مائتان وخمسون لطيفة قرآنية - الحلقة (1)

منذ 2014-12-07

هذه جملةٌ من التغريدات في شبكة التواصل (تويتر) خصصتها لذكر لطائف تفسيرية من الآيات القرآنية، ثم جمعتها في ملفٍ واحد، أسأل الله أن يفتح علينا من واسع علمه..

الحمد لله الفتاح المنان، وصلى العليُّ على سيد ولد عدنان، وبعد:

فهذه جملةٌ من التغريدات في شبكة التواصل (تويتر) خصصتها لذكر لطائف تفسيرية من الآيات القرآنية، ثم جمعتها في ملفٍ واحد، أسأل الله أن يفتح علينا من واسع علمه، وأن يغفر لنا ذنوبنا التي لولاها ما شبعت قلوبنا من كلام ربنا، ولأصبح الفكر يجول في فضاء معاني الآيات مقتنصًا لحكمة إيمانية أو فائدة سلوكية، والله الهادي وغافر الذنب، سائلًا ربي أن يجعلها في ميزان حسناتي ووالدي.. فإلى اللطائف:

1- {لِمَنْ شَاءَ مِنْكُمْ أَنْ يَسْتَقِيمَ}[1]: الإرادة والعزيمة مبدأ كل شيء، وإذا فقدها الإنسان فقد كل شيء، منهج أهل السنة والجماعة إثبات الإرادة للإنسان، قال الله: {وَاللَّهُ خَلَقَكُمْ وَمَا تَعْمَلُونَ}[2] فنسب العمل لهم {لِمَنْ شَاءَ مِنْكُمْ أَنْ يَسْتَقِيمَ} أي لمن يشاء بإرادته، من يريد ترك المعصية يحتاج قوة الإرادة، من يريد فعل الخير يحتاج قوة الإرادة، شهوة النفس تغلبها بقوة الإرادة، الغضب تغلبه بقوة الإرادة.

2- {وَلِلهِ مِيرَاثُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ}[3]: له الميراث سبحانه، وثبت في السنة اسمه (الوارث) الذي يبقى وغيره يفنى، والعلم به يورث قصر الأمل والزهد في الدنيا وعدم التعلّق بما تملك لأنه زائل.

3- {وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا}[4]: أمرت الشريعة بالاجتماع،  ويد الله مع الجماعة، فالصلاة تؤدى جماعة، والجهاد باجتماع الصف، والعلم الشرعي أفضله ما كان مجتمعًا عليه: «وَمَا اجْتَمَعَ قَوْمٌ فِى بَيْت»[5]، حيث أمر الرسول بالاجتماع على الطعام: «اجْتَمِعُوا عَلى طَعَامِكُم»[6]، أهل السنة يُسمَّون (أهل السنة والجماعة)، والشيطان يبعد عن الجماعة (وهو عن الاثنين أبعد).

4- {كَلَّا بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِم مَّا كَانُوا يَكْسِبُونَ}[7]: لا يُستَعَدُ لمواسم الطاعات بمثل العفو والصفح والغفران، فعبادة القلب على قدر خلوه من الأمراض.

5- {وَلِتَسْتَبِينَ سَبِيلُ الْمُجْرِمِينَ}[8]:

المجرمين سواءً من الأفراد أو لمجتمعات فطوال التاريخ تتميز (الدول الباطنية):  

أ- تطعن الأمة في أحرج ظروفها.
ب- بداية زوالها على أيدي ثورات جمهور السنة.
ج- تلدغ من يحسن إليها.

فمعرفة ذلك من استبانة سبيل المجرمين من الدول والمجتمعات.

6- من (تخصصات الشيطان العملية):  

أ- الشيطان يوحي بالحجج (الشيطانية) لأتباعه: {وَإِنَّ الشَّيَاطِينَ لَيُوحُونَ إِلَى أَوْلِيَائِهِمْ لِيُجَادِلُوكُمْ} [الأنعام من الآية:121].

ب- الشيطان يزين عمل السوء (لصاحبه): {وَإِذْ زَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ} [الأنفال من الآية:48].

7- من أماني الشيطان الرجيم: أن يضل الناس ضلالًا بعيدًا (لا هداية معه): {وَيُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَن يُضِلَّهُمْ ضَلَالًا بَعِيدًا} [النساء من الآية:60]، فمن حقّق له أُمنيته فهو جنديه المخلص.

8- {ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعًا}[9]: التضرُّع: إلحاحٌ وبكاء، وذُلٌ وانكسار، وخشوعٌ وخضوعٌ وإخبات، والله يحب الافتقار من عبده حتى تخرج أمراض القلوب كلها.

9- {ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ}[10]: لا يمكن أن تكون مشاريع (أسلمة النصارى) و(هداية اليهود) و(تسنين الشيعة) غير مقبولة، لأننا مأمورون بالدعوة مطلقًا مع كل المخالفين.

10- {وَبَشَّرُوهُ بِغُلامٍ عَلِيمٍ}[11]: إبراهيم عليه السلام حين بُشِّر بالولد (سكت يقينًا بوعد الله) وامرأته (ضحكت) ففرق بين الموقفين بني على الفرق بين القلبين.

11- {تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا}[12]: ساعة الاحتضار يتنازع الميَّت (نازعان):  الخوف مما أمامه، والحزن على ما وراءه، فثبَّت الله المؤمن بقوله: {أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا} فيموت هادئًا مطمئنًا ثابتًا.

12- {وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لا تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ كُلُّهُ لِلهِ}[13]: اللحظة الوحيدة التي تنعم الكرة الأرضية فيها بسلامٍ شامل: حين (تُسلِم الأرضُ كلها) فتعود الأرض لبركتها، فالسلام يدور مع الإسلام.

13- من فقه الجن: لمَّا سمِعوا القرآن قدروا مبدأه وعظموا غايته فقالوا: {إِنَّا سَمِعْنَا قُرْآنًا عَجَبًا . يَهْدِي إِلَى الرُّشْدِ فَآمَنَّا بِهِ}[14].

14- البراءة من (الكذب): المسلم بريء من الكذب ولو كان من (الجن): {وَأَنَّا ظَنَنَّا أَنْ لَنْ تَقُولَ الإنْسُ وَالْجِنُّ عَلَى اللهِ كَذِبًا} تقوله الجن لما عرفت القرآن فكيف تقول لو رأيت (كذَّابينا)؟!

15- {أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ}[16]: دعاء أيوب يُسمّى: دعاءً بلسان (الحال) وهو من فنون الدعاء النافعة جدًا، ويحتاج لدربة ودراية.

16- {ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ}[17]:

من آداب الدعاء:

أ- أن يعرِض المسلم حاله وفقره وذله وقلة حيلته وحاجته ومسكنته وعجزه وضعفه على الله.

ب- أن تكون هيئة الداعي توحي بالفقر والسؤال، فيمد يديه أمام وجهه كالمسكين الذي يسترحم مولاه.

ج- أن يختار من ألفاظ الثناء على الله ما يناسبه جلاله وعظمته ورحمته وغناه وكماله وسعة علمه وقوته وحلمه وقدرته وحكمته وفضله.

د- أن يختار من ألفاظ المسألة ما يناسب فقره وعبوديته وخطيئته وذنبه وظلمه لنفسه وجهله وغروره وغفلته (وعلى قدرها يكون التذلل) فمن جمع هذه الآداب (لا تخطئ له دعوة ثقة بالله).

---------------------------------------

المراجع:

[1]- [التكوير:28].  

[2]- [الصافات:96].

[3]- [الحديد من الآية:10].

[4]- [آل عمران من الآية:103].

[5]- (رواه مسلم).

[6]- (جزءٌ من حديثٍ رواه أبو داود، وابن ماجة، وحسَّنه الألباني).

[7]- [المطففين:14].

[8]- [الأنعام من الآية:55].

[9]- [الأعراف من الآية:55].

[10]- [النحل من الآية:125].

[11]- [الذاريات من الآية:28].

[12]- [فصلت من الآية:30].

[13]- [الأنفال من الآية:39].

[14]- [الجن من الآيتين:1-2].

[15]- [الجن من الآية:13].

[16]- [الأنبياء من الآية:83].

[17]- [غافر من الآية:60].

بتصرُّفٍ يسير.

 

عقيل بن سالم الشمري

  • 11
  • 3
  • 10,925
 
المقال التالي
الحلقة (2)

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً