إحياء - (229) سُنَّة إتباع السيئة بالحسنة

منذ 2015-02-13

كثيرًا ما يشعر المؤمن بالأسى والحزن والندم بعد فعل سيئة؛ ورسول الله فتح لنا بابًا إيجابيًّا لإصلاح هذا الوضع وهو فعل حسنة فإنها تعادل السيئة..

كثيرًا ما يشعر المؤمن بالأسى والحزن والندم بعد فعل سيئة؛ ولكن هذا الندم لا يُعيد الزمان مرَّة أخرى، وقد كُتِبَت هذه السيئة في كتاب العبد، وحيث إن هذا قد يدفع المرء أحيانًا إلى القنوط، لأنه لا يملك أن يُغَيِّر شيئًا في هذا الكتاب الغيبي، فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد فتح لنا بابًا جميلاً وإيجابيًّا لإصلاح هذا الوضع، وهو فعل حسنة من الحسنات بعد الوقوع في السيئة، فإن هذه الحسنة تُعادل السيئة، وبالتالي كأنها مسحتها من الكتاب؛ فقد روى الترمذي -وقال الألباني: حسن- عَنْ أَبِي ذَرٍّ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ لِي رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: «اتَّقِ اللَّهِ حَيْثُمَا كُنْتَ، وَأَتْبِعِ السَّيِّئَةَ الحَسَنَةَ تَمْحُهَا، وَخَالِقِ النَّاسَ بِخُلُقٍ حَسَنٍ».

 وروى أحمد -بإسناد حسن- عن عُقْبَةَ بْنِ عَامِرٍ رضي الله عنه، يَقُولُ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: «إِنَّ مَثَلَ الَّذِي يَعْمَلُ السَّيِّئَاتِ ثُمَّ يَعْمَلُ الْحَسَنَاتِ، كَمَثَلِ رَجُلٍ كَانَتْ عَلَيْهِ دِرْعٌ ضَيِّقَةٌ قَدْ خَنَقَتْهُ، ثُمَّ عَمِلَ حَسَنَةً، فَانْفَكَّتْ حَلْقَةٌ، ثُمَّ عَمِلَ حَسَنَةً أُخْرَى، فَانْفَكَّتْ حَلْقَةٌ أُخْرَى، حَتَّى يَخْرُجَ إِلَى الأَرْضِ».

 وروى البخاري عَنِ ابْنِ مَسْعُودٍ رضي الله عنه: "أَنَّ رَجُلاً أَصَابَ مِنَ امْرَأَةٍ قُبْلَةً، فَأَتَى النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم، فَأَخْبَرَهُ فَأَنْزَلَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ: {أَقِمِ الصَّلاَةَ طَرَفَيِ النَّهَارِ وَزُلَفًا مِنَ اللَّيْلِ إِنَّ الحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ} [هود:114]، فَقَالَ الرَّجُلُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ أَلِي هَذَا؟ قَالَ: «لِجَمِيعِ أُمَّتِي كُلِّهِمْ»".

 فما أعظمها من سُنَّةٍ تُذْهِب السيئات، وتأتي بالحسنات، وترفع الدرجات، وتُحَوِّل العبدَ من عاصٍ يائس إلى طائع مُقْبِل!

ولا تنسوا شعارنا قول الله تعالى: {وَإِنْ تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا} [النور:54].

راغب السرجاني

أستاذ جراحة المسالك البولية بكلية طب القصر العيني بمصر.

  • 0
  • 0
  • 942
المقال السابق
(228) سُنَّة قراءة سورتي الزمر والإسراء قبل النوم
المقال التالي
(230) سُنَّة الشفاعة في الخير

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً