لا مزاح بآيات الله

منذ 2015-05-21

ليس كلامنا عن الذين يستهزئون بالدين صراحةً، فهؤلاء نحن بريئون منهم في الدنيا والآخرة، وقد تكلمنا عنهم وسنعود بإذن الله. لكن الحملة مخصصةٌ لنا نحن الذين نحب الله ورسوله، لكن يقع منا ما ينطبق عليه {وَتَحْسَبُونَهُ هَيِّنًا وَهُوَ عِندَ اللَّهِ عَظِيمٌ} [النور من الآية:15].

السلام عليكم،

أيها الأحبة، بالتعاون معكم نطلق حملة بعنوان: (لا مزاح بآيات الله).

هدفها معالجة ظاهرةٍ متفشيةٍ، حتى بين الشباب "المتدين"، بل وقد تكون فيهم أكثر من غيرهم! ألا وهي ظاهرة ذكر القرآن في سياق المزاح بطريقةٍ لا تليق بعظمته، وما يلحق ذلك من ذكر النبيّ صلى الله عليه وسلم أو ألفاظٍ شرعيةٍ بما لا يليق.

ليس كلامنا عن الذين يستهزئون بالدين صراحةً، فهؤلاء نحن بريئون منهم في الدنيا والآخرة، وقد تكلمنا عنهم وسنعود بإذن الله. لكن الحملة مخصصةٌ لنا نحن الذين نحب الله ورسوله، لكن يقع منا ما ينطبق عليه {وَتَحْسَبُونَهُ هَيِّنًا وَهُوَ عِندَ اللَّهِ عَظِيمٌ} [النور من الآية:15].

وقد كنت أرى في المجالس الخاصة كثيرًا من هذا المزاح الخطير فيضيق صدري به، وأنصح الإخوة بكلامٍ مختصرٍ، إلى أن قرأت مؤخرًا كتابًا للشيخ الفاضل جمال الباشا حفظه الله بعنوان (تحذير الغافلين من خطر الهزء بالدين)، وجدت فيه نقولاتٍ مخيفةٍ للعلماء في التحذير لا من الاستهزاء بالدين فحسب، بل ومن ذكر شعائره في سياقات غير مناسبةٍ، وهو ما نراه كثيرًا جدًا من إخواننا، فتحمست أن نطلق هذه الحملة لمدة أسبوع، ننشر كل يوم منشورين على الأقل في الموضوع. فأدعوكم أيها الأحبة إلى تأملها والمساعدة في نشرها لعلنا نلقى الله تعالى بهذا العمل العظيم: أننا عظمناه تعالى ودعونا الناس إلى تعظيمه، فهو والله من أرجى الأعمال.

وحتى نفهم أكثر عن ماذا نتكلم، أورد هنا مشهدًا رآه الشيخ جمال الباشا بنفسه وكان دافعًا له على تأليف الكتاب، قال:

"اجتَمَعَ بعضُ الشبابِ في دارِ أَحَدِ الإخوَة، إجابةً لدعوته لهم بالإفطار في أحدِ أيامِ رمَضان، وبعدَ أن أحضَرَ الطعامَ نسيَ إحضارَ الخُبزِ، فقالَ أحدُ المدعوِّين: "ما ليَ لا أرى الخبزَ أم كان من الغائبين؟!" فأجابَه صاحبُ الدعوة: "سآتيك به قبلَ أن تقومَ من مَقامك وإنِّي عليه لقَويٌّ أمينٌ"، ثمَّ قالَ ثالثٌ: "وماذا نفعَلُ بالخُبز؟ ولكم في العَدسِ أسوةٌ حَسَنَة"!

فضَحِكَ الجميعُ، وقهقَهوا وارتَفَعَت أصواتُهم، وكان بعضُهم يحفَظُ القُرآن!!".

في المنشورات القادمة سنرى؛ هل هذا المزاح مقبول.. أم أنه من كبائر الذنوب التي تهدد الإيمان! وماذا قال علماؤنا الأولون عنه.

المصدر: صفحة الشيخ على الفيس بوك
  • 8
  • 0
  • 2,222

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً