إحياء - (114) سُنَّة حمل الأطفال في الصلاة

منذ 2015-01-22

كان رسول الله يحب للمسلم أن يحرص على الصلاة في وقتها وفي الجماعة، ويحب له أن يكون رحيمًا، وهذا يتحقق بسُنَّة حمل الأطفال الصغار أثناء الصلاة..

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحبُّ للمسلم أن يحرص على الصلاة في أوقاتها، ويحبُّ له صلاة الجماعة، ويحب له في الوقت ذاته أن يكون رحيمًا بالآخرين، خاصَّة الضعفاء منهم، وهذا كله كان يتحقَّق بتطبيق السُّنَّة التي بين أيدينا؛ وهي سُنَّة حمل الأطفال الصغار أثناء الصلاة، فقد روى البخاري عَنْ أَبِي قَتَادَةَ الأَنْصَارِيِّ رضي الله عنه، «أَنَّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم كَانَ يُصَلِّي وَهُوَ حَامِلٌ أُمَامَةَ بِنْتَ زَيْنَبَ بِنْتِ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم، وَلأَبِي العَاصِ بْنِ رَبِيعَةَ بْنِ عَبْدِ شَمْسٍ، فَإِذَا سَجَدَ وَضَعَهَا، وَإِذَا قَامَ حَمَلَهَا».

فهو بهذه السُّنَّة الكريمة يُحَقِّق أهدافًا عدَّة؛ فهو يُعَلِّم المسلمين ألاَّ يُؤَجِّلوا الصلاة بحجَّة رعاية الأطفال الصغار، وهو يُعَلِّمهم ألاَّ يتخلَّفُوا عن صلاة الجماعة بالحجة نفسها، وهو يُظْهِر في الوقت نفسه رحمة الإسلام في تشريعاته؛ حيث سمح للمُصلِّي أن يحمل الأطفال الصغار أثناء الصلاة؛ لكي لا يتسبب لهم في أذًى أو بكاءٍ أو خوفٍ، وهو يُظْهِر -أيضًا- رعاية الرسول صلى الله عليه وسلم لأولاده وأحفاده فلا يُلْقِي بعبء الرعاية كاملاً على كتف الأم؛ بل يُقَدِّم ما في وسعه لتحقيق الراحة للأسرة بكاملها.

ويمكن تطبيق هذه السُّنَّة باصطحاب الأطفال الصغار إلى المسجد، وحملهم إذا تطلَّب الأمر، كما يمكن للأمِّ في بيتها أن تحمل طفلها للصلاة به في أول الوقت، ولا تتعلَّل بانشغالها به فتؤخِّر وقت الصلاة لأجل ذلك.

ولا تنسوا شعارنا قول الله تعالى: {وَإِنْ تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا} [النور:54].

راغب السرجاني

أستاذ جراحة المسالك البولية بكلية طب القصر العيني بمصر.

  • 0
  • 0
  • 796
المقال السابق
(113) سُنَّة الحمد
المقال التالي
(115) سُنَّة الدعاء بعد التشهد

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً