خطب مختارة - [81] الخشوع في الصلاة

منذ 2016-03-09

الخشوع حالة في القلب تنبع من أعماقه؛ مهابةً لله وتوقيرًا، وتواضعًا في النفس وتذللًا. لينٌ في القلب ورقة؛ تورث انكسارًا وحرقة.

الخطبة الأولى:

أيها المؤمنون، إنّ العباداتِ والقرباتِ تتفاضل عند الله بتفاضل ما في القلوب من الإيمان والإخلاص والمحبة والخشية والخشوع والإنابة. والعابد حقًا والمتقرب لربه صدقًا هو الذي تحقق في قلبه صدق الامتثال للأوامر على وجهها، وابتعد عن المخالفات بجميع وجوهها، يجمع بين الإخلاص والحب والخوف وحسن الطاعة. حديثنا اليوم عن صورة من صور الإيمان والإخلاص والإنابة والخشية؛ حديثنا عن الخشوع في الصلاة.

عباد الله، لقد جعل الله أول صفات المؤمنين المفلحين أنهم في صلاتهم خاشعون، وختم هذه الصفات بأنهم على صلاتهم يحافظون، وذكر أنه سبحانه يكرمهم على هذه الصفات بأن يرثوا الفردوس، قال الله في أول سورة المؤمنون: {قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ . الَّذِينَ هُمْ فِى صَلاَتِهِمْ خَـاشِعُونَ . وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُّعْرِضُونَ}  إلى أن قال تعالى: {وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَوتِهِمْ يُحَـافِظُونَ . أُوْلَـئِكَ هُمُ الْوارِثُونَ . الَّذِينَ يَرِثُونَ الْفِرْدَوْسَ هُمْ فِيهَا خَـالِدُونَ}[المؤمنون:1-11].

أيها الإخوة، إن ثناء الله في هذه الآيات على هؤلاء المصلين ما بعده ثناء، وإغراء ما بعده إغراء، لكن هذه الصلاة التي أقاموها صلاة خاصة؛ تتميز بالخشوع فيها والمحافظة عليها.

أيها الإخوة الكرام، ما هو الخشوع؟ والجواب الخشوع حالة في القلب تنبع من أعماقه؛ مهابةً لله وتوقيرًا، وتواضعًا في النفس وتذللًا. لينٌ في القلب ورقة؛ تورث انكسارًا وحرقة.

وإذا خشع القلب خشع السمع والبصر، والوجه والجبين، وسائر الأعضاء والحواس. إذا سكن القلب وخشع خشعت الجوارح والحركات. وقد كان من ذكر النبي صلى الله عليه وسلم في ركوعه: «خشع لك سمعي وبصري، ومخي وعظمي وعصبي» [صحيح مسلم: 771]. وحينما رأى أحد السلف رجلًا يعبث بيده في الصلاة قال: لو خشع قلب هذا لخشعت جوارحه.

عباد الله، إن القلب إذا خشع، سكنت خواطره، وترفعت عن الإرادات الدنيئة همته، وتجرد عن اتباع الهوى مسلكه، ينكسر ويخضع لله، ويزول ما فيه من التعاظم والترفع والتعالي والتكبر. الخشوع سكون واستكانة، وعزوف عن التوجه إلى العصيان والمخالفة. والخاشعون والخاشعات هم الذين ذللوا أنفسهم، وكسروا حدتها، وعودوها أن تطمئنَّ إلى أمر الله وذكره، وتطلبَ حُسنَ العاقبة، وَوَعْد الآخرة، ولا تغترَّ بما تزيِّنُه الشهواتُ الحاضرة، والملذاتِ العابرة.

إذا خشع قلب المصلي استشعر الوقوف بين يدي خالقه، وعَظُمَت عنده مناجاتُه، فمن قدَّرَ الأمر حق قدره؛ واستقرَّ في جنانه عظمة الله وجلاله، وامتلأ بالخوف قلبه؛ خشع في صلاته؛ وأقبل عليها؛ ولم يشتغل بسواها؛ وسكنت جوارحه فيها.

رُوي عن مجاهد رحمه الله في قوله تعالى: {وَقُومُواْ لِلَّهِ قَـانِتِينَ} [البقرة:238]. قال: القنوت: الركون والخشوع، وغض البصر، وخفض الجناح. قال: وكان العلماء إذا قام أحدهم في الصلاة هاب الرحمن عزَّ وجلَّ عن أن يشدَّ نظره، أو يلتفتَ أو يقلبَ الحصى، أو يعبثَ بشيء، أو يحدثَ نفسه بشيء من أمر الدنيا ما دام في الصلاة.

بالخشوع الحق، يكون المصلون مخبتين لربهم، منكسرين لعظمته خاضعين لكبريائه، خاشعين لجلاله: انظروا وصفَ الله لأنبيائه وأتباعهم {إِنَّهُمْ كَانُواْ يُسَارِعُونَ فِى الْخَيْراتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَباً وَرَهَباً وَكَانُواْ لَنَا خـاشِعِينَ}[الأنبياء:90].

اللهم اجعلنا من الخاشعين أتباع أنبيائك ورسلك. أقول ما سمعتم وأستغفر الله.

 الخطبة الثانية:

عباد الله، لتعلموا رحمكم الله أن الخشوع يتفاوت في القلوب بحسب تفاوت معرفتها لمن خشعت له؛ وبحسب تعظيمها له، وبمقدار هذا التفاوت يكون تفاضل الناس في القبول والثواب؛ وفي رفع الدرجات؛ وحط السيئات. عن عبادة بن الصامت رضي الله عنه قال: أشهد أني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «خمس صلوات افترضهن الله تعالى، من أحسن وضوءهن؛ وصلاهن لوقتهن؛ وأتم ركوعهن وخشوعهن؛ كان له على الله عهدٌ أن يغفر له، ومن لم يفعل فليس له على الله عهد؛ إن شاء غفر له؛ وإن شاء عذبه» [صحيح أبي داود:425]. وروى الإمام مسلم وغيره قوله صلى الله عليه وسلم: «ما من امرئٍ مسلم تحضره صلاةٌ مكتوبة فأحسن وضوءها وخشوعها وركوعها إلا كانت كفارة لما قبلها من الذنوب، ما لم يؤتِ كبيرة؛ وذلك الدهر كله» [صحيح مسلم:228]. وعن عثمان رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: «من توضأ نحو وُضوئي هذا ثم صلى ركعتين لا يحدِّث فيهما نفسه بشيء؛ غُفر له ما تقدم من ذنبه» [صحيح البخاري: 1934].

إخوة الإيمان، الصلاة الخاشعة هي الراحة الدائمة للنفوس المطمئنة؛ المؤمنة بلقاء ربها؛ الواثقة بوعده. فاتقوا الله عباد الله؛ واحفظوا صلاتكم، وحافظوا عليها، واستعيذوا بالله من قلب لا يخشع، فقد كان من دعاء نبيكم محمد صلى الله عليه وسلم: «اللهم إني أعوذ بك من علم لا ينفع، ومن قلب لا يخشع، ومن نفس لا تشبع، ومن دعوة لا يستجاب لها» [صحيح مسلم: 2722]. أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: {وَاسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلَّا عَلَى الْخَاشِعِينَ} [البقرة:45].

اللهم اجعلنا من المؤمنين المفلحين الذين هم على صلاتهم يحافظون وفيها يخشعون وعلى ربهم يُقبلون، وللجنة راجين ومن عذابك خائفين. 

  • 8
  • 1
  • 6,529
المقال السابق
[80] الحياة الزوجية السعيدة
المقال التالي
[82] الخاسرون

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً