شهر الصبر

منذ 2016-06-01

لم يتصف شهر رمضان بصفة وتضاف إليه، إلا أنه "شهر الصبر" لأهمية هذه العبادة ومكانتها.

الحمد لله الذي خصنا بشهر الطاعات، وأجزل لنا فيه المثوبة ورفع الدرجات، وَعَدَ من صامه إيمانا واحتسابا بتكفير الذنوب والسيئات، وشرّف أوقاته على سائر الأوقات، والصلاة والسلام على نبينا محمد خير البريات، وعلى آله وصحبه أولي الفضل والمكرمات،والتابعين لهم بإحسان إلى يوم المعاد، وبعد:

من معاني هذا الشهر العظيم وما فيه من خير جسيم، أنه شهر الصبر، إذ يوطن الصائم نفسه على اجتناب ما يحبه من طعام وشراب نهارا، مع إصراره على اجتناب الشهوات والمحرمات والصبر عليها، وعلى أداء صلاة القيام ليلا، حتى يصبح الصبر لديه ملكة وصفة ملازمة.

لم يتصف هذا الشهر بصفة وتضاف إليه، إلا أنه "شهر الصبر" لأهمية هذه العبادة ومكانتها، إذ يقول عليه الصلاة والسلام: «صوم شهر الصبر، وثلاثة أيام من كل شهر صوم الدهر» (صحيح الجامع).

والصبر منع النفس محابها وكفها عن هواها. وعرفه آخرون بأنه:حبس النفس عن الجزع، والتسخط، وحبس اللسان عن الشكوى، وحبس الجوارح عن كل فعل محرم كلطم الخدود وشق الجيوب والدعاء بالويل والثبور.
والصبر ثلاثة أنواع:

  1. صبر على طاعة الله.
  2. صبر عن معصية الله.
  3. صبر على الأقدار.

أفضل موسم وأنسب وقت، لتأهيل النفس وتدريبها على الصبر، في هذا الشهر المبارك، لما فيه من معاني تحقق هذه الثمرة بشكل يومي، تتمثل بعدة أشكال نذكر منها:

  • ترك محبوبات النفس نهارا من الطعام والشراب والصبر عليها.
  • الصبر على تنوع العبادات، من صلاة وصيام وتلاوة قرآن وصدقة.
  • حفظ اللسان وعدم إطلاق العنان له، ولو سابك رجل أو قاتلك فلتقل" إني امرؤ صائم".
  • مجاهدة النفس على ترك المحرمات والخطايا، «مَنْ لَم يَدَعْ قَوْلَ الزُوْرِ والعَمَلَ بِهِ والجَهْلَ فَلَيْسَ للّه حَاجَةٌ فِي أنْ يَدَعَ طَعَامَهُ وشَرَابَهُ»(رواه البخاري وأبو داود).
  • الصبر على مشقة الطاعة، لما فيها من أجر كبير وثواب جزيل.

الصبر والصيام يشتركان في ثمرة الجزاء والأجر، فالصيام أجره غير محدد بقدر فهو عند الله سبحانه: «الصَّومُ لِي وَأَنَا أَجْزِي بِهِ»(رواه مسلم)، والصبر كذلك قال سبحانه: {إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ}[الزمر:10]

قال سليمان بن القاسم: كل عمل يعرف ثوابه إلا الصبر.

وبين عليه الصلاة والسلام في غير ما حديث أهمية الصبر ومكانته، من ذلك:

قال عليه الصلاة والسلام: «مَا أُعْطِيَ أَحَدٌ عَطَاءً خَيْرًا وَأَوْسَعَ مِنْ الصَّبْرِ» (رواه البخاري ومسلم)، وتلا أنس بن مالك قوله تعالى: {وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُوا}[السجدة:24]

وفي رواية: «أفضل الإيمان الصبر والسماحة» (السلسلة الصحيحة).

قال عليه الصلاة والسلام: «وَالصَّلَاةُ نُورٌ, وَالصَّدَقَةُ بُرْهَانٌ, وَالصَّبْرُ ضِيَاءٌ»(رواه مسلم).

يقول علي رضي الله عنه: "ألا إنَّ الصبر من الإيمان بمنزلة الرأس من الجسد، فإذا قطع الرأس باد الجسد، ثم رفع صوته فقال: ألا إنه لا إيمان لمن لا صبر له".

وعن ميمون بن مهران قال: "ما نال عبد شيئًا من جسم الخير من نبي أو غيره إلا بالصبر".

قيل للأحنف في شهر رمضان: إنك شيخ كبير، وإن الصوم يهدك، فقال: إن الصبر على طاعة الله أهون من الصبر على عذاب الله.

يقول الحسن البصري: "الصَّبْرُ كَنْزٌ مِنْ كُنُوزِ الْخَيْرِ، لَا يُعْطِيهِ اللَّهُ إِلَّا لِعَبْدٍ كَرِيمٍ عَلَيْهِ".
ولو لم تكن للصبر في الدنيا من ثمرة إلا الإمامة في الدين والرفعة والقدوة الحسنة لكفى، قال تعالى: {وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُوا وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يُوقِنُونَ}[السجدة:24]

يقول شيخ الإسلام: بالصبر واليقين تنال الإمامة في الدين.

فمن تميز بتأهيل نفسه وتدريبها، على طاعة الصبر طوال هذا الشهر، واستقام بعده عليها يكون قد كسب خيرا كبيرا.

أيمن الشعبان

داعية إسلامي، ومدير جمعية بيت المقدس، وخطيب واعظ في إدارة الأوقاف السنية بمملكة البحرين.

  • 2
  • 0
  • 4,602

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً