خطب مختارة - [34] الاحتفال بالمولد النبوي

منذ 2016-01-27

إنَّ فيما شرعه الله تعالى من تعظيم رسوله ووسائل محبته ما يغني عن كل وسيلة تُبْتَدَع وتُحْدث، فاتقوا الله عباد الله، واستغنوا بما شرعه الله عما لم يشرعه، وبما سنَّه رسولُ الله صلى الله عليه وسلم عما لم يسنه. قال تعالى: {وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ} [الأنعام:153].

الخطبة الأولى  

لقد أحبّ الصحابةُ رضوان الله عليهم رسولَ الله صلى الله عليه وسلم حبًا عظيمًا، وعظموه واقتدوا به حبًا حقيقيًا وليس ادعاءً، يقول المشركون لخُبيب بن عديّ رضي الله عنه وقد أسروه ثم صلبوه ثم عذبوه عذابًا شديدًا؛ يقول له أحدهم: أتحب لو أن محمدًا مكانك؟ فيقول: والله، إني لا أتمنى أن أكون في أهلي آمنًا مطمئنًا ويصاب رسولُ الله صلى الله عليه وسلم بشوكة.

هكذا كان عِظَمُ حب الصحابة للرسول صلى الله عليه وسلم، وترجموا ذلك الحب باتباع سنته وتطبيق أوامره واجتناب نواهيه. وعندما ضَعُفَ نورُ النبوة في حياة الأمة وقلّ تمسكها بكتاب ربها وسنة نبيها ضَعُفَ هذا التعظيم في حياة الأمة، وحُرِّفت محبةُ النبي صلى الله عليه وسلم حين حاول بعض الغيورين جهلًا أو غفلة جبر هذا الضعف بإحداث بعض المظاهر والاحتفالات التي لم يعرفْها ولم يقمْها خيرُ من عظَّم المصطفى صلى الله عليه وسلم، وضاعف المأساة أن سوقَ الجهل في الأمة أصبحت رائجةً وأُهمِلَ العلماء وهُمِّش دورهم، فكان الأثر على أمة الإسلام واضحًا في انتشار البدع ورواجها، ظهر ذلك جليًا عندما برز الاتجاه الرافضي المتمثّلُ في الدولة العبيدية في القرن الرابع الهجري والتي تُسمَّى بهتانًا الدولة الفاطمية وقاموا بإقامة هذه الموالد وقَصْرِ محبة النبي صلى الله عليه وسلم على مجردِ كلماتِ مدائحٍ يتغنى بها المنشدون في الموالد والمناسبات من غير أن يكون لهذه الكلمات أيّ أثر من عمل واتباع لمن يزعمون محبتَه وتعظيمَه وإقامة المولد له، وكلما اشتد الجهل والغفلة زاد الغلو والانحراف الذي حذر منه المصطفى صلى الله عليه وسلم، ومع الزمن ينتشر هذا الحبّ الزائف والغلو المنظّم بين قطاعاتٍ عريضة في الأمة، وتَتّخذ هذه الحفلاتُ والموالدُ أشكالًا ووسائلَ شعبيةٍ ومجالًا للترفيه والترويح، وقد يشتمل بعضُها على عدد من الأمور المنكرة كاختلاط الرجال بالنساء والغناء أو وربما شركياتٍ كالاستغاثة بالنبي صلى الله عليه وسلم أو ادّعاء حضوره وما يسمى بالحضرة النبوية.

أيها الأحبة، هذا مبدأ حدوث الاحتفال وإحيائه بمناسبة ذكرى المولد النبوي، فهو إنما حدث متأخّرًا عن القرون الثلاثة الفاضلة والقرن مائة سنة، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم في هذه القرون الفاضلة: «خير القرون قرني، ثم الذين يلونهم، ثم الذين يلونهم» [جامع العلوم والحكم:2/477].

قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في كتابه العظيم: (اقتضاء الصراط المستقيم في مخالفةَ أصحاب الجحيم) قال: "ما يحدثُه بعضُ الناس إما مضاهاةً للنصارى في ميلاد عيسى وإما محبّة للنبي وتعظيمًا له من اتخاذ مولد النبي عيدًا مع اختلاف الناس في تاريخ مولده فإن هذا لم يفعله السلف مع قيام المقتضي له وعدم المانع، ولو كان خيرًا محضًا أو راجحًا كان السلف أحق منا بفعله، فإنهم كانوا أشدّ محبة وتعظيمًا له منا، وهم على الخير أحرص، وإنما كانت محبته وتعظيمه في متابعتِه وطاعتِه واتباعِ أمره وإحياءِ سنته ظاهرًا وباطنًا ونشرِ ما بُعث به؛ والجهاد على ذلك بالقلب واليد واللسان، وأكثر هؤلاء الذين تجدهم حرصاء على هذه البدع تجدهم فاترين في أمر الرسول مما أمروا بالنشاط فيه، وإنما هم بمنـزله من يحمل مصحفًا ولا يقرأ فيه ولا يتبعه" انتهى كلامه رحمه الله.

أيّها الإخوة الكرام، جمهور العلماء على أن النبي صلى الله عليه وسلم ولد في يوم الاثنين من شهر ربيعٍ الأول، أما تاريخ ذلك اليوم فقال البعض ولد في اليوم الثاني من شهر ربيع الأول، وقيل بل ولد في اليوم التاسع منه، والتاريخ الذي رجحه المحققون من أهل التاريخ والسير أنه الثامنَ أو التاسعَ من شهر ربيع الأول. إن عدم معرفة تاريخ المولد بدقّة لأكبر دليل على أن الصحابة ومَن بعدهم من القرون الفاضلة لم يقيموه، ولم يكن دليل صدقهم في حب النبي صلى الله عليه وسلم والإيمان به مولدًا يصنعونه لرسول الله أو ذكرى يهيمون بها أيامًا وليالي ثم ينسون سيرته وسنته وهديه بعد ذلك، لقد كان دليل صدقهم وإيمانهم ومحبتهم هو اتباعهم لسنته، {لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا} [الأحزاب:21]. بل وجعل الله اتباع رسوله برهانًا على محبته جل وعلا كما قال جل وعلا: {قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمْ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ} [آل عمران:31]. فالمحبة تقتضي الاتباع وليس الإحداث والابتداع، واتباع النبي صلى الله عليه وسلم في أقواله وأفعاله أحد ركائز دين الإسلام وأساسياته ومن أعظم مسلمات الشريعة، {وَمَا آتَاكُمْ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا} [الحشر:7].

عباد الله: أما وفاة النبي صلى الله عليه وسلم فهي محل اتفاق بين أهل العلم حيث توفى صلى الله عليه وسلم يوم الأثنين الثاني عشر من ربيعٍ الأول من العام الحادي عشر للهجرة النبوية، وعلى هذا يقال للمحتفلين بالمولد النبوي: إن احتفالكم في يوم الثاني عشر من ربيع الأول إساءة أدب وجفوة للرسول صلى الله عليه وسلم؛ كيف تحتفلون بيوم وفاته صلى الله عليه وسلم؛ فإن الأمة ما أصيبت بأعظم من فقده صلى الله عليه وسلم.

اللهم وفقنا للتمسك بسنة نبينا، واجعلنا من أتباعه، وممن يحشر تحت لوائه وممن يشرب من حوضه ويحظى بشفاعته. أقول ما سمعتم، وأستغفر الله.

الخطبة الثانية

كثيرًا ما يوجد عددٌ من المنكرات في الأمة أسبابها الغلو، وقد حذّر النبي صلى الله عليه وسلم من الغلو؛ ولو كان هذا الغلو في مقامه صلى الله عليه وسلم، كالاستغاثة به وطلب المدد منه، أو اعتقاد أنه يعلم الغيب، وربما كان ذلك على سبيلِ المدح في القصائد وغيرها للنبي صلى الله عليه وسلم، وقد صح عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: «إياكم والغلو في الدين، فإنما أهلك من كان قبلكم الغلوُّ في الدين» [صحيح ابن حبان:3871]، وقال صلى الله عليه وسلم: «لا تَطرُوني كما أطرت النصارى ابن مريم، فإنما أنا عبد، فقولوا: عبد الله ورسوله» [صحيح البخاري:3445].

إخوة الإيمان، إننا في الوقت ذاته الذي ننكر فيه الغلوَّ في رسول الله صلى الله عليه وسلم ونستنكر تلك الممارسات المبتدعة التي اختُزِل فيها حبُ النبي صلى الله عليه وسلم؛ مع كل ذلك فإننا نستنكر كذلك الجفاء في محبة الرسول صلى الله عليه وسلم واتباعه، نستنكر الجفاء في محبته صلى الله عليه وسلم وعدم معرفة فضله على الأمة وأنه الرؤوف الرحيم بالمؤمنين، هداهم إلى الصراط المستقيم، ولم يترك سبيلًا لهدايتهم إلا سلكه، ولا علمًا إلا بذله.

فمعرفة حقه على كل مسلم واجب عظيم، لا ينبغي تركه وإهماله، وكما أن الغلو مردود فكذلك الجفاء مرفوض بكل صوره وأشكاله، وإن من أعظم وصاياه صلى الله عليه وسلم لأمته كانت في التمسك بالدين وعدم الإحداث فيه، ومن ذلك قوله صلى الله عليه وسلم: «فإنه من يعش منكم فسيرى اختلافًا كثيرًا، فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي، تمسكوا بها وعضوا عليها بالنواجذ، وإياكم ومحدثات الأمور؛ فإن كل بدعة ضلالة» [صحيح الجامع:2549].

إخوة الإيمان، إنَّ فيما شرعه الله تعالى من تعظيم رسوله ووسائل محبته ما يغني عن كل وسيلة تُبْتَدَع وتُحْدث، فاتقوا الله عباد الله، واستغنوا بما شرعه الله عما لم يشرعه، وبما سنَّه رسولُ الله صلى الله عليه وسلم عما لم يسنه. قال تعالى: {وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ} [الأنعام:153]. اللهم أرنا الحق حقًا وارزقنا اتباعه.اللهم اجعلنا في ديننا متبعين لنبينا لا مبتدعين. اللهم فقهنا في ديننا، اللهم علِّمنا ما ينفعنا، وانفعنا بما علَّمتنا، وزدنا علمًا وهدى وتوفيقًا.

 

  • 4
  • 2
  • 7,513
المقال السابق
[33] الإجازة الصيفية
المقال التالي
[35] الادِّكار والاعتبار بانقضاء الأيام والأعمار

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً