خواطر :محمد عطية - هو الغني

منذ 2015-05-24

الأصل في (الزواج) الناجح أن يكون صورة راقية جدًا من (الصداقة)، يحافظ فيها على مساحة خصوصية، يحوطها سياج ثقة ليس مسموحًا أن يخدش، ليس المطلوب أن يتحول أحدكما لنسخة من الآخر، وليس من حقك أن تحاصر شريكك بإطار رسمته أنت..

حقيقة شكره: أن تشهده على عجزك عن شكره.
أن تتعبد له بالذهول في محراب نعمه، والتقديس الممزوج بالدهشة من كرمه!
وهو الغني! أحسن الظن فهو أولى بالجميل، والهج الثناء بنبض القلب، ودمع العين، والترتيل.

الحب هو الذي يعرف المساوئ قبل الحسنات، ويقبل العيوب قبل المميزات؛ ما دام قادرًا على تحملها.
حب لا يرى سوى القشرة الجميلة، هو مجرد إعجاب سيصدم يومًا بما لا يخلو منه أي لُبّ!
الحب احتواء وتفهم ومواساة، وأمان في كنفٍ كريم..
وما يلقاه إلا ذو حظ عظيم!

خطأ ساذج متكرر، قلّ من سلم منه!
النظر للعلاقة الزوجية على أنها علاقة استحواذ وتملك..
الإصرار على معرفة (الباسووردات)، التقليب من حين لآخر في (الموبايلات)، الحرص على معرفة أدق التفصيلات، أمور خانقة لأي علاقة مهما كانت قوتها.

الأصل في (الزواج) الناجح أن يكون صورة راقية جدًا من (الصداقة)، يحافظ فيها على مساحة خصوصية، يحوطها سياج ثقة ليس مسموحًا أن يخدش، ليس المطلوب أن يتحول أحدكما لنسخة من الآخر، وليس من حقك أن تحاصر شريكك بإطار رسمته أنت..

المطلوب: أن نتوافق على الاختلاف، ما دام مقبولاً، ثم نتراحم، ونتماشى، ونتغافل، ونثق! 

المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام

محمد عطية

كاتب مصري

  • 4
  • 2
  • 1,215
 
المقال التالي
أمنيات

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً