كان خلقه القرآن - {قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ}

منذ 2015-06-01

إطلاق البصر من الذنوب التي لها تأثير مباشر على االجانب الروحي والجانب الجسدي، لذلك جاء التحذير وأعقبه الله سبحانه وتعالى بقوله {ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ} أي سبب في تزكية نفوسهم والارتقاء بها إلى الله.

{قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ} [النور:30].

خواطر حول الآية:
إطلاق البصر من الذنوب التي لها تأثير مباشر على االجانب الروحي والجانب الجسدي، لذلك جاء التحذير وأعقبه الله سبحانه وتعالى بقوله {ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ} أي سبب في تزكية نفوسهم والارتقاء بها إلى الله.

على الجانب الروحي فإن النظرة تؤثر في القلب تأثيرًا مباشرًا وموجعًا، ربما لا يشعر به الإنسان من مرة أو مرات، لكنه يجد نفسه عاجزًا عن فعل الطاعات وإن كان يفكر فيها كل يوم وكل ساعة، يريد أن يصوم لكنه لا يستطيع، يريد أن يصلي قيام الليل لكنه يفعل أي شيء إلا أن يقيم الليل، عندما يبدأ في قراءة القرآن لا يمكث كثيرًا لينشغل بشيء آخر، السبب هو إطلاق البصر، فإن لم يشعر الإنسان بحواسه أثرها على قلبه لكنها تحول بينه وبين فعل الطاعات، وتسبب قطع العلاقة مع الله. 

وقد ورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أحاديث عديدة تحذر من إطلاق البصر وترغب في غضه عن محارم الله.. 

أما على الجانب الجسدي فإن النظر إلى ما حرم الله يصيب الجسم بالوهن والضعف، ويصيب الفكر ويضعف الذاكرة، ويشغل البال، وفي دراسة علمية هناك خمس مراكز حسية بالدماغ تتأثر بالنظر، كلما تابع النظر انتقل الإحساس من مركز إلى آخر حتى إذا وصل إلى المركز الأخير يقع في المعصية، وينقطع خط الإثارة هذا عندما يغض الإنسان بصره، لذلك نجد من وصايا النبي صلى الله عليه وسلم لعلي رضي الله عنه: «يا علي لا تتبع النظرة النظرة فإن لك الأولى وليست لَكَ الآخرةُ» (صحيح الترمذي:2777).

فنحمد الله سبحانه وتعالى الذي أرشدنا إلى ما فيه صلاحنا وحياتنا.
ولغض البصر فوائد عديدة يمكنك البحث عنها والاطلاع عليها، وأيضًا على المزيد من الأضرار لإطلاق البصر.

دعوة للتدبر (يعقبها نقاش حول كيفية تطبيقها).
أعط لجمهورك فترة 5 دقائق أو كما ترى لتدبر الآية كنوع من التدريب على التدبر، ثم اسألهم على أي شيء توصلوا وكيف يمكنهم تنفيذها 

الواجب التربوي: (كيف نطبقها في حياتنا؟).
• المحافظة على غض البصر في الطرقات، وفي الخلوات، وفي أماكن الدراسة والعمل. 
• مجاهدة النفس في قطع العلاقة بالأفلام والمسلسلات، والفيديوهات التي تحتوى على مواد لا ترضي الله. 
• التحكم في الاتصال بالإنترنت ومحاولة التصفح والبحث أمام الناس، وليس في مكان مغلق.

الدعوة والنشر (أخبر جمهورك).
لا تكتفِ بالسماع وفقط. 
رجاء دون ملاحظات حول ما تعلمته عبر هاتفك أو عبر قلمك وشاركه مع الآخرين، بالطريقة التي تراها أكثر تأثيراً لا تنس: (الدال على الخير كفاعله).

المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام

سعد الدين فاضل

كاتب إسلامي مصري

  • 2
  • 0
  • 5,091
المقال السابق
{إِنَّ الَّذِينَ جَاءُوا بِالْإِفْكِ عُصْبَةٌ مِّنكُمْ}
 

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً