأطفال العلماء والمفكِّرون ورجال الأعمال، والإصلاح والطب والهندسة والإدارة والتربية، ولنجعل الطفل نموذجاً حسناً في سلوكه وخلقه وعقله ونفسه وروحه، ليتحمل المسؤولية في زحمة الحياة، ويتابع المسير في ركبها نحو الخير والتقدم والعطاء والإنتاج والازدهار، والخلق والإبداع في هذا العصر الذي تعدّه التربية من أهم معالمه الحضارية لما لها من أثر في بناء شخصية الفرد وإعداده للحياة الأفضل.

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

2 -12 -2013
عبد الله بن حمد الحقيل
عضو الجمعية العلمية السعودية للغة العربية

المصدر: صحيفة الجزيرة
  • 3
  • 0
  • 9,022

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً