لماذا العلمانية هي الإلحاد

منذ 2015-10-03

منذ وقت ليس ببعيد، كانت الديمقراطيات الغربية الكبرى متدينة في التثقيف السياسي وقاسية تجاه ما يخالف التدين. بالطبع، لم تكن كلها متدينة بالمعنى الحقيقي ولم تكن كل البلدان إسلامية أو كاثوليكية، ولكن الرؤية على العموم كانت مستوحاة أساسا من الديانات السماوية. كانت المؤسسات الممولة من قبل الدول الإسلامية تعتبر نفسها كذلك ويبدأ برلمانها يوميا بالبسملة. مجموعة من المدارس أيضا تبدأ عملها اليومي أو الأسبوعي بالتلاوات، وكثيرا ما استخدم القراء لتعليم العديد من آيات القرآن الكريم. أما اليوم فقدنا هذا كله إلى حد كبير.

العلمانية بدورها تعني المادية الملموسة أو "من دون إله". على ما يبدو أن بعض الدول لا يمكن أن تكون إسلامية بسبب تزايد الأنشطة المؤسساتية التي ترعاها الدول حاليا والتي تحمل الطابع العلماني، ولكن ماذا تعني بالضبط هذه الكلمة ؟ وفقا لقواميس أكسفورد، وسائل العلمانية "غير متصلة مع المسائل الدينية أو الروحية". هذا يعني المادية أو "من دون إله". العلمانية اخترعت فعلا من طرف ملحد بريطاني يدعى جورج هوليوك في عام 1851.

في ذلك الوقت، أثير الإلحاد اعتراضا على الأنظمة أنذاك، وبالتالي منع الترويج لفكرة وجود الإله، حينها صاغ هوليوك مصطلح "العلمانية" حيث اعتمد الملحدين في وقت لاحق "العلمانية الإنسانية" لنفس الأسباب لكي يعطوا صورة أفضل بكثير من ما ظهر عليه الإلحاد. من هنا العلمانية هي الإلحاد نفسه حيث أصبحت العديد من الدول التي كانت ذات يوم دينية في دساتيرها علمانية، ملحدة لما كانت عليه سابقا في المؤسسات العامة. وهذا ما يفسر لماذا الملحدين هم في طليعة من جذب الناس إلى تعليم تدريجي دون منافسة في المدارس والجامعات.

كيف حدث ذلك؟ أعتقد أن هذا يرجع إلى عدة عوامل: أولا، اختراع أسطورة الخلق التي سمحت بدخول الإلحاد العدواني. شهد هذا ظهور مفهوم التطور الكوني الذي يدعي أن الله لم يخلق بل خلق الكون نفسه بنفسه بطريقة عشوائية. ثانيا، تم زعم أن الإنسان اخترع مفهوم الإله. قبل داروين، كان الخيار الوحيد للشخص الذي لا يؤمن بالله كخالق هو الاعتقاد أن الخالق إله مجهول، بدلا من مفهوم الربوبية كما هو موضح في القرآن الكريم. أسطورة الخلق المادي هذه أثرت على الجامعات، لأنها تخاطب الفكر المتطور في هذه المؤسسات التي تؤمن أن الإنسان هو الذي يحدد مصيره، وليس الله جل وعلا.

 

معاد كوزرو

كاتب إسلامي

  • 17
  • 0
  • 6,954

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً