الجوامع القصار - فبذلك فليَفرحوا

منذ 2016-05-11

اللهمّ أسبِغ رحماتك، وجميل هِباتك وأُعطياتك، على المُستضعَفين والمَكلومين من عبادك!

قُل بفضل الله وبرحمته فبذلك فليَفرحوا! 

أوَ يفرح المكلوم؟! 

وما المانع؟! 

أوَ ليس ينام المُحارب؟! 

{إِذْ يُغَشِّيكُمُ النُّعَاسَ أَمَنَةً مِنْهُ} [الأنفال:11].

إنها رحمَاتُ الربّ الرحيم، التي تتنزَّل على المكلومين المُستضعَفين، فتُذهِب من آهات ودموع البلاء، ما يجعلها كأن لم تكن!

إنها مَسحةٌ ربّانيَّة على جبين الباكين اليائسين!

تَمسح كلّ عناءٍ وألم، وتَشفي صدور قومٍ مؤمنين! 

فاللهمّ أسبِغ رحماتك، وجميل هِباتك وأُعطياتك، على المُستضعَفين والمَكلومين من عبادك! 

المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام

أبو فهر المسلم

باحث شرعي و أحد طلاب الشيخ سليمان العلوان حفظه الله

  • 3
  • 0
  • 746
المقال السابق
بصيـــرة .. !
 

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً