الحمدُ لله على توحيدِه

منذ 2015-01-05

التوحيد يمحو أصول الشرك، والاستغفار يمحو فروعه

الحمدُ لله على توحيدِه، وكَفَى به نِعمَة.

قال شيخُ الإسلام رحمه الله: "فشهادة أن لا إله إلا الله؛ بصدقٍ ويقين؛ تُذهب الشركَ كلَّه؛ دِقَّهُ وجُلَّه، خطَأهُ وعمْدَه، أوَّلَه وآخِره، سِرَّهُ وعَلانيتَه، وتأتي على جميعِ صفاتِه، وخفاياه ودقائقِه، والاستغفار؛ يمحُو ما بَقِي مِن عثَراتِه، ويمحو الذنبَ الذي هو مِن شُعَب الشِّرك، فإن الذنوبَ كلها مِن شُعب الشِّرك، فالتوحيدُ يُذهب أصلَ الشرك، والاستغفارُ؛ يمْحو فروعَه".

- انظر مجموع الفتاوى.

قلتُ: "فاحفظ هذه؛ حفظك الذي في السماء؛ التوحيد يمحو أصول الشرك، والاستغفار يمحو فروعه؛ أي المعاصي، فبتحقيق التوحيد، ولزوم الاستغفار، تُمحَى ذنوبُك؛ الصغارُ والكبار".

المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام

أبو فهر المسلم

باحث شرعي و أحد طلاب الشيخ سليمان العلوان حفظه الله

  • 0
  • 0
  • 1,297

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً