البذاذة والتبذل

منذ 2015-04-26

إنّ الغنى الحقيقيّ للإنسان ليس في مظهره فحسب، وإنّما في مخبره وخبيئة نفسه

البذاذة والتبذل لغة:

مصدر قولهم: بذّت هيئته بذاذة، وهو مأخوذ من مادّة (ب ذ ذ) الّتي تدلّ على الغلبة والقهر والإذلال، يقال: بذّ فلان أقرانه يبذّهم فهو باذّ: إذا غلبهم، وإلى هذا يرجع قولهم: هو باذّ الهيئة وبذّ الهيئة، وبيّن البذاذة، أي أنّ الأيام أتت عليها فأخلقتها فهي مقهورة.

والبذاذة قريبة في معناها اللّغويّ من التبذّل والابتذال، يقول ابن الأثير: وفي حديث الاستسقاء: "فخرج متبذّلا..."؛ التّبذّل: ترك التّزيّن والتّهيّؤ بالهيئة الحسنة الجميلة على جهة التّواضع.

 

البذاذة والتبذل اصطلاحًا:

قال فيها ابن القيّم رحمه اللّه تعالى: "هي سوء الهيئة والتّجوّز في الثّياب ونحوها، يقال: رجل باذّ الهيئة: إذا كان رثّ الهيئة والثّياب".

وقال فيه ابن حجر رحمه اللّه تعالى: "التّبذّل والابتذال بمعنى واحد، وهو لبس ثياب البذلة وهي المهنة".

وقال المناويّ: البذلة: ما يمتهن من الثّياب في الخدمة، يقال: بذل الثّوب وابتذله: لبسه في أوقات الخدمة والامتهان.

 

البذاذة والتبذل بين المدح والذم:

إنّ الغنى الحقيقيّ للإنسان ليس في مظهره فحسب، وإنّما في مخبره وخبيئة نفسه، وقد يعتري المسلم حالات توجب عليه ارتداء الثّياب الحسنة، والظّهور بمظهر لائق تحدّثًا بنعمة اللّه عليه شريطة ألّا يؤدّي ذلك إلى الغرور أو الافتتان، وقد أمرنا اللّه عزّ وجلّ بأن نأخذ زينتنا عند كلّ مسجد، وقال سبحانه مشدّدًا النّكير على من يحرّم زينته {قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ اللَّهِ الَّتِي أَخْرَجَ لِعِبادِهِ} [الأعراف:32].

ولا شكّ أنّ رثاثة الهيئة وقبح المنظر ممّا يتنافى مع هذه الزّينة، ومن ثمّ كانت البذاذة من المظاهر الرّديئة الّتي يأباها الإسلام، واستعاذ منها الرّسول الكريم صلّى اللّه عليه وسلّم في الأحوال العاديّة، وقد استنكر سلمان الفارسيّ تبذّل أمّ الدّرداء وأقرّه المصطفى صلّى اللّه عليه وسلّم على ذلك، قال ابن حجر رحمه اللّه تعالى: "وفي هذا مشروعيّة تزيّن المرأة لزوجها، وثبوت حقّ المرأة على الزّوج في حسن العشرة"، وقد تجدّ أحوال أخرى تقتضي إظهار التّواضع والخشوع وإظهار المذلّة، كما حدث من النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم في صلاة الاستسقاء حيث خرج "متبذّلا متخضّعًا"، وقد فعل ذلك صلّى اللّه عليه وسلّم على جهة التّواضع للّه عزّ وجلّ وقد يكون التّبذّل ناجما عن عدم القدرة على ارتداء غير ثياب المهنة أو الثّياب القديمة، فإذا قبل ذلك المسلم صابرًا كان علامة على إيمانه ورضا بما قسم اللّه له، وهذا يفسّر الحديث الآخر: «البذاذة من الإيمان» أي أنّ التّواضع في اللّباس لغير القادر وترك التّبجّح به للقادر من علامات الإيمان الصّحيح.

 

الأحاديث الواردة في ذمّ (البذاذة والتبذل):

- عن أبي جحيفة رضي اللّه عنه أنّه قال: آخى النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم بين سلمان وأبي الدّرداء، فزار سلمان أبا الدّرداء فرأى أمّ الدّرداء متبذّلة فقال لها: ما شأنك؟ قالت: أخوك أبو الدّرداء ليس له حاجة في الدّنيا. فجاء أبو الدّرداء، فصنع له طعامًا فقال له: كل. قال: فإنّي صائم، قال: ما أنا بآكل حتّى تأكل. قال: فأكل، فلمّا كان اللّيل ذهب أبو الدّرداء يقوم، قال: نم، فنام، ثمّ ذهب يقوم فقال: نم. فلمّا كان من آخر اللّيل قال سلمان: قم الآن، فصلّيا. فقال له سلمان: إنّ لربّك عليك حقًّا، ولنفسك عليك حقًّا، ولأهلك عليك حقًّا، فأعط كلّ ذي حقّ حقّه. فأتى النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم، فذكر ذلك له، فقال له النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم: «صدق سلمان» (أخرجه البخاري).

- عن عائشة رضي اللّه عنها أنّها قالت: دخلت عليّ خولة بنت حكيم بن أميّة، وكانت عند عثمان بن مظعون قالت: فرأى رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم بذاذة هيئتها، فقال لي: «يا عائشة، ما أبذّ هيئة خويلة». قالت: فقلت: يا رسول اللّه، امرأة لا زوج لها، يصوم النّهار ويقوم اللّيل، فهي كمن لا زوج لها، فتركت نفسها وأضاعتها. قالت: فبعث رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم إلى عثمان بن مظعون فجاءه فقال: «يا عثمان أرغبة عن سنّتي؟» قال: فقال: لا واللّه يا رسول اللّه ولكن سنّتك أطلب، قال: «فإنّي أنام وأصلّي، وأصوم وأفطر، وأنكح النّساء. فاتّق اللّه يا عثمان، فإنّ لأهلك عليك حقًّا، وإنّ لضيفك عليك حقًّا، وإنّ لنفسك عليك حقًّا فصم وأفطر، وصلّ ونم» (أخرجه أحمد).

- عن جابر بن عبد اللّه رضي اللّه عنهما أنّه قال: أتانا النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم فرأى رجلًا ثائرَ الرّأسِ فقال: «أما يجد هذا ما يسكّن به شعره» (أخرجه النسائي).

- عن أبي الأحوص عن أبيه رضي اللّه عنهما أنّه قال: أتيت النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم، في ثوب دون فقال: «ألك مال؟» قال: نعم من كلّ المال. قال: «من أيّ المال؟» قال: قد آتاني اللّه من الإبل والغنم والخيل والرّقيق. قال: «فإذا آتاك اللّه مالا فلير أثر نعمة اللّه عليك وكرامته» (أخرجه أبو داوود).

 

من الآثار الواردة في ذمّ (البذاذة والتبذل):

- قال أبو حاتم بن حبّان البستيّ رحمه اللّه تعالى: "الواجب على العاقل أن يكون حسن السّمت، طويل الصّمت؛ فإنّ ذلك من أخلاق الأنبياء، كما أنّ سوء السّمت وترك الصّمت من شيم الأشقياء" (روضة العقلاء).

- قال عمر بن الخطّاب رضي اللّه عنه: "إيّاكم ولبستين: لبسة مشهورة، ولبسة محقورة".

- وقيل: "المروءة الظّاهرة في الثّياب الطّاهرة" (أدب الدنيا والدين).

- وقيل في منثور الحكم: "البس من الثّياب ما يخدمك ولا يستخدمك".

- وقيل: "العري الفادح، خير من الزّيّ الفاضح" (أدب الدنيا والدين).

 

من مضار (البذاذة والتبذل):

(1) سوء المظهر وقبح الصّورة ينفّر كثيرًا من الخلق.

(2) دليل على جحد نعمة اللّه وكفرها وعدم إظهارها.

(3) دليل على شقاء النّفس.

(4) تناقض الصورة الّتي يحبّ اللّه أن يرى عبده فيها.

(5) تناقض صفة الأنبياء والصّالحين.

(6) تعطي صورة سيّئة عن المسلم في ظلّ المجتمع المسلم.

 

(من كتاب: نضرة النعيم في مكارم أخلاق الرسول الكريم)

  • 0
  • 0
  • 8,484

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً