كيف ندعو الناس - مصلحة الدعوة

منذ 2014-08-28

فهل كان من مصلحة الدعوة أن يدخل المؤمنون يومئذ في معركة مع قريش، وهذا التصور هو السائد بين الناس؟!

لمن كانت الشرعية في تلك المرحلة في مكة؟ لقد كانت في حس الناس جميعا لقريش.!
وما وضع المؤمنين يومئذ؟ وضعهم أنهم خارجون على الشرعية .!
ومن حق صاحب الشرعية - ولا شك - أن يؤدب الخارجين عليه !

وصحيح أن قريشا تشتد في التأديب إلى حد الفظاظة والقسوة، وأن بعض الناس قد يتأذى لهذه الفظاظة، حتى ليحاول أن يبسط حمايته - أو جواره - على بعض المعذبين المستضعفين، ولكن يظل الأمر في حس الناس - من حيث المبدأ - أن قريشا هي صاحبة الشرعية، وأن المؤمنين خارجون على الشرعية، وأن من حق صاحب الشرعية أن يؤدب الخارجين عليه!

فهل كان من مصلحة الدعوة أن يدخل المؤمنون يومئذ في معركة مع قريش، وهذا التصور هو السائد بين الناس؟!
كلا بالطبع !
والآن فلننظر ماذا تم حين استجاب المؤمنون للأمر الرباني وكفوا أيديهم.
لقد تمت أمور كثيرة في الحقيقة.

محمد قطب إبراهيم

عالم معروف ، له مؤلفات قيمة ومواقف مشرفة.

  • 1
  • 1
  • 616
المقال السابق
إبادة المؤمنين
المقال التالي
البيئة العربية

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً