(حازم) من أهل الفراسة

منذ 2015-01-11

تعجبت وتعجب معي الكثير من توقعات الشيخ: (حازم صلاح أبو إسماعيل) حفظه الله، وكأن الرجل يقرأ من الغيب في تحليله للمستقبل، فلما قرأت عن الفراسة وعن تعريف الكتاب والسنة لها فهمت أن الرجل كان من أهلها..

تعجبت وتعجب معي الكثير من توقعات الشيخ: (حازم صلاح أبو إسماعيل) حفظه الله، وكأن الرجل يقرأ من الغيب في تحليله للمستقبل، فلما قرأت عن الفراسة وعن تعريف الكتاب والسنة لها فهمت أن الرجل كان من أهلها..

قال الله تبارك وتعالى: {إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِلْمُتَوَسِّمِينَ} [الحجر:75].
قال النَّسفي: "للمتفَرِّسين المتأمِّلين، كأنَّهم يعرفون باطن الشَّيء بِسمَةٍ ظاهرة" (مدارك التنزيل للنسفي:2/196).

وقال ابن زيد في نفس الآية: "المتفكِّرون والمعتبرون، الذين يتوسَّمون الأشياء، ويتفكَّرون فيها ويعتبرون" (جامع البيان للطبري:14/97)، وقال أبو المظفَّر السَّمعاني: "أي: للنَّاظرين المعتبرين، وقيل: للمتفَرِّسين، وهم الذين يعلمون النَّاس بسِيمَاهم على ما يُرِيهم الله منها" ( تفسير السَّمعاني:3/146).    

قال أبو الدَّرداء: "اتَّقوا فِرَاسَة العلماء؛ فإنَّهم ينظرون بنور الله، إنَّه شيء يقذفه الله في قلوبهم، وعلى ألسنتهم" (رواه العسكري، كما قال السخاوي في المقاصد الحسنة:ص59، وذكره ابن عبد البر في جامع بيان العلم وفضله:2/851).    

قال أبو حفص النَّيسابوري: "ليس لأحد أن يدَّعي الفِرَاسَة، ولكن يتَّقي الفِرَاسَة من الغير؛ لأنَّ النَّبي صلى الله عليه وسلم قال: «اتَّقوا فِرَاسَة المؤمن فإنَّه ينظر بنور الله» (حسنه السيوطي في اللآلىء المصنوعة:329/2، وضعفه الألباني في السلسلة الصحيحة:268/4)، ولم يقل: تفَرَّسوا. وكيف يصحُّ دعوى الفِرَاسَة لمن هو في محلِّ اتقاء الفِراسة؟!".

- وقال ابن القيِّم: "الفِراسة الإيمانيَّة.. سببها نورٌ يقذفه الله في قلب عبده، يفرِّق به بين الحقِّ والباطل، والصَّادق والكاذب، وهذه الفِرَاسَة على حسب قوَّة الإيمان، وكان أبو بكر الصِّدِّيق أعظم الأمَّة فِرَاسَة" (مدارج السَّالكين:2/453). 

المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام
  • 4
  • 0
  • 7,147

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً