سيرة النبي العطرة منبع نور وهداية

منذ 2015-01-29

يكفينا شرفًا أننا من أتباع هذا النبي الكريم، يكفينا شرفًا أنه خير البشرية بشهادات الغربيين، وقبل ذلك شهادة ربنا فيه: {وَإِنَّكَ لَعَلَىٰ خُلُقٍ عَظِيمٍ} [القلم:4]، يكفينا شرفًا أنه بين الفينة والأخرى يتساءلون من هو محمـد صلى الله عليه وسلم؟

بينما أفكر أن أكتب كلمات حول المصطفى خير البشرية صلى الله عليه وسلم، وأتساءل عن أسباب هذا الهجوم الشنيع الذي أساؤوا به إلى المسلمين كافة، استيقنت أن القارئ لسيرته ولو كان غير مسلم ليجد العجب العجاب من مظاهر العدل والحرية، و الكرامة والعزة، والأنفة والرحمة و المساواة.. و ذلك بشهادة الغربيين أنفسهم، ولنرى بعض ذلك فيما خطته أناملهم ليتأكد الشاك وينتبه الغافل بأن ما يتبجح به الغرب حاليًا تجسد بشكل رائع في دعوة النبي صلى الله عليه وسلم..

يقول البروفيسور (راما كريشنا راو) في كتابه (محمد النبي): "لا يمكن معرفة شخصية محمد بكل جوانبها ولكن كل ما في استطاعتي أن أقدمه هو نبذة عن حياته من صور متتابعة جميلة، فهناك محمد النبي، ومحمد المحارب، ومحمد رجل الأعمال، ومحمد رجل السياسة، ومحمد الخطيب، ومحمد المصلح، ومحمد ملاذ اليتامى، وحامي العبيد، ومحمد محرر النساء، ومحمد القاضي، كل هذه الأدوار الرائعة في كل دروب الحياة الإنسانية تؤهله لأن يكون بطلاً".

ويقول الإنجليزي (برناردشو) في كتابه (محمد): "لكنني اطلعت على أمر هذا الرجل فوجدته أعجوبة خارقة، وتوصلت إلى أنه لم يكن عدوًا للمسيحية، بل يجب أن يسمى منقذ البشرية، وفي رأيي أنه لو تولى أمر العالم اليوم لوفق في حل مشكلاتنا، بما يؤمن السلام والسعادة التي يرنوا البشر إليها".

ويقول (مايكل هارت) في كتابه (مائة رجل في التاريخ): "إن اختياري محمداً ليكون الأول في أهم وأعظم رجال التاريخ، قد يدهش القراء، ولكنه الرجل الوحيد في التاريخ كله الذي نجح أعلى نجاح على المستويين الديني والدنيوي، فهناك رسل وأنبياء وحكماء بدءوا رسالات عظيمة، ولكنهم ماتوا دون إتمامها كالمسيح في المسيحية، أو شاركهم فيها غيرهم، أو سبقهم إليهم سواهم، كموسى في اليهودية، ولكن محمداً هو الوحيد الذي أتم رسالته الدينية، وتحددت أحكامها، وآمنت بها شعوب بأسرها في حياته، ولأنه أقام جانب الدين دولة جديدة، فإنه في هذا المجال الدنيوي أيضاً وحَّد القبائل في شعب، والشعوب في أمة، ووضع لها كل أسس حياتها ورسم أمور دنياها، ووضعها في موضع الانطلاق إلى العالم أيضاً في حياته، فهو الذي بدأ الرسالة الدينية والدنيوية وأتمها".

فلماذا هذا الإستهزاء بين الفينة والأخرى، ألم يعلموا أن الله سبحانه وتعالى قال فيه: {وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَىٰ} [القلم:3]، ألم يعلموا أن خلقه كان القرآن، وهو ما يجليه حديث أمنا عائشة رضي الله عنها: "كان قرآنا يمشي"، بربكم ألا يكفيهم هذا؟ بربكم حتى إذا نظرنا لما هو أبعد من المساواة والعدل، إلى غير ذلك من الأمور التي لا بد أن يعرفها كل منا، وأن نعلمها لمن يجهلون هذه الشخصية الفذة الجامعة لأمور الدنيا والآخرة..

يكفينا شرفًا أننا من أتباع هذا النبي الكريم، يكفينا شرفًا أنه خير البشرية بشهادات الغربيين، وقبل ذلك شهادة ربنا فيه: {وَإِنَّكَ لَعَلَىٰ خُلُقٍ عَظِيمٍ} [القلم:4]، يكفينا شرفًا أنه بين الفينة والأخرى يتساءلون من هو محمــــد صلى الله عليه وسلم؟

لذا فرسالتي وسؤالي المفتوح الذي سيبقى إلى الأبد؛ هو كما قال روسو: "اعرفوا أبنائكم فإنكم حقًا لا تعرفونهم".
وأنا أقول: اسألوا عن محمد صلى الله عليه وسلم فإنكم حقًا لا تعرفونه.
فإلى كل من يشتاق لرؤية الحبيب أهدي هذه الأبيات:

وا شوقاه وا شوقاه إلى لقياك رسول الله *** وا شوقاه وا شوقاه إلى رؤياك حبيب الله
قد قالت كــــــــــلمتـــــها الأيــــــــــــام *** بدّتها فــــي قلــــــــب الأنســـــــــــاب
قالتها كالـــــــقدر الـــــماضــــــــــــي *** إن الــــــمستــــــقبل للإســـــــــــــلام

 

الحسين باروش

المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام
  • 1
  • 0
  • 2,210

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً