جماليات البداية والنهاية في القصة القرآنية - (2) بداية القصة ونهايتها في إطار السياق القرآني

منذ 2015-02-02

المبحث الأول: بداية القصة ونهايتها في إطار السياق القرآني:

هنالك اتِّساق عام ينتظم موضوعاتِ السورة الواحدة، حيث تأتي القصة القرآنية في مقام ملائم تمامًا لتناسقها مع الجو العام للسورة[2]، وما يسبق القصة وما يعقبها بمثابة الإطار الذي يحيط باللوحة، ويعطيها أبعادها وحدودها المناسبة، وسنلاحظ هذا الاتِّساق في إطار القصة القرآنية، سواء أكانت قصة طويلة أم قصيرة، وذلك على النحو التالي:

 

1- ما قبل البداية وما بعد النهاية في القصة الطويلة:

ومن ذلك قصة إبراهيم عليه السلام حيث نجد أول مشهد للقصة تصويره وهو صبي يقلِّب طرْفَه في ملكوت السموات والأرض، ويسبق الحديثَ عن هذا المشهد قولُه تعالى: {وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ بِالْحَقِّ وَيَوْمَ يَقُولُ كُنْ فَيَكُونُ قَوْلُهُ الْحَقُّ وَلَهُ الْمُلْكُ يَوْمَ يُنْفَخُ فِي الصُّورِ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْخَبِيرُ} [الأنعام:73].

 

وهي آية تُعَدُّ تمهيدًا لما سيحدث من إبراهيم عليه السلام من تأمُّل السموات والأرض، وإعجابه بكوكبها وقمرها وشمسها، وأنها أعظم من أصنام أبيه وقومه، فهي بشهادتهم أَوْلَى بالعبادة من تلك الأصنام، فلعل تلك الرؤوس تترفَّع عن حمأة الطين، لتنظر إلى أعلى وتتدبَّر خلق السموات والأرض، وتتحرَّر من تلك النظرة الضيِّقة المَقيتة، ولعلهم يخطون خطوات متدرِّجة للوصول بهم إلى الإيمان بالله عزَّ وجلَّ.

 

فما قبل البداية يمهِّد السبيلَ لها، ويحقق الإحاطة بالمعنى الإيماني لقصة إبراهيم عليه السلام وأن ما سيظهر منه في محاجَّته قومَه ليس معناه نسيانَ الحقيقة الكبرى، وهي أن الله تعالى هو خالق السموات والأرض، وأنه الجدير بالعبادة وحده.

 

وحين انتهت القصة بأذان إبراهيم في الناس بالحج، كان ما تلا ذلك مناسبًا أتَمَّ المناسبة لها، فإذا كان قد دعاهم إلى المجيء إلى مكة، فليس حضورهم هدفًا بحدِّ ذاته، ولكنه لأداء عبادة خاصة، لها أسلوبها، وطريقتها، وأداؤها الذي به فقط تحقق الاستجابة لدعاء إبراهيم عليه السلام.

 

لقد انتهتْ قصة إبراهيم بالدعوة إلى الحج، فناسب ذِكر المشوقات التي تحمس المؤمنين لأداء هذا النسك، وهي:

1- شهود منافع.

2- ذكر اسم الله طوال تلك الأيام المعلومات.

3- الأكل والإطعام من بهيمة الأنعام.

4- قضاء التفث[3].

5- الوفاء بالنذر.

6- الطواف بالبيت العتيق.

7- بيان أجر من يعظِّم حرُمات الله.

8- أمر باجتناب الأوثان واجتناب قول الزور.

{لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ عَلَى مَا رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْبَائِسَ الْفَقِيرَ . ثُمَّ لْيَقْضُوا تَفَثَهُمْ وَلْيُوفُوا نُذُورَهُمْ وَلْيَطَّوَّفُوا بِالْبَيْتِ الْعَتِيقِ . ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ حُرُمَاتِ اللَّهِ فَهُوَ خَيْرٌ لَهُ عِنْدَ رَبِّهِ وَأُحِلَّتْ لَكُمُ الْأَنْعَامُ إِلَّا مَا يُتْلَى عَلَيْكُمْ فَاجْتَنِبُوا الرِّجْسَ مِنَ الْأَوْثَانِ وَاجْتَنِبُوا قَوْلَ الزُّورِ} [الحج:28-30].

 

لقد كانت بداية قصة إبراهيم إسقاط الأوثان، بتحطيمها في النفوس، ودحض مزاعم الكفار وشبهاتهم فيها، ثم إسقاطها على أرض الواقع بتكسيرها، وجاءت النهاية بالدعوة إلى الحج وبيان مناسكه، واجتناب الأوثان، وربطها بالرجس وقول الزور، الذي يُضادُّ الحق الصريح والحجة البالغة، وليس ثمَّة زور أعظم من الافتراء على الله تعالى والإشراك به، وبذا لا تتحوَّل القصة إلى مجرد خبر فحسب؛ ولكنها تعطي إشارة البدء بتنفيذ دعوة إبراهيم عليه السلام وتحويلها إلى أرض الواقع، وحث المؤمنين على الاستجابة لها؛ بذكر المنافع المتحققة لهم في دنياهم وأخراهم.

 

وفي قصة موسى عليه السلام نجد أن ملخصًا موجزًا بمجريات الأحداث، يسبق بداية القصة، ويمثِّل إضاءة عامَّة لها، من بدايتها إلى نهايتها، دون دخول في التفصيلات، أو عرض للجزئيات، مما يعطي تصورًا عامًّا عنها[4]، يقول تعالى: {طسم . تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ الْمُبِينِ . نَتْلُو عَلَيْكَ مِنْ نَبَأِ مُوسَى وَفِرْعَوْنَ بِالْحَقِّ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ . إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلاَ فِي الأَرْضِ وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعًا يَسْتَضْعِفُ طَائِفَةً مِنْهُمْ يُذَبِّحُ أَبْنَاءَهُمْ وَيَسْتَحْيِي نِسَاءَهُمْ إِنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ . وَنُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ . وَنُمَكِّنَ لَهُمْ فِي الْأَرْضِ وَنُرِيَ فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا مِنْهُمْ مَا كَانُوا يَحْذَرُونَ} [القصص:1، 6].

 

ومن شأن هذه البداية إحاطة المرء بالقصة في صورة موجزة، وحفْز اهتمامه إلى معرفة كيف حدث هذا، ثم تبدأ القصة بعد ذلك في عرْض مجريات أحداثها وتفصيلاتها، وحين تختم يتكرر ذِكر امتنان الله على رسوله محمدٍ صلَّى الله عليه وسلَّم بذكر هذه المعلوماتِ الدقيقةِ الصحيحة، التي ما كان له أن يقف عليها وينتفع منها لولا رحمةُ الله، ثم يذكر تعالى غرضًا رئيسًا من ذلك، وهو إنذار قومه الذين لم يكونوا يعلمون بهذه الأمور؛ رجاء أن تكون سببًا في تذكيرهم وإيقاظ قلوبهم من الغفلة، بذكر سنة الله تعالى في الذين ضلُّوا من قبلهم: {وَمَا كُنْتَ تَرْجُو أَنْ يُلْقَى إِلَيْكَ الْكِتَابُ إِلَّا رَحْمَةً مِنْ رَبِّكَ فَلَا تَكُونَنَّ ظَهِيرًا لِلْكَافِرِينَ . وَلَا يَصُدُّنَّكَ عَنْ آيَاتِ اللَّهِ بَعْدَ إِذْ أُنْزِلَتْ إِلَيْكَ وَادْعُ إِلَى رَبِّكَ وَلَا تَكُونَنَّ مِنَ الْمُشْرِكِينَ} [القصص:86-87].

 

2- ما قبل البداية وما بعد النهاية في القصة القصيرة:

لقد رأينا في قصتَي إبراهيمَ وموسى عليهما السلام أمثلةً بارزة على مجيء القصة القرآنية ضمن إطار عام، يمنح كلَّ قصة تناسقًا متميزًا، بحيث يسبق البدايةَ تمهيدٌ أو تشويق، ويعقب نهايةَ القصة بيانٌ لجوانب العِبرة، وليس ذلك الحكم خاصًّا بتلك النماذج السابقة، التي جاءت فيها القصة القرآنية مفصلة، تتَّسم بشيء من طول العرض؛ بل نجد تحقيقَ الاتِّساق العام في القصص التي تذكره موجزة، فإن من المألوف أن يسبق عرضَها إضاءةٌ لها، بجعلها تجسيدًا عمليًّا لحكم من الأحكام، ثم يعقب نهايةَ تلك القصص إبرازُ أمرٍ من الأمور يمثِّل أهمية خاصة ينبغي التأكيد عليه.

 

من ذلك أن القرآن الكريم قد مهَّد لعرض عِدَّة قصص من قصص الأنبياء، فقال تعالى: {نَبِّئْ عِبَادِي أَنِّي أَنَا الْغَفُورُ الرَّحِيمُ . وَأَنَّ عَذَابِي هُوَ الْعَذَابُ الْأَلِيمُ} [الحجر:49، 50].

 

تبع ذلك ذكرُ قصة ضيف إبراهيم، وقصة لوط، وقصة أصحاب الحجر، وهي قصص يتجلَّى فيها ذلك الوصفُ الكريم الذي وصَف المولى به نفَسه من أنه هو الغفور الرحيم، وأن عذابه هو العذاب الأليم.

 

وتبع ذِكرَ تلك القصص مباشرةً قولُه تعالى: {وَمَا خَلَقْنَا السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا إِلَّا بِالْحَقِّ وَإِنَّ السَّاعَةَ لَآتِيَةٌ فَاصْفَحِ الصَّفْحَ الْجَمِيلَ . إِنَّ رَبَّكَ هُوَ الْخَلَّاقُ الْعَلِيمُ . وَلَقَدْ آتَيْنَاكَ سَبْعًا مِنَ الْمَثَانِي وَالْقُرْآنَ الْعَظِيمَ . لَا تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ إِلَى مَا مَتَّعْنَا بِهِ أَزْوَاجًا مِنْهُمْ وَلَا تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ لِلْمُؤْمِنِينَ . وَقُلْ إِنِّي أَنَا النَّذِيرُ الْمُبِينُ} [الحجر:85، 89].

 

حيث يختم تعالى هذه القصص بمثل ما بدأها به من الثناء على نفسه، وتصبير الرسول صلَّى الله عليه وسلَّم على قومه، والصفح الجميل عنهم، فإن لهم موعدًا لن يخلفوه، ودعوته إلى الاعتزاز بنعمة الله عليه بالقرآن والرسالة، وأنها خيرٌ من الدنيا وما فيها، وهي إشارة لطيفة إلى أن سبب هلاك تلك الأقوامِ اغترارُهم بالدنيا وإعراضُهم عن الآخرة.

 

--------------------------------------

[2] انظر: (دراسات في التفسير الموضوعي للقصص القرآني) 70 - 72، للدكتور أحمد جمال العمري، ط1، القاهرة: مكتبة الخانجي، 1406هـ.

[3] التفث: ترك الادِّهان، والغسل، والحلق، (المعجم الوسيط): (ت ف ث).

[4] انظر: (الآفاق الفنية في القصة القرآنية): 59، 60، لمحمد ناجي مشرح، ط1، جدة: دار المجتمع، 1412هـ.

  • 2
  • 0
  • 16,295
المقال السابق
(1) المقدمة
المقال التالي
(3) البداية الموسعة والنهاية المفتوحة

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً