الفاتيكان وتحريف الحقائق !

منذ 2010-05-26

بعد أن أقرت الكنيسة الكاثوليكية أو الفاتيكانية فضائح قساوستها واعتداءاتهم الجنسية المتواصلة لمدة عقود ممتدة على آلاف الأطفال والشبان الأبرياء، ها هي المؤسسة العاتية تلجأ لنفس الأساليب التي مارستها على مدى تاريخها لتقوم بتحريف الحقائق ..


بعد أن أقرت الكنيسة الكاثوليكية أو الفاتيكانية فضائح قساوستها واعتداءاتهم الجنسية المتواصلة لمدة عقود ممتدة على آلاف الأطفال والشبان الأبرياء، واعتبرت هذه الأفعال الإجرامية التي يعاقب عليها القانون "أفعال مخجلة وفاضحة"، بل وبعد أن أعرب البابا بنديكت السادس عشر عن أسفه لكل ما تكشف من جرائم، ها هي المؤسسة العاتية تلجأ لنفس الأساليب التي مارستها على مدى تاريخها لتقوم بتحريف الحقائق وتتراجع عن موقفها لتتخذ موقفا هجوميا ضد المجتمع المدني حماية للمجتمع الكنسي وسمعة "الكنيسة العالمية" كما يقولون.


وقد بدأت ملامح ذلك التحول يوم الأربعاء الموافق 31 مارس 2010، حينما أدان أسقف فرنسا الكاردينال فانتروَا، ما أطلق عليه "العمليات الهجومية التي ترمي إلى زعزعة مكانة البابا، ومن خلاله زعزعة مكانة الكنيسة"! كما أدان ما أطلق عليه "عمليات الدعاية الفظة".. ثم توالت المقالات الصادرة بتوجيه واضح من قساوسة الفاتيكان لمختلف هيئاتها لتلقي بتهمة الفضائح على المجتمع المدني في كل مكان، قائلين إن نسبة الفساد والانحرافات الجنسية به تبلغ 80 % في كافة المستويات، أي ما معناه أن كل هذه الأرقام المتعلقة بالقساوسة والتي تعد بالآلاف ليست شيئا يُذكر مقارنة بما يوجد في المجتمع المدني من فساد!

واللافت للنظر أن أحداً لم يعلق على هذه التهمة الفجة إلا بضعة أصوات خافتة تعد على أصابع اليد الواحدة، طالبت باستقالة البابا ثم تاهت فيما يُطلقون عليه "صمت الموت".

ويوم الأحد، وقبل قداس عيد الفصح مباشرة، خرج الكاردينال أنجلو سودانو، عميد هيئة الكرادلة، وأطاح بكل الأعراف والبروتوكولات الكنسية ليعلن مساندته للبابا قبل إلقائه الخطاب الرسمي وفي حضوره، مؤكدا له تأييد كافة الكرادلة والعاملين في المؤسسة الكنسية والأساقفة المتناثرين في العالم وكل شعب الكنيسة "الذي لا يتأثر بمثل هذه الثرثرة الدائرة والمحن التي تقلق أمة المؤمنين"، ثم ختمها قائلا موجها كلامه للبابا بنديكت السادس عشر: "أيها المسيح الوديع في الأرض، إن الكنيسة معك"!!


وتفر الكلمات هلعاً واشمئزازا من مثل هذا التملق الذي هو الكفر بعينه، حتى وإن كانت عملية تأليه المسيح وإطلاق عبارة "ربنا يسوع" عليه هي كفر في حد ذاتها وشرك بالله عز وجل. لكن الغريب هنا أيضا الصمت الذي أحاط بهذه الواقعة إلا أصوات معدودة منها مجلة "جولياس" المسيحية التي وصفت موقف ذلك الكاردينال بـ "الوقاحة" فقط لا غير.. ومن الواضح أن سيطرة المؤسسة الكنسية على الإعلام في الغرب وفي كل مكان لا تزال مثلما كانت عليه أيام محاكم التفتيش، حتى وإن لم تعد تستخدم القتل والحرق حياً في العصر الحديث، فهي تجيد فرض الصمت الذي يطلقون عليه عبارة "أومرتا" (Omerta) أي صمت الموت!

وفي السابع من إبريل 2010 قام ساندرو ماجيستر، المسئول عن أحد المواقع الفاتيكانية، بالدفاع عن بنديكت معتبرا أن محاولة المساس به هي حملة مغرضة وعلى غير أساس، وذلك في الوقت الذي تقدم فيه أحد المحامين في أمريكا برفع قضية ضد البابا واتهامه بالأدلة والوثائق بأنه آثر الصمت والمداراة على هذه الفضائح حين كان أسقفا في ألمانيا ثم رئيسا لمحاكم التفتيش التي تغيّر اسمها حاليا ليصبح "لجنة عقيدة الإيمان".. وقد طالب المحامي أن يقوم البابا بالمثول أمام المحكمة ليشهد بعد تأدية اليمين القانونية علنا بأنه يقول الحق بعد إسقاط الحصانة عنه بصفته رئيسا لدولة الفاتيكان، التي هي ليست دولة حقيقية وإنما لافتة تعاون الكنيسة الرومية على التدخل في الشئون الدولية للتحكم والسيطرة عليها.


أما ساندرو ماجستير فقد تناول المواقف الستة التي أدت إلى زوابع مختلفة منذ أن تولى البابا بنديكت السادس عشر رئاسة الفاتيكان في 19 إبريل 2005، وتم تحويلها إلى مكاسب في صالح البابا بفضل مهارته الفكرية والعلمية على حد وصفه، وهذه المواقف الستة هي:

1 ـ محاضرة راتسبون التي سب فيها عامدا متعمدا الإسلام ورسوله، صلوات الله عليه، في 12 ديسمبر 2006.
2 ـ قيام طلبة جامعة "لا سابيينتسا" في روما باتهام البابا بأنه عدو المنطق ورفضوا استقباله.
3 ـ اتهامه في 22/12/2005 بمعاداة انفتاح بعض قرارات مجمع الفاتيكان الثاني عند سماحه بعودة القداس إلى اللغة اللاتينية.
4 ـ إعادته للمنشقين عن الفاتيكان وتراخيه في عملية توحيد الكنائس.
5 ـ القضية التي أثارها القس ريتشارد ويليامصن برفضه المحرقة.
6 ـ اتهام البابا بأنه قام بالتعتيم على الفضائح الجنسية حينما كان رئيسا للجنة عقيدة الإيمان.


ولا يسع المجال هنا للتعليق على أسلوب عرض هذه المواقف لتوضيح كيف تقوم الكنيسة بليّ الحقائق وتحريفها، لكنني سأتناول القضية الأولى المتعلقة بمحاضرة راتسبون التي عرضها كاتب المقال الدفاعي قائلا:

"لقد تم اتهام بنديكت السادس عشر بأنه عدو للإسلام ومؤيد حاسم لصراع الحضارات، وهو الذي يتحلى ببصيرة وشجاعة فريدتين، إذ أنه أوضح أين تغوص جذور العنف، في عقيدة عن الله مبتورة تنقصها العقلانية (ويقصد بها كاتب المقال الإسلام)، وأوضح أيضا كيف يمكن محاربتها (...) والدليل على صحة أقوال البابا هي تلك الخطوة التي أدت إليها الخطوات التالية في مجال الحوار بين الكنيسة الكاثوليكية والإسلام، وهى خطوات لم تتم ضد محاضرة راتسبون وإنما بفضلها. ومن نتائجها الأكثر ثمارا ووعودا ذلك الخطاب الموجه إلى البابا بعد أن وقّع عليه 138 من عقلاء المسلمين!!"

أي أن محاضرة راتسبون كانت من أجل اتهام الإسلام بأنه يتضمّن جذور العنف، وأن الإسلام عقيدة وليس دينا مستقلا بذاته وتنقصه العقلانية، كما أوضح البابا في خطبته هذه كيفية محاربة الإسلام. وليس هذا القول تجني من جانبي على البابا وإنما توضيحا لوصف أحد رجاله لمعنى محاضرة راتسبون!!


وأول ما ألفت النظر إليه هو كيف يقوم الفاتيكان بتحريف الحقائق ويطلق على من قبلوا التنازل عن الانتماء لدينهم جهلا أو عن عمد من المسلمين الذين صاغوا الخطاب المشئوم، وأطلق عليهم صفة "العقلاء" وليس مسمى "المفرطون في حق دينهم" وهنا لا يسعني إلا الإشارة إلى مقال سابق كتبته آنذاك تحت عنوان "خطاب الـ 138 والفاتيكان" لأوضح فيه كيف تلاعب الفاتيكان بناء على طلب البابا بعد ما رأى ردود أفعال المسلمين في كل مكان في العالم، وتولّى لعبة صياغة هذا الخطاب الذي خرج الفاتيكان بموجب ما به من تنازلات بأننا نعبد نفس الإله، والعياذ بالله، أي أننا كمسلمين نعبد "ربهم يسوع المسيح الذي عُذب وصُلب ونزل الجحيم ثلاثة أيام ثم صعد إلى السماء وجلس على يمين الله الذي هو نفسه"، مستشهدين بنصف سورة الإخلاص، أي بالنصف الذي يتمشى مع مغالطة الكنيسة التي تقول: "أن الأب والابن والروح القدس الثلاثة واحد"، واستبعدوا النصف الآخر من السورة الكريمة التي تقول: {لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ * وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُواً أَحَدٌ} [الإخلاص:3-4]، وهو النصف الذي ينفى ويرفض عملية التثليث تماما ويدين عملية التحريف لرسالة التوحيد التي قامت بها الكنيسة في القرن الرابع الميلادي بتأليه يسوع عام 325 في مجمع نيقية الأول وابتعادها عن رسالة التوحيد بالله.
 

أما الموقف الرابع الذي أثاره الكاتب الكنسي ساندرو ماجيستر، وهو التهمة الموجَهة إلى بنديكت السادس عشر بأنه يهمل عملية توحيد الكنائس تحت لواء كاثوليكية روما، فواقع الأمر أن عملية توحيد الكنائس هذه تتم سراً وبهدوء شديد، مع مراعاة التعتيم عليها، مثلما كانت تتم عمليات التبشير لتنصير المسلمين قبل أن تصل إلى الفجوج المعروف حاليا، وذلك لعدم تعرضها لهجوم ما أو لرفض من جانب المدافعين عن كيانهم الأرثوذكسي.

والدليل على ذلك احتفال كافة الكنائس المسيحية هذا العام بعيد الفصح في نفس اليوم، مع مراعاة أن كافة التعليقات الإعلامية اكتفت بالإشارة إلى أن المصريين يحتفلون بعيد شم النسيم وعيد الفصح، ولم يقم أي فرد بتعليق جاد حول مغزى التوحيد العالمي لتاريخ عيد الفصح الذي يمثل، في واقع الأمر، ركنا أساسيا في تواريخ الكنيسة الأرثوذكسية واختلافا عقائديا بينها وبين كنيسة الفاتيكان.. وليست تلك الخطوة بالتنازل الوحيد فزيارة رئيس الكنيسة الروسية هذا الأسبوع لم تكن من قبيل المجاملة وتبادل التحيات وإنما للحث على تقديم مزيد من التنازلات للفاتيكان، طالما أن هذا التقارب يتم من أجل محاربة الإسلام ـ كما أعلنها البابا السابق يوحنا بولس الثاني في كتابه عن "الجغرافية السياسية للفاتيكان".


وفى واقع الأمر لم يكن هذا العام أول مرة، وإنما جرت التجربة الأولى منذ سنوات معدودة، وحينما سألت الأنبا باخوميوس وكنا معا في أحد المؤتمرات الخاصة بالحوار في إيطاليا، إن كانت هذه هي بداية لتوحيد الكنائس التي تسعى إليها روما؟ أجابني نفياً بأن تلك ظاهرة فلكية تحدث كل ثمانمائة وخمسون عاما! .. ويا للعجب، أن تتكرر نفس "الظاهرة الفلكية" بعد خمس أو ست سنوات ولا يعلق عليها أحد، أو لا يشير إلى أنها تعني بداية تنازلات الكنيسة القبطية، ولم يفتح أحد الغلاة فمه من أولئك الأقباط الذين ترتفع أصواتهم لكل ما يؤدي إلى المساس بالإسلام أو بالوحدة الوطنية المزعومة!

وإن دلت هذه المواقف الستة غير الأمينة في عرضها عن شيء، والتي أشار إليها ساندرو ماجيستر، وكل ما أحاط ويحيط بمحاولة تحويل قضية الاعتداءات الجنسية على الأطفال عن مسارها، فهي تدل يقينا على قدرة المؤسسة الفاتيكانية على ليّ الحقائق وتحريفها لكي تصل إلى مبتغاها بكل ما تملك من نفوذ سياسي، وقوى إعلامية وترويعية، وتواطؤات محلية، لتقوم بتشييد "الكنيسة العالمية" التي يسعى إليها.
 
المصدر: د. زينب عبد العزيز - المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
  • 11
  • 1
  • 2,769

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً