ماذا يعني استمرار انتفاضة الأقصى؟

منذ 2015-12-01

إن المحتل وأعداء الإسلام والمسلمين لم يستطيعوا هزيمة الجيوش العربية والإسلامية بقوتهم المادية فحسب، ولم يحتلوا بلادهم وينهبوا خيراتهم بتفوقهم العسكري فقط، بل بسبب ابتعاد المسلمين عن التمسك بمصدر قوتهم الإسلام، ناهيك عن تفرقهم واختلافهم فيما بينهم الذي غذاه المحتل وعمل على ترسيخه.

في كل مرة يحاول فيها الاحتلال الصهيوني اختبار الحس الإسلامي الديني لدى المسلمين عمومًا -والفلسطينيين على وجه الخصوص- تجاه القدس والأقصى، بعد محاولات فك ارتباطهم بمسرى الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم، والمكان الذي صلى فيه خاتم الأنبياء بإخوانه إمامًا، وبعد طمس الكثير من المعالم التاريخية التي تثبت بدون أدنى شك أن القدس والأقصى إسلامية، يعود الاحتلال بعد كل تلك المحاولات بالخيبة والفشل والخسران.

إن ما يحدث في المدن الفلسطينية عمومًا -والضفة والقدس- على وجه الخصوص من استمرار هبة القدس وانتفاضة الأقصى، واستمرارعمليات الطعن والدهس ضد المستوطنين وجنود الاحتلال، وسقوط قتلى وجرحى منهم بشكل يومي تقريبًا، يشير إلى كثير من المعاني ظن الاحتلال أنها لم تعد موجودة، أو أنه قد تجاوزها على أقل تقدير.

ويكفي دليلًا على ذلك ما يجري في الأراضي المحتلة منذ بداية الشهر الماضي وحتى الآن، ولعل ما حدث أول أمس الخميس ومن بعده الجمعة، حيث قتل أربعة مستوطنين صهاينة وأصيب 11 آخرون بجروح متفاوتة، بينهم حالات خطيرة، في عملية إطلاق نار نفذها شاب فلسطيني بالقرب من مستوطنة "غوش عصيون" جنوب مدينة بيت لحم، وعملية طعن وقعت في شارع "بن تسفي" جنوب مدينة "تل أبيب" بالداخل الفلسطيني المحتل، بالإضافة لعملية طعن وقعت الجمعة داخل مرآب في جنوب تل أبيب، أدت إلى مقتل "إسرائيلي" وجرح ثلاثة آخرين؛ يؤكد فشل مساعي الاحتلال في تجنب انتفاضة ثالثة تبدو معالمها واضحة للعيان.

لقد ارتفع عدد قتلى الصهاينة بعد هذه العمليات إلى 17 منذ الأول منذ أكتوبر الماضي، وهو عدد كبير وموجع وخطير بالنسبة للحكومة الصهيونية، ولعل الأخطر منه ما تحمله أيام الانتفاضة الثالثة – المستمرة حتى الآن - على المحتل من ثمن باهظ لا بد أن يدفعه جراء تماديه وتجرئه على مقدسات المسلمين وفي مقدمتها الأقصى المبارك.

إن استمرار هبة القدس وانتفاضة الأقصى تحمل الكثير من المعاني التي لا بد أن نقف على عجالة على أهمها وأبرزها:

1- لعل أولى معاني استمرار انتفاضة الأقصى وهبة القدس وأهمها على الإطلاق هي: التأكيد على التمسك بهوية القدس والأقصى الإسلامي، والرفض التام لأي مساس بهوية وحرمة مقدسات المسلمين، واعتبار ذلك خطًا أحمر لا يسمح لأحد بتجاوزه أو تخطيه، مهما تكن القوة المادية والعسكرية التي يمتلكها.

لقد ظن الاحتلال أنه بعد سنوات من العبث الصهيوني بالمسجد الأقصى ومعالمه وتاريخه الإسلامي العريق، وبعد مئات المحاولات لطمس هويته الإسلامية من خلال عملية التهويد المستمرة له ولمدينة القدس بشكل عام، وبعد عمليات الحفر تحت المسجد الأقصى التي بدأت أولى مراحلها منذ عام 1967م - حيث تم هدم حي المغاربة الملاصق لحائط البراق في الجهة الغربية من المسجد الأقصى – والمستمرة حتى الآن بحثًا عن أسطورة الهيكل المزعوم، ظن أنه بذلك قد استطاع طمس هوية المسجد الأقصى الإسلامي، وأنه قد مهد لهدمه وبناء هيكله المزعوم ،فحاول بدء التنفيذ بسلسلة من الاقتحامات والمساس بحرمة الأقصى المبارك، ففوجئ بمواجهة قوية من المقدسيين انقلبت إلى انتفاضة ثالثة عمت أكثر من مدينة فلسطينية.

2- يشير استمرار الانتفاضة الثالثة حتى الآن، و نجاح عمليات الطعن والدهس ضد المستوطنين وجنود الاحتلال بشكل شبه يومي، رغم المحاولات الصهيونية الحثيثة على إخماد هذه الهبة بأي شكل من الأشكال، واستخدام كافة الوسائل القمعية الوحشية ضد المنتفضين الفلسطينيين لإيقاف زخمها واتساعها، إلى عجز المحتل وضعفه وهوانه في زمن المواجهة، وسقوط أسطورة الجيش الذي لا يقهر الذي روج لها منذ احتلاله لفلسطين.

إن مشاهد هروب كثير من جنود الاحتلال المدججين بالسلاح وآلات القتل المتطورة، أمام الفلسطيني الذي لا يحمل من السلاح إلا سكينًا أو ما شابه ذلك من السلاح الأبيض؛ يحمل الكثير من معاني الفرق بين صاحب الحق والمحتل الغاصب المجرم، فإذا كان للسلاح قوة مادية مؤثرة، فإن للحق قوة معنوية نفسية أشد قوة وأكثر تأثيرًا، ولا بد للمسلمين أن يدركوا نقطة القوة التي يمتلكونها، وأن يغذوها وينموها في نفوس الجيل المسلم الجديد.

3- ويتمثل المعنى الأخير لاستمرار انتفاضة الأقصى في اليقظة من وهم الضعف وعدم القدرة على مواجهة الاحتلال، فإذا كان الاحتلال قد عجز عن مواجهة ثلة من الشباب الثائر بوجهه دفاعًا عن مقدساته وأقصاه، ولم يستطع إيقاف هذه الهبة والانتفاضة حتى الآن رغم استخدامه كافة أسلحته وعتاده، فكيف سيكون حاله لو اجتمعت كلمة كافة الفصائل الفلسطينية على المواجهة المسلحة ضد هذا المحتل؟! وكيف لو وجدت هذه الفصائل مساندة ودعمًا عربيًا وإسلاميًا؟!

إن المحتل وأعداء الإسلام والمسلمين لم يستطيعوا هزيمة الجيوش العربية والإسلامية بقوتهم المادية فحسب، ولم يحتلوا بلادهم وينهبوا خيراتهم بتفوقهم العسكري فقط، بل بسبب ابتعاد المسلمين عن التمسك بمصدر قوتهم الإسلام، ناهيك عن تفرقهم واختلافهم فيما بينهم الذي غذاه المحتل وعمل على ترسيخه.

فهل سيتنبه المسلمون إلى مصدر قوتهم الحقيقية ويستخدموه بشكل صحيح لاستراداد حقوقهم المغتصبة واستعادة كرامتهم وعزتهم المسلوبة؟!

 

د. زياد الشامي

  • 0
  • 0
  • 1,796

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً