خواطر :محمد عطية - تحت ردائك (الأبيض)

منذ 2015-08-16

من اليسير أن تحسب نفسك ثابتا وأنت لم تغادر إطارك الذي فيه نشأت ..

1
من السهل أن تدعي "النقاوة" وأنت "مركون على الرف" ..
من اليسير أن تحسب نفسك ثابتا وأنت لم تغادر إطارك الذي فيه نشأت ..
من العادي أن تنشأ على الطاعة في بيت لقنك إياها منذ وعيت ..

إنما المحك في المجاهدة، وحقيقة الثبات في معترك الفتن، وعظم الأجر في مخالفة مقتضى المحيط المحبط .. فلا تغتر!

مصيبة أن تنظر للعاصي نظرة طبيب لمريض .. وتحت ردائك (الأبيض) ما الله به عليم ..

2

ويبتسمون بشفاة الحرمان ..

ويسعدون لسعد غيرهم .. متأنقين بالكتمان ..
يرجون الكون مسرورًا .. ولو باتوا هم على وسائد من دموع الخذلان ..

بمثل هؤلاء .. يسمو معنى "الإنسان"!

3

"ابحث عن الحب، وامنح السرور لغيرك .. 

واحصل على السرور ممن تحب ..

وبأقصى ما تستطيع" فيكتور هوجو

المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام

محمد عطية

كاتب مصري

  • 0
  • 0
  • 1,124
المقال السابق
لك رب يحب العذر
المقال التالي
اطمئن .. بجوارك أنا

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً