للأم الغالية

منذ 2015-02-17

مِن بسمةِ الثغرِ العزيزِ سَلامُ *** لمَنِ استحَتْ من وصفِها الأقلامُ.

مِن بسمةِ الثغرِ العزيزِ سَلامُ *** لمَنِ استحَتْ من وصفِها الأقلامُ

لمَن استفاقَ الفجرُ مِن أَفضالها *** وتغيبُ عندَ وِصالها الآلامُ

أماهُ، ما أحلى نِداءكِ في المَدى *** أماهُ، تَسجدُ حولَكِ الأَحلامُ

أُمي لها في الشمسِ بَصمةُ والهٍ *** ولها مِن الدهرِ الصَّموتِ وِسامُ

من حبِّها صيغَت حروفُ قصائدي *** ولحبِّها قد شُيدَت أرقامُ

الدينُ صانَ مقامها ومكانها *** والسعدُ تعلوهُ هنا الأقدامُ

ذُكرت بآياتِ الكتاب كريمةً *** وحمى سياجَ حُدودها الإسلامُ

ولها اعتبارٌ في قلوبِ مَن ارتوَوا *** من فَضلها ما دارَتِ الأَيامُ

أُمي، تغنِّيكِ القلوبُ محبَّةً *** تشدو الطيورُ وتحفلُ الأنجامُ

مِن بسمةٍ في ثغرها هلَّ الندى *** وعَلا جموعَ العاشقينَ غَرامُ

هذِي لأُمي، للَّتي سهرَت ولَم *** تعيَا بحبِّي والأنامُ نِيامُ

مَسحت بكفَّيها جَبيني عِندما *** بكَتِ العيونُ فولَّتِ الأَسقامُ

أُماهُ أفلَتَتِ القوافي، فاغفِري *** زلاَّتها إن تاهَتِ الأفهامُ

أُماهُ، إنَّكِ في الحياةِ حياتُنا *** إن طلَّ وجهُكِ فالنجومُ قِيامُ

يا ربِّ، أَكرمها وأكرِم نُزْلَها *** في جنةٍ فيها الحياةُ تُرامُ.

 

نزار نبيل أبو منشار

  • 1
  • 0
  • 1,072

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً