ياله من مقام

منذ 2015-02-19

هل سبق لك أن شعرت بألم شديد في رأسك، أو في أي جزء من جسدك، ثم لجأت مباشرة إلى الله تدعوه وترجوه، لم يخطر ببالك طبيب يداويك، ولا راقٍ يرقيك، ثم بعد ذلك شعرت بالعافية تسري في جسدك ؟

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

هل سبق لك أن شعرت بألم شديد في رأسك، أو في أي جزء من جسدك، ثم لجأت مباشرة إلى الله تدعوه وترجوه، لم يخطر ببالك طبيب يداويك، ولا راقٍ يرقيك ... ثم بعد ذلك شعرت بالعافية تسري في جسدك ؟

وهل سبق لك أن تكدر خاطرك، وضاقت عليك نفسك، ولم يعد يؤنسك صديق، ولا رفيق، فعلمت أن لا ملاذ لك إلا في كنف الله الرحيم، فرفعت يديك تدعوه وتتملق إليه، ثم لم تشعر إلا بأنوار السكينة تتغلغل في قلبك وفكرك؟

وهل سبق لك أن شعرت بعجزك، وضعف قوتك أمام شهواتك ونزواتك، وشعرت باستحواذ الشيطان عليك، وأسره لك، ثم لجأت إلى الركن الشديد، وانطرحت بين يديه، وأظهرت له عجزك، وفقرك واستمدت منه القوة على مواجهة شهواتك، وطلبت منه المغفرة لغدراتك، ورجوت منه أن ينزل عليك رحماته، ثم لم تلبث إلا وبرد الطاعة يخالط أوصال قلبك ؟

هل سبق لك أن دعوت الكريم بدعوة فأسرع في إجابتك ...

بالله عليك ما هو شعورك وأنت تتعامل مع ملك الأكوان، ومصرف الأزمان، ما هو شعورك وأنت تشعر بصلتك بالملكوت الأعلى، وأنت تشعر بأن اسمك، وحاجتك، وعملك يدوي في المحل الأسنى، يا لله ما أعظمه من شعور، ويا لله ما أزكاه من مقام.

عبد الله بن محمد الجهني

  • 0
  • 0
  • 1,322

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً