رغم التحديات .. تمسك شباب المسلمين في أستراليا الغربية بدينهم والدعوة إليه

منذ 2015-07-29

بكل عزم يؤكد القادة من الشباب المسلم بأستراليا الغربية أنهم لن يسمحوا للممارسات السلبية التي ترتكبها فئة قليلة أن تلقي بظلالها السيئة على المجتمع الإسلامي والدين.

مترجم للألوكة من اللغة الإنجليزية

بكل عزم يؤكد القادة من الشباب المسلم بأستراليا الغربية أنهم لن يسمحوا للممارسات السلبية التي ترتكبها فئة قليلة أن تلقي بظلالها السيئة على المجتمع الإسلامي والدين.
 
وتأتي هذه التصريحات نتيجة تعرُّض المسلمين المحليين للَّوم بشكل غير عادل، وتحوُّلهم لهدف للاعتداءات على خلفية الأحداث الواقعة بالشرق الأوسط.
 
لقد قام مجهولون برسم رسوم مسيئة على جدران مدارس بيرث ومساجدها، علاوة على إبلاغ بعض المسلمين عن وقوعهم فريسة للاعتداء أثناء تنقُّلهم بالطرقات.
 
وبالرغم من هذه الصعوبات، يعمل الجيل الجديد بجدٍّ؛ للتغلُّب على الصور النمطية السلبية، وتحقيق التواصل مع مجتمع مدينة بيرث.
 
تعلن "سارة امتياز" - الطالبة بجامعة أستراليا الغربية - عن افتخارها بكونها مسلمة، وتقول: "إننا نمثِّل المواطنين الذين يؤكدون في كل يوم أن أستراليا وطنهم، نذهب إلى الجامعة، نباشر أعمالنا، وندفع الضرائب، ونحاول أن نحيا حياة مسالمة، ونعيش عيشة مرضية".
 
وأسوة بمعظم المسلمين تتخوف "امتياز" من الأعمال السلبية التي تمارسها الجماعات المسلحة، ولكن ما يقلقها بشكل أكبر أن بعض أفراد المجتمع يحكمون على جميع المسلمين بناء على التصرفات السلبية لفئة قليلة، تقول: "إن الاستجابة المبدئية من المسلمين، وخاصة الشباب، كانت تعكس مشاعر الدفاع عن الإسلام، والاعتذار عن تلك الممارسات، وبالطبع يتحتم على قادة المسلمين شجب تلك الممارسات السلبية، ولكن بعد فترة من الزمن يصبح أمر الشجب مرهقًا بشكل لا يصدق".
 
ويشير "أسامة حسين" - زميلها بالجامعة نفسها - إلى أن كثيرًا من المشاعر المناهضة للإسلام تأتي عبر قنوات الإنترنت، يقول: "ترى على الوسائط الاجتماعية كثيرًا من الصفحات تظهر لتفسِّر الأفكار المتعلقة بالإسلام بشكل خاطئ فحسب، وأعتقد أن الناس على الإنترنت لا يقدمون على مقابلة المسلمين في الواقع".
 
وفي هذا الصدد، تحاول جمعية الطلاب المسلمين بجامعة أستراليا الغربية التغلب على الإسلاموفوبيا؛ وذلك بعقد منتديات عامة لمناقشة الموضوعات المعاصرة.
 
وقد أعربت "امتياز" عن سعادتها بالإجابة عن الاستفسارات المطروحة، وبالتحدث بصراحة عن دينها، ولو كانت بعض الاستفسارات تحمل قدرًا من الغرابة، تقول: "يتساءل بعض الأفراد عما إذا كنت أغتسل أو أذهب للنوم مرتدية حجابي؟! وأعتقد فعليًّا أنه حلقة وصل سلسة لخوض مناقشة وشرح المفهوم الدافع لارتداء الحجاب أو غيره من العبادات الإسلامية؛ ولذلك أنا أرحب بهذا".
 
استمرار المواقف الصعبة:
لقد أكد الطلاب الشباب أنه بالرغم من قبول غالبية الأفراد لوجود الإسلام، فلا يزال يوجد أفراد يتمسكون بمواقف معارضة، فمؤخَّرًا تصدى عدد من الأفراد لمسيرة سلمية تشجب الإسلاموفوبيا، وكانوا حاملين لافتات تقول: "أوقفوا انتشار الإسلام" و"إنه ليست إسلاموفوبيا، ولكن الواقعة الإسلامية".
 
لقد تعرض العديد من المساجد والمدارس بمدينة بيرث إلى التخريب بالرسومات المسيئة للإسلام، وتعليقًا تقول "امتياز": "يعيش المسلمون في أستراليا منذ عقود ليست بالقليلة فحسب، ولكن منذ قرون؛ ولذلك عندما لا نزال نرى اللافتات التي تعكس المشاعر السلبية تجاه المسلمين، فإن الأمر يصبح مقلقًا".
 
وفي هذا الإطار، يشير الشيخ "برهان مهتار" - إمام بيرث - أن بلاغات المسلمين ببيرث المتعلقة بالتعرض للاعتداءات شهدت زيادة، يقول: "يتعرضون أحيانًا للاعتداءات اللفظية أثناء وجودهم في المراكز التجارية، أو بالطبع أثناء قيادتهم السيارات أو الترجل في الطرقات، لدينا مشكلات تحكي انصراف عدد من الأفراد تجاه المساجد يرددون الشعارات المختلفة، والتي من أشهرها مطالبة المسلمين بالعودة إلى ديارهم".
 
وبالرغم من هذه الأوضاع، يؤكد الشيخ "مهتار" أن للقصة جانبًا مشرقًا؛ لتسبُّبها في انطلاق مناقشات حول الإسلام تأخَّر بَدْؤها، يقول: "ينبغي أن نعترف بوجود عناصر داخل مجتمعنا تساهم في انتشار الرسائل المناهضة للإسلام.
 
ونتمنى أن نتمكن من الجلوس على طاولة المناقشات، ونعقد الأيام المفتوحة، ونلتقي بالأئمة أو المسلمين للتخلص من هذه المخاوف".
 
وفي الختام تقول "إيما هميرودين" - عضو جمعية شباب المسلمين بأستراليا الغربية، والتي كانت مسؤولة عن تنظيم يوم مفتوح مؤخرًا بأحد المساجد -: "حضر إلينا أفراد مع أطفالهم وأعلنوا رغبتهم في تعريفهم بالإسلام، والتخلص من الخوف من التعرف على المساجد"، وتؤكد أنها تعتقد أن غالبية الأستراليين يقبلون وجود المسلمين ويرحبون بهم، وتضيف: "سيكون عظيمًا أن يصبح جميع أفراد المجتمع لديهم نفس الشعور، وأن يُظهروا الاحترام لبعضهم بعضًا، ففي النهاية، نحن نعيش جميعًا في هذه الدولة، وهي وطننا".
 
النص الأصلي:
 
Young Muslim leaders in Western Australia say they will not allow the actions of a radicalised minority to cast a shadow over their community and faith.

Islamic leaders said local Muslims were being unfairly blamed and increasingly targeted over events in the Middle East.

Perth schools and mosques have been hit by graffiti and some Muslims have reported abuse on the street.

But a new generation is working hard to smash negative stereotypes and connect with the Perth community.

University of Western Australia (UWA) student Sarah Imtiaz considers herself a proud Muslim woman.

"We're just everyday [people] who call Australia home, who are going to university, working, paying taxes and trying to live a peaceful and fulfilling life," she said.

Along with the vast majority of Muslims, Ms Imtiaz was appalled by the actions of terror groups like Islamic State.

But she was concerned some in the community were judging all Muslims based on the actions of a few radicalised people.

"The initial response from Muslims, especially youth, were feelings of having to defend Islam and be apologetic," she said.

"Of course Muslim leaders need to condemn those actions but after a while it does get incredibly exhausting".

Fellow university student Osama Hassan said much of the anti-Islamic sentiment was coming from online channels.

"On social media you'll see a lot of pages popping up, just misconstrued ideas about Islam," he said.

"I think people just aren't going out there and meeting Muslims".

The UWA Muslim Students' Association is trying to combat Islamophobia by holding public forums on the topic.

Ms Imtiaz said she was happy to answer questions and talk openly about her faith - even if some of those questions were a little odd.

"With my hijab [headwear]...people ask do you shower with it, do you go to bed with it?" she said.

"I actually think it's a good segue into having a discussion and explaining the concept behind the hijab or different Islamic practices, so I'm open to it".

Challenging attitudes remain
The young students said while most people were accepting, there were some in the community who hold challenging attitudes.

This month a peaceful rally against Islamophobia was overshadowed by a group of masked people holding placards, which included the slogans "stop Islam" and "it's not Islamophobia, it's Islamo-realism".

Several Perth mosques and schools have also been vandalised with anti-Islamic graffiti.

"Muslims have been living in Australia for not a few decades, but for centuries, so when we still see placards like that and anti-Muslim sentiment it is quite worrying," Miss Imtiaz said.

Perth Imam Sheik Burhaan Mehtar said Perth Muslims have reported an increase in abuse.

"They sometimes get verbally abused in shopping centres or perhaps while driving or walking in the street," he said.

"We've had issues where people driving past the mosque shout out different slogans and the famous one is 'go back to your country'".

But Sheik Mehtar said there was a bright side to recent events because they had sparked a long-overdue conversation about Islam.

"We have to acknowledge that there are elements within our community who are promoting anti-Islamic messages," he said.

"We wish they can come to the table and come to these open days and meet imams or Muslims to get rid of those fears".

Physiotherapist Emma Hammirudin is a member of Muslim Youth WA, which recently helped to organise a mosque open day.

"There were people coming in with their kids and saying I just want them to know what Islam is and not have this fear of knowing what's in the mosque," she said.

She believed the majority of Australians already accepted and welcomed Muslims.

"But it would be great to have the whole society feeling that way and standing up for each other as well," she said.

لوسي مارتن

  • 0
  • 0
  • 789

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً