أهل الأعراف - (1-2) صفاتهم

منذ 2015-04-01

نمط يعيش على ‫(‏الأعراف) في الدنيا بين الحق والباطل، ويُخشى عليه أن يكون من أهل أعراف الآخرة بين الجنة والنار، الذين يظلون لفترة طويلة على تلك الأعراف لا يدركون مآلهم ولا يعرفون طريقهم ومصيرهم في الآخرة، كما تذبذبوا ولم يعرفوا طريقهم في الدنيا..

وإن من الناس من يعيش حياته مذبذبًا لا هو إلى هؤلاء ولا إلى أولئك..
إنه نمط من الخلق يحقر نفسه ولا يحدد وجهة أو يحسم أمرًا.. أو يفصل في اختيار فيسلك سبيله إلى نهايته.

نمط يعيش على ‫(‏الأعراف) في الدنيا بين الحق والباطل، ويُخشى عليه أن يكون من أهل أعراف الآخرة بين الجنة والنار، الذين يظلون لفترة طويلة على تلك الأعراف لا يدركون مآلهم ولا يعرفون طريقهم ومصيرهم في الآخرة، كما تذبذبوا ولم يعرفوا طريقهم في الدنيا..

{وَنَادَوْاْ أَصْحَابَ الْجَنَّةِ أَن سَلاَمٌ عَلَيْكُمْ لَمْ يَدْخُلُوهَا وَهُمْ يَطْمَعُونَ} [الأعراف من الآية:46].
ما أجمعها من كلمة قرآنية لخصت حال أهل الأعراف.. {وَهُمْ يَطْمَعُونَ}!

إنها كلمة يظهر منها استشرافهم الجارف للدخول، ورغبتهم العارمة في التنعم بنعيمها
لكنه يومئذ يكون مجرد طمع لا يترجم لفعل، كما لم تترجم ادعاءاتهم في الدنيا لعمل حقيقي وانحياز واضح للحق وأهله..

وها قد انقضى وقت العمل وقد زهدوا فيه من قبل.. والآن يدفعون الثمن من خلال هذا الشعور الموحش والرغبة الشديدة في دخول الجنة، تلك الرغبة التي لم تكن بذات الوضوح هنا في الدنيا، وها هي تتحول إلى عذاب الانتظار هنالك.. فوق ‫‏الأعراف!

المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام
  • 0
  • 0
  • 518
 
المقال التالي
(3) معرفتهم للصنفين

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً