السِّمْط الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع - 10- تصبّري يا نفس .

منذ 2016-05-04

لن يدوم بقاؤنا في هذه الدنيا.

تفكّرتُ يومًا:

ماذا لو كان بقاؤنا في هذه الدنيـا دواما سرمدا ؟
واحسرتاه إن دامت حياتنا في هذه الدنيا كذا أبـدا!
وطفقت أحمدُ ربّنا أن جعـل لكبـدنا فيهـا حـدا.
فرحمنا ولم يجعلها لعباده مستقـرا دائما وخلــدا .
فالحمد لله على نعمائه حمدا كثيرا طيبـا ممتـدا .

أم هانئ

  • 0
  • 0
  • 570
المقال السابق
9- هل نعبد الله باسمه الغني؟
المقال التالي
11- لا يزال لسانك رطبًا بذكر الله .

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً