حرص المتعلم على العلم

منذ 2015-03-04

ينبغي على المتعلم أن يحرص على الفائدة والحكمة؛ لأنها ضالة المؤمن.

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه أجمعين.

ينبغي على المتعلم أن يحرص على الفائدة والحكمة؛ لأنها ضالة المؤمن، أينما وجدها فهو أحقُّ بها، كما جاء في الحديث عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «الكلمة الحكمة ضالَّة المؤمن، فحيث وجدها فهو أحق بها» [1].

وقد نقل ابن مفلح المقدسي رحمه الله في ذلك عجائبَ من حرص السلف على مجالس العلم، فقال: "قال جعفر بن درستويه: كنا نأخذ المجلس في مجلس علي بن المديني وقت العصر، اليوم لمجلس غد، فنقعد طول الليل مخافة ألا نلحق من الغد موضعًا نسمع فيه، فرأيت شيخًا في المجلس يبول في طيلسانه، ويدرج الطيلسان مخافة أن يؤخذ مكانه إن قام للبول، وذكر غير واحد أنه كان في مجلس يزيد بن هارون يحزر بسبعين ألفًا، وأمر المعتصم بحزر مجلس عاصم بن علي فحزروا المجلس عشرين ألفًا ومائة ألف، وأملى البخاري ببغداد فاجتمع له عشرون ألفًا، وقال أبو الفضل الزهري: كان في مجلس جعفر الفريابي من أصحاب الحديث من يكتب حدود عشَرة آلاف، ما بقي منهم غيري سوى من لا يكتب، وأملى أبو مسلم اللجي في رَحَبة غسان، فكان في مجلسه سبعة مستملين، يبلغ كل واحد منهم صاحبه الذي يليه، وكتب الناس عنه قيامًا بأيديهم المحابر، ثم مسحت الرحبة وحسب من حضر بمحبرة، فبلغ ذلك نيفًا وأربعين ألف محبرة سوى العطارة" [2].

وكان العلماء، وعلى رأسهم أصحاب رسول الله تعالى سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، يحثون الناس على الحرص على التعلم قبل ذهاب العلماء؛ قال المصنف رحمه الله: "وقال شعبة عن حصين عن سالم بن أبي الجعد قال: قال أبو الدرداء: ما لي أرى علماءكم يذهبون، ولا أرى جهَّالكم يتعلمون" [3]، بل كان من حرصهم على العلم حثُّهم الصغار من المتعلمين على الازدياد من العلم في الصغر، نقل المصنف رحمه الله: "وعن ابن عباس: من قرأ القرآن قبل أن يحتلم، فهو ممن أوتي الحكمَ صبيًّا"، ورواه بعضهم مرفوعًا، وعن الحسن البصري: العلم في الصغر، كالنقش في الحجر"، ونقل المصنف رحمه الله أيضًا عن علقمة قال: "ما تعلمته وأنا شاب فكأنما أقرؤه من دفتر" [4].
 

ومما ينبغي الحرص عليه: العلم النافع، والبعد عن العلوم الضارة وفضول العلم، وينبغي على المتعلم أن يأخذ من كل شيء أحسنه؛ لأن العمر لا يتسع لتحصيل جميع العلوم واستقصائها، وليحرص دائمًا على الاستزادة من أشرف العلوم وأجلِّها، وهي ما يتعلق بالآخرة، التي عليها مدار السعادة والفلاح، وكل ما يزيد المؤمنَ قربًا من الله تعالى، واستقامةً على دِينه ومنهجه.
 

وإذا وجد المتعلم شيئًا ينتقص دينه، فينبغي عليه الحذر منه، وعدم إكمال قراءته، وعدم كتابته؛ قال المصنف رحمه الله: "قال ابن حزم: اتفقوا على أن رواية ما هُجِي به النبي صلى الله عليه وسلم لا يحل، وكذا كتابته وقراءته" [5]، وذكر المصنف رحمه الله في موضع آخر قوله: "ويحرم النظر فيما يُخشى منه الضلالُ والوقوع في الشك والشبهة، ونص الإمام أحمد رحمه الله على المنع من النظر في كتب أهل الكلام والبدع المضلة وقراءتها وروايتها" [6].

 

بدر بن جزاع بن نايف النماصي


___________________

[1]- الترمذي، محمد بن عيسى بن سورة بن موسى بن الضحاك. سنن الترمذي. (مرجع سابق). [ج5. ص51]. رقم الحديث (2687).

[2]- المقدسي، محمد بن مفلح. الآداب الشرعية، مرجع سابق: [ج2. ص245].

[3]- المرجع السابق: [ج2. ص162].

[4]- المرجع السابق: [ج1. ص296].

[5]- المقدسي، محمد بن مفلح. الآداب الشرعية. مرجع سابق: [ج1. ص262].

[6]- المرجع السابق: [ج1. ص265].

  • 0
  • 0
  • 2,169

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً