هل توقف زكريا بطرس ... ولماذا ؟!

منذ 2010-05-19

ثلاثة أسابيع والكذاب الأرعن زكريا بطرس مختف عن الأنظار، بعد تصريح خطير له على برنامج البالتوك قال فيه إنه يتعرض لضغوط لوقف أكاذيبه على قناة الحياة.


ثلاثة أسابيع والكذاب الأرعن زكريا بطرس مختف عن الأنظار، بعد تصريح خطير له على برنامج البالتوك قال فيه إنه يتعرض لضغوط لوقف أكاذيبه على قناة الحياة.

بعدها لم يظهر الدجال، وقامت القناة الخبيثة بإعادة حلقة قديمة له... وبدأت بورصة التكهنات تشتعل... ما بين مسلم يظن أن الكنيسة ضغطت عليه لإيقاف حلقاته لإنجاح مرشحي الكنيسة في الانتخابات..

وبين مسيحي يتوهم أن زكريا الدجال تم إسكاته نتيجة مؤامرة وضغوط من الدولة وبعض الأساقفة "الحاقدين" في قيادة الكنيسة..



والحقيقة أن أحداً لم يطالب زكريا بطرس بالتوقف, ولم تمارس عليه ضغوط كما يظن البعض, فالكنيسة تدرك جيدا أن بقائها مرتبط بالهجوم والكذب على الإسلام وتشويه صورته، وتصوره كعدو لدود لكل أتباعها، ولولا ذلك لأصبحت الكنيسة الآن خاوية على عروشها نتيجة إسلام معظم أتباعها..

وأما النظام في مصر، فقد أسقط الدين من حساباته تماما، وهو لا يعرف غير المصلحة المادية البحتة، وليس من مصلحته الان إغضاب الكنيسة ولو بإسكات قس سابق يسب الإسلام ليل نهار..!



والحقيقة أن زكريا بطرس لم يجد أمامه سوى هذه الحركة "التكتيكية " للخروج من المأزق الصعب الذي تورط فيه, بعد أن بنى حساباته في السابق على ثلاث قواعد أساسية لا تتغير:

1- أنه بعيد "رسميا" عن الكنيسة, وبالتالي لا تتحمل تبعة أكاذيبه، ولا أحد يطالبها بإسكاته..

2- أن الأجهزة الأمنية لن تسمح بالرد عليه من خلال قنوات إعلامية مؤثرة تفاديا لحدوث اضطرابات بين المسلمين والنصارى..

3- أن الكنيسة ستهاجم كل من يرد عليه وتتهمه بازدراء المسيحية وتسوقه سوقا لساحات المحاكم..
 


وبناءً على هذه القواعد الثلاثة يحقق زكريا بطرس وأعوانه وأسياده أهدافهم الخبيثة، بينما يبقى المسلمون صامتين وأيديهم مغلولة..

لكن هذه المعادلة انقلبت بسبب غباء شنودة حين طالب علماء المسلمين بالرد على زكريا بطرس، لأنه لم يفعل هذا تعصباً ضد الإسلام وكراهيةً له.. !

ومع انهمار الردود الكاشفة لأكاذيبه، الفاضحة لألاعيبه.. بدأت قدماه تغوصان في الوحل.. وانكشفت سوءته، وحاصرته مطالب المغفلين من النصارى بالرد، وضيقت عليه الخناق..

وحاول زكريا -يائساً- اللجوء لسلاح التخويف، وكان مضحكاً وهو يهدد الفضائيات الإسلامية بالإغلاق والدعاة بالسجن..!

لكنه بعدما أدرك أن الموقف أكبر من تهديده الصبياني.. لم يجد أمامه سوى تنفيذ خطة للهروب من الصواعق الإسلامية..

فبدأ يطلق الشائعات عن تعرضه لضغوط من "البعض" لإيقاف أكاذيبه وافتراءاته على الإسلام..

ثم أشاع أن الدولة أبرمت صفقة مع الكنيسة لإنجاح مرشحي الكنيسة في الانتخابات مقابل إسكاته.. !!

ثم أشاع مرة أخرى أن الكنيسة تهدده بالشلح (!!) وهو ما يعني إيقاف راتبه التقاعدي الذي لا يزال يتقاضاه من الكنيسة!

وتحت ستار دخان الإشاعات.. انسحب الدجال يجر أذيال الخيبة ويخفي بها عجزه عن مواجهة المسلمين والرد عليهم..



انسحب زكريا بطرس بعد عشر سنوات من الكذب والتدليس والدجل على قناته الفاسقة، التي لم تصمد أمام أيام قليلة من التناول العلمي على القنوات الإسلامية.

وصدق الله العظيم حيث قال: {بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ} [الأنبياء: 18].

هذه الأسباب التي حاول زكريا الترويج لها كمبرر لانسحابه.. ليست جديدة، فهي موجودة منذ عشر سنوات، ومع ذلك لم يتوقف.. إذاً ما الجديد؟

على المسلمين أولاً أن يدركوا أن أكثر الناس حزنا على هروب زكريا بطرس هي كنيسة شنودة، فالكنيسة تدرك جيدا أن بقاءها مرتبط بالهجوم على الإسلام، وستسعى الكنيسة جاهدة لإعادة بطرس للواجهة مرة أخرى بعد أن تضغط بكل قوتها على النظام المصري لإسكات الدعاة المسلمين ومنع ردهم على زكريا بطرس بحجة أنَّه تَوَقّف!

وحين يحدث هذا سيظهر زكريا بطرس من جديد ليكمل مسلسله القذر من الأكاذيب..

إن هروب الدجال واختفاءه ليس سوى خطوة مؤقتة، لإفساح المجال لشنودة ليصلح من خطئه الغبي حين طالب المسلمين بالرد على زكريا بطرس..

وهو هدنة مؤقتة تعطي للكنيسة فرصة لإسكات الفضائيات الإسلامية التي ترد على هذا الدجال..

وأهم نقطة يجب التركيز عليها في هذه المرحلة: هي إبراز حقيقة هروبه من مطالب مشجعيه من النصارى بالمواجهة مع الدعاة والعلماء الذين أظهروا كذبه وفضحوا مكره..
 


إن الدجال زكريا يراهن على الوقت لينسى النصارى مطالبهم له بالرد والمواجهة، ويراهن على قدرة الكنيسة في إسكات المسلمين، ويراهن قبل ذلك على مئات الحلقات التي بثها خلال عشر سنوات وبث فيها كل أكاذبيه، وانتشرت بين النصارى وفي أيدي المنصرين كانتشار النار في الهشيم..

لذلك يجب أن تكون هذه الحلقات -تحديدا- محور تحرك الدعاة الان ، حتى لو هلك زكريا وأخرسه الله، فالمتابع الجيد يعلم أن زكريا منذ سنوات لا يجد ما يقول سوى تكرار لحلقاته القديم تحت مسميات جديدة وحسب .

وكثيراً ما يتعجب البعض حين أصف الدجال زكريا بـ"الفرصة الثمينة"وربما "التاريخية"، لأنه بكل غباء استفز جيلاً من المؤمنين، وأقام ميداناً للصراع بين الحق والباطل..!

و الشريعة قبل التاريخ تخبرنا أن أبطال هذه الأمة وُلدوا فقط في هذا الميدان -ميدان الصراع مع الباطل- ولينصرنّ اللهُ من ينصرُه..

والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون.
 

المصدر: المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير

خالد حربي

كاتب وباحث وخاصة في مجال الرد على النصاري.

  • 205
  • 1
  • 13,892
  • nada

      منذ
    فلنعلم يقينا ان اللة سيحاسب كل مسؤل فى الامة يمنع اى من علماء المسلمين فى الرد على هزا الخنزير الوقح والجامة هو وكل حاقد على الاسلام
  • nada

      منذ
    القمص زكريا بطرس لايمثل الا نفسه والبابا شنوده مصرى رأس للكنيسة المصريه
  • fasd

      منذ
    بارك الله فيكم وتحليل دقيق وصحيح وقوي وفقكنا الله ولكنني أتساءل : إلى متى سيظل المسلمون أصحاب ردود أفعال فقط؟؟ إلى متى سنظل في خانة المدافع ؟؟ لم لا نتحرك بطريقة جيدة؟؟ يجب أن نغير طريقة عملنا وإلا سنظل ضعفاء..
  • الشافعى احمد

      منذ
    فضيله الامام عبد الرحمن السديس وانت يا فضيله الامام خالد الغامدى اليوم قبل العصر كنت نائم فجائنى اتصال تلفونى من اختى فقمت من النوم وكلمتها فاذا بها تبكى فقلت لها ماذا حدث قالت ان ابن عمى قد مات وتوفى الان فقمت ولبست ملابسى وذهبت اليهم فى بيته فوجدته على السرير مغطى وهو يبلغ من العمر 49 سنه ولنا به صله وقرب طوال عمرنا وله مكانه عندنا كبيره فحزنت عليه حزنا كبيرا واذا بالمغسل ياتى الينا فقلت انا سوف اغسله معك وامسكه لك فرفعناه من على السرير ووضعناه على خشبه الغسل وبدا المغسل فى وضوئه بالماء وانا امسكه له واحركه يمينا ويسارا وارفع له راسه ويديه ثم غسله بعد ذالك بالماء والصابون صدقوا بالله يا ائمه بيت الله الحرام لم يكن شىء فى عينى وقتها وانا احركه يمينا ويسارا وهو ملقى امامى احقر ولا اهون على قلبى من الدنيا يفسدون ويظلمون ويتكبرون ويقتلون ويملؤا الارض ظلما وفسادا وتكبرا ثم تكون هذه نهايتهم ولابد وحتما ان تكون هذه نهايتهم بعد سنه او سنتين او شهر او شهرين او يوم او يومين لا يدرى احد ولا يعلم متى سيموت وتنقضى وتفنى حياته ولكنه يعلم ويقسم انه ميت وسيموت الحقيقه الوحيده التى هو متاكد منها فالموت الشىء الوحيد الذى على الارض الذى ياتى بغير سبب وليس له سبب فكما يقولون ان لكل شىء سبب وان لكل فعل رد فعل وانه ليس هناك دخان من غير نار الا الموت الوحيد الذى ليس له سبب ياتى فى اى وقت وعلى اى حال فلا بالمرض ولا بالشيخوخه ولا بالاورام ولا بالمصائب والحوادث بل ياتى بغته بغير ادنى سبب يموت الشاب ويموت العجوز ويموت الطفل بعد ولادته بساعه ويموت الجنين وهو فى بطن امه بل ويموت وهو لايزال علقه معلقه فى رحم امه فتنزل وتسقط قبل ان يتكون اللحم والعظم وينفخ فيه الروح بل ويموت وهو لا يزال فى صلب وظهر ابيه ولم يخرج منه يموت ابيه فيموت هو معه من قبل ان يحيا ويعيش ساعه الوحيد الذى لاسبب له ومن لم يتعظ ويعظه الموت فلن يتعظ ولن يعتبر باى شىء اخر لن يعظه القران الكريم ولن يؤثر فيه ولن يحرك فى جسده شعره ولن يتعظ بالمرض وضعفه والمه ولن يتعظ بالفقر والحاجه ولن يتعظ ويعتبر باى شىء بعد الموت ان لم يعظه الموت ويعتبر منه اسئل الله ان يرحمه ويغفر له فى هذه الساعه وهو الان فى قبره يقضى اول ليله فى قبره اسئله سبحانه ان تكون خاتمته خاتمه السعاده والسرور والهناء فوالله وانا انظر له ونحن نغسله كأنه نائم مستغرق فى نوم عميق ونحن نحمل نعشه للذهاب الى المسجد للصلاه عليه والله كنا نجرى كاننا فى سباق وكانت اقدمنا تتخبط فى بعضها ومنا من سقط على الارض على وجهه من التحام الرجول ببعضها وتخبطها ببعضها من سرعه جريان النعش بنا وقلت انها بشرى خير له ان شاء الله
  • randa yousif

      منذ
    هذا الأفاق دخلت على النت ووجدت سايت إسمه إسلاميات فوجدته خاص بهذا الشيطان ويسب فيه الدين ويحاول تضليل الشباب الجاهل بأمور دينه كيف نسكت على هذا الإسم الذي يجذب المشاهد فيجد فيه فتن رهيبة للجهلة بأمور الدين حسبنا الله ونعم الوكيل
  • tamimi

      منذ
    الحمد لله ناصر هذا الدين بالرجل الكافر يضن أنه يسئ الى الدين و هو بعزة عزيز منصور لا محالة
  • nada

      منذ
    lakom denakom wa lea den ln eoather haza al safeh zakarea botros the donky
  • yasser badr

      منذ
    يريدون ليطفئوا نور الله بافواههم و الله متم نوره افتخر بكوني مسلم انا و جميع الشباب و نحن مستعدون للموت من اجل دينناولن يقدر على شعله الاسلام احد
  • د سمية

      منذ
    حاول الهجوم على الإسلام زاعما أن أحدا لن يوقفه فإذا هوا يخرج بخفي حنين مطأطأ الرأس مخذولا من كثرة ما أسمع الدعاة في الرد على زكريا بطرس أحسست أن يوما ما سينسحب من على الساحة وبدون إشاعات ولا حجج بارك الله فيكم وذادكم علما ونورا

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً