خواطر ممدوح إسماعيل - إنقلاب الغنوشي العقائدي

منذ 2016-05-23

خطورة ما جاء به الغنوشى فى انقلابه الفكري الجديد أنه يمشى على مسار كتبه على عبدالرازق منذ 90عام في كتابه الإسلام و أصول  الحكم الذى نفى فيه أى علاقة  للإسلام  بالحكم وثار عليه الأزهر  وطرده وحوكم واتهم  بالكفر 
لكن الغنوشى اليوم يجد لها جهاز الخدمات العامة للتبرير.
الذى تناسى فى حمق شديد أن أوربا النصرانية والتى دينها مؤسس على أنه دين روحى وعبادات فقط يوجد بها أحزاب مسيحية فى اسمها وعنوانها وعملها .
(مثل شعبى مصرى يقول خيبة الناس السبت والحد وإحنا خيبتنا ماوردتش على حد )
إسلامنا دين دولة شريعة وعبادة جاء ليحكم الناس بهدى رب الناس 
رغم أنف مليشيا التبرير وقطعان المنهزمين
 

  • 0
  • 0
  • 493
المقال السابق
ننتظر القتل
المقال التالي
الفلوجة تئن

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً