نسخة تجريبية

أو عودة للقديم

موعد في الأقصى

كلما تذكرت مشهد إمامة النبي لإخوانه الأنبياء، وتخيلت تلك اللحظات الفارقة فى عمر البشرية؛ كلما خفت من تلك الأمانة، و سألت نفسى: هل تحملنا ذلك الإرث وصُنَّا ذلك الفضل؟!  هل صانت الأمة قيمة إسراء نبيها وإمامته فكانت أمة الأئمة، أم أنها اختارت التفريط والإفساد فضاع منها مسراه الكريم وصارت على شفا تضييع رمزيته، وعلى إثره ميزتها وخيريتها التي أحذاها الله رب العالمين؟! ... المزيد

(21) أشحة على الخير

بخل المنافقون الذي يرجع أصله إلى حرصهم المعروف على دنياهم وعاجل أمرهم التي ذكرنا مرارا أنها عقيدتهم الأصلية التي يتحركون فقط بناءً على قواعدها.. ... المزيد
رؤية الكل

حين يطرأ التغيير

كم من شخص في حياتك هو بعض منك تصر علي تناسي وجوده والتغافل عن قيمته ولا تنتبه إلا حين يأتي التغيير أو يأتي الألم.. ... المزيد

(19) وان يقولوا تسمع لقولهم

المنافق يجيد الكلام ويتقنه، والناس تسمعه هذه حقيقة ينبغي أن نعترف بها لذا قيل في الحديث الصحيح «إن أخوف ما أخاف عليكم جدال منافق عليم اللسان». ... المزيد

(18) وإذا رأيتهم تعجبك أجسامهم

الاغترار بالمظهر الزائف والزخرف الزائل وما يفعله بالنفس من استكبار وغي، ومن هنا أيضا أقسم بعض أهل النار يوما أن لن ينال الطائعون رحمة {وَنَادَىٰ أَصْحَابُ الْأَعْرَافِ رِجَالًا يَعْرِفُونَهُمْ بِسِيمَاهُمْ قَالُوا مَا أَغْنَىٰ عَنْكُمْ جَمْعُكُمْ وَمَا كُنْتُمْ تَسْتَكْبِرُونَ * أَهَٰؤُلَاءِ الَّذِينَ أَقْسَمْتُمْ لَا يَنَالُهُمُ اللَّهُ بِرَحْمَةٍ ادْخُلُوا الْجَنَّةَ لَا خَوْفٌ عَلَيْكُمْ وَلَا أَنْتُمْ تَحْزَنُونَ}، ولقد نسوا أو تناسوا أن الله هو من قسم بين الناس معيشتهم ورفع بعضهم فوق بعض درجات. ... المزيد

(17) اتخذوا ايمانهم جنة

إن المنافق عبد مصلحته وأسير هواه وهذه المصلحة لن تتأتى إلا بظاهر يُرضي الخلق عنه؛ لذلك يحلف ليرضي الناس  {يَحْلِفُونَ لَكُمْ لِتَرْضَوْا عَنْهُمْ فَإِنْ تَرْضَوْا عَنْهُمْ فَإِنَّ اللَّهَ لَا يَرْضَىٰ عَنِ الْقَوْمِ الْفَاسِقِين}  [التوبة 96] هذا هو ما يلزم المنافق رضا الناس وإعجابهم به أما رضا الخالق فأمر لا يشغله أصلا ... المزيد

إصرارك على رد كل شر

على رد كل شر يصيبك بمثله وحرصك على معاملة من ساءت أخلاقه معك بنفس أخلاقه نتيجته المنطقية = أن تصير أسوأ من آحادهم!

ببساطة سيحدث ذلك لأن الواحد منهم إن أساء فقد أساء ...

أكمل القراءة

(15) المنافق ذو قلب أجرد

شتان بين هؤلاء الصادقين بنياتهم مشفوعة بهمهم العالية، وإقدامهم المبكر الأمين، وحزنهم العميق علي فوات أسباب العمل الصالح عليهم، وبين أولئك المعذرين بتباطئهم وتكاسلهم الذي انبثق عن صريح نفاقهم، والذى ربما أسعدهم سعادة عارضة منقوصة لا يلبث أن أن يعقبها ندم العمر وخسران الدهر. ... المزيد

(14) إن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا

المنافق ليس محبا للفاحشة وحسب إنه محب لشيوعها بين الناس، وتلك من أهم الأمارات والعلامات قضيته ليست مجرد شهوة كمثل المؤمن العاصي الذي ضعف أمام غريزة وغلبه هوى وهو يقر بذلك الضعف ويتمنى أن ينتصر عليه يوما الأمر مع المنافق مختلف تماما إنه ليس فاسدا وحسب إنه مفسد. ... المزيد

(13) وإذا قيل لهم تعالوا يستغفر لكم رسول الله

أظن أن هذا الشخص الذي يدرك حقيقة أخطائه وبالتالي مدى احتياجه للاستغفار عموما واستغفار النبي صلى الله عليه وسلم خصوصا = أظن أنه سيجد هذا العرض باستغفار النبي له فرصة لا تعوض ولا يمكن رفضها فماذا لو رفضها؟! ، وماذا لو أنه لم يكتف بالرفض بل أساء الأدب في مقابلة هذا العرض الكريم فلوّى رأسه متعجرفا، وصدَّ متعجرفا وأعرض ونأى بجانبه؟ ... المزيد

(12) تدليس وتلبيس المنافقون

المنافق تابع لمصلحته أينما كانت فثم وجهه؛ لذا فبمجرد أن يبدو له زوال تلك المصلحة من صف المؤمنين - يسارع بالمغادرة، يسارع في الكفر {فَتَرَى الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ يُسَارِعُونَ فِيهِمْ يَقُولُونَ نَخْشَىٰ أَنْ تُصِيبَنَا دَائِرَةٌ ۚ فَعَسَى اللَّهُ أَنْ يَأْتِيَ بِالْفَتْحِ أَوْ أَمْرٍ مِنْ عِنْدِهِ فَيُصْبِحُوا عَلَىٰ مَا أَسَرُّوا فِي أَنْفُسِهِمْ نَادِمِينَ} [سورة المائدة 52]، {يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ لَا يَحْزُنْكَ الَّذِينَ يُسَارِعُونَ فِي الْكُفْرِ مِنَ الَّذِينَ قَالُوا آمَنَّا بِأَفْوَاهِهِمْ وَلَمْ تُؤْمِنْ قُلُوبُهُمْ}، [سورة المائدة 41] ، {وَلَا يَحْزُنْكَ الَّذِينَ يُسَارِعُونَ فِي الْكُفْرِ ۚ إِنَّهُمْ لَنْ يَضُرُّوا اللَّهَ شَيْئًا ۗ يُرِيدُ اللَّهُ أَلَّا يَجْعَلَ لَهُمْ حَظًّا فِي الْآخِرَةِ ۖ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ} [سورة آل عمران 176]. ... المزيد

(11) ولتعرفنهم في لحن القول

ما قيمة زعم انتفاء النفاق مع حرص أولئك النافين أن يتحاكموا إلى الطاغوت مثلا أو يرفضوا شرع الله معرضين عنه رغم ادعائهم السابق أنهم مؤمنون لعل هذه هي أبرز العلامات الفاضحة التي نتحدث عنها علامة تلخصها كلمة واحدة... الصدود. ... المزيد

معلومات

طبيب وجراح الفم والأسنان، كاتب في العديد من الدوريات والصحف، خطيب ومحاضر من خطباء الجمعية الشرعية.

أكمل القراءة
i