ذاك شهر يغفل عنه الناس

منذ 2016-06-03

فيما يلي بيان لأحكام شهر شعبان وفضائله.

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

الحمد لله وحده، وبعد: فإنَّ العبد يجري في هذه الدنيا في مضمار سباق الآخرة، والموفق هو الذي يبادر الفرصة، ويحذر فوتها، والمحروم من حرم.

وإننا نعيش في هذه الأيام موسمًا رابحًا للتجارة مع الله، ألا وهي أيام شهر شعبان الذي قد غفل عنه أكثر الناس، وفيما يلي بيان لأحكامه وفضائله فإلى ذلك البيان:

فضل الصيام:

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: قال الله عز وجل: «كل عملِ ابنِ آدمَ يُضاعفُ الحسنةَ عشرةَ أمثالها إلى سبعمائةِ ضعفٍ. قال اللهُ عزَّ وجلَّ: إلا الصومُ. فإنَّهُ لي وأنا أجزي بهِ» (صحيح مسلم [1151]).

وسئل ابن عيينة عن قوله: «إلا الصومُ. فإنَّهُ لي وأنا أجزي بهِ» فقال: "إذا كان يوم القيامة يحاسب الله عز وجل عبده، ويؤدي ما عليه من المظالم من سائر عمله حتى لا يبقى إلا الصوم، فيحتمل الله ما بقي عليه من المظالم ويدخله بالصوم الجنة".

وعن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «الصيامُ والقرآنُ يشفعانِ للعبدِ يومَ القيامَةِ» (صحيح الجامع [3882]).

وعن أبي أمامة رضي الله عنه قال: قلت: يا رسول الله مرني بعمل، قال: «عَلَيْكَ بِالصَّوْمِ، فَإِنَّهُ لَا عِدْلَ لَهُ» وفي رواية: «لا مِثل له» (صحيح النسائي [2219]، صحيح الترغيب [986]).

حال الأوائل في الصيام:

صام داود بن أبي هند (ت 139) أربعين سنة لا يعلم به أهله، كان خزَّازًا يحمل معه غداءه فيتصدق به في الطريق (تهذيب سير أعلام النبلاء: [1/659]).

وصام أبو مسلم الخولاني وهو غازٍ، في أرض الروم، فقيل له: ما حملك على الصيام وأنت مسافر؟ قال: "لو حضر قتال لأفطرت، ولتهيَّأت له وتقويت، إن الخيل لا تجري الغايات وهي بُدن، إنما تجري وهي ضُمَّر، ألا إنَّ أيامنا باقية جائية لها نعمل" (تهذيب: [1/431]).

الآثار الواردة في فضل صيام شعبان:

عن عائشة رضي الله عنها قالت: "كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصوم حتى نقول لا يفطر، ويفطر حتى نقول لا يصوم، وما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم استكمل صيام شهرٍ، إلا رمضان، وما رأيت أكثر صيامًا منه في شعبان" (صحيح البخاري [1969]).

وعنها قالت: "لم يكنِ النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم يصومُ شهرًا أكثرَ من شَعبانَ، فإنه كان يصومُ شعبانَ كلَّه" (صحيح البخاري [1970]).

وعن عمران بن حصين رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لآخر: «أصمتَ من سَررِشعبان؟» قال: لا، قال: «فإذا أفطرتَ، فصُمْ يومَين» (صحيح مسلم [1161])، قال النووي: "هذا الحديث مخالف للأحاديث الصحيحة في النهي عن تقدم رمضان، فبين له النبي صلى الله عليه وسلم أن الصوم المعتاد لا يدخل في النهي، وإنما النهي عن غير المعتاد" (النووي: [807/295]).

ومما يدل على أفضلية صيامه ما رواه البخاري عن عائشة رضي الله عنها قالت: "لم يكن النبي -صلى الله عليه وسلم- يصوم شهرًا أكثر من شعبان وكان يصوم شعبان كله" (صحيح البخاري [1970]).

وعند أبي داود: "لا يصوم من السنة شهرًا تامًا إلا شعبان يَصِلُه برمضان" (سنن أبي داود: [2336]) أي كان يصوم معظمه، ونقل الترمذي عن ابن المبارك أنه قال: "جائز في كلام العرب إذا صام أكثر الشهر أن يقول: صام الشهر كله. وقيل: يصوم كله تارة، ومعظمه تارة أخرى. وقيل: من أوله إلى آخره" (ا. هـ. ملخصًا من (الفتح): [4/286]).

الحكمة من صوم شعبان أكثر من غيره:

قال ابن القيم رحمه الله في (تهذيب السنن: [3/318]): "وفي صومه صلى الله عليه وسلم أكثر من غيره ثلاث معان:

أحدها: أنه كان يصوم ثلاثة أيام من كل شهر، فربما شُغِل عن الصيام أشهرًا، فجمع ذلك في شعبان ليدركه قبل الصيام الفرض.

الثاني: أنه فعل ذلك تعظيمًا لرمضان، وهذا الصوم يشبه سنة فرض الصلاة قبلها تعظيمًا لحقها.

الثالث: أنه شهر ترفع فيه الأعمال فأحب النبي صلى الله عليه وسلم أن يُرفعَ عملُه وهو صائم".

ولكنَّ ابن حجر رحمه الله رجح هذا الأخير، فقال: "والأولى في ذلك ما جاء في حديث أصح مما مضى أخرجه النسائي وأبو داود وصححه ابن خزيمة عن أسامة بن زيد قال: قلت: يا رسول الله! لم أرك تصوم شهرًا من الشهور ما تصوم في شعبان؟ قال: «ذَلِكَ شَهْرٌ يَغْفُلُ النَّاسُ عَنْهُ بَيْنَ رَجَبٍ وَرَمَضَانَ، وَهُوَ شَهْرٌ تُرْفَعُ فِيهِ الْأَعْمَالُ إِلَى رَبِّ الْعَالَمِينَ، فَأُحِبُّ أَنْ يُرْفَعَ عَمَلِي وَأَنَا صَائِمٌ». ونحوه من حديث عائشة عن أبي يعلى، لكن قال فيه: «إِنَّ اللهَ يَكْتُبُ عَلَى كُلِّ نَفْسٍ مَيِّتَةٍ تِلْكَ السَّنَةَ، فَأُحِبُّ أَنْ يَأْتِيَنِي أَجَلِي وَأَنَا صَائِمٌ»" (أ. هـ من (الفتح): [4/269]).

اعتراض وجوابه:

كيف لم يُكثر النبي صلى الله عليه وسلم من الصيام في المحرم مع أنه قال: إنه «أَفْضَلُ الصِّيَامِ»، وقد أكثر الحث على الصوم في شعبان؟

أجاب عن هذا الإشكال النووي، وقد نقله عنه ابن حجر، فقال: "بأنه يُحتمل أن يكون ما علم بذلك إلا آخر عمره، فلم يتمكن من كثرة الصوم في المحرم، أو اتفق له فيه من الأعذار بالسفر والمرض -مثلًا- ما منعه من كثرة الصوم فيه".

أما ابن رجب رحمه الله فيرى أنَّ صيام شعبان أفضل من محرم لحديث الترمذي، قال رحمه الله: "وتكون منزلته من الصيام بمنزلة السنن الرواتب مع الفرائض قبلها وبعدها، ويكون قوله: «أَفْضَلُ الصِّيَامِ بَعْدَ رَمَضَانَ شَهْرُ اللهِ الْمُحَرَّمُ» محمولًا على التطوٌّع المطلق بالصيام، فأما ما قبل رمضان وبعده فلا فإنه يلتحق فيه بالفضل" ثم قال: "اكتنفه شهران عظيمان: الشهر الحرام، وشهر الصيام، وبعض ما يشتهر فضله قد يكون أفضل منه إما مطلقًا أو لخصوصية فيه" (اللطائف: [248]).

فضلٌ آخر:

ورد في شعبان فضل آخر يدل عليه الحديث الآتي: عن معاذ بن جبل رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «يَطَّلِعُ اللهُ إِلَى خَلْقِهِ فِي لَيْلَةِ النِّصْفِ مِنْ شَعْبَانَ فَيَغْفِرُ لِجَمِيعِ خَلْقِهِ إِلَّا لِمُشْرِكٍ أَوْ مُشَاحِنٍ» رواه الطبراني وابن حبان في صحيحه، وقال الألباني: "حسن صحيح"، وكذلك رواه ابن ماجه [1/422] وابن أبي عاصم وصححه في (صحيح الترغيب [2767]، والسلسلة الصحيحة [1144])، والمحققون من أهل الحديث يضعفونه.

تتمة الحديث عن النصف من شعبان:

قال شيخ الإسلام رحمه الله (المصرية: [1/470]): "وأما ليلة النصف من شعبان ففيها فضل، وكان في السلف من يصليها، لكنَّ اجتماع الناس في المساجد لإحيائها بدعة، وإنما كانوا يصلون في بيوتهم ك قيام الليل، وإن قام معه بعض الناس من غير مداومة على الجماعة فيها وفي غيرها فلا بأس، كما صلى النبي صلى الله عليه وسلم بابن عباس وحذيفة، ووليٌّ الأمر ينبغي أن ينهى عن هذه الاجتماعات البدعية".

قال ابن رجب رحمه الله: "هذا قول الأوزاعي إمام أهل الشام وفقيههم وعالمهم، وهذا هو الأقرب إن شاء الله".

أما حديث «إذا انتصفَ شعبانُ فلا تَصوموا» فقد رواه أحمد وأهل السنن، وهو حديث منكر ضعفه ابن مهدي وأحمد وأبو زرعة والأثرم، ورواه أحمد لحديث «لا تقْدُموا رمضانَ بصومِ يومٍ ولا يومينِ» فإن مفهومه جواز التقدم بأكثر من يومين، والطحاوي يرى أنه منسوخ، وحكى الإجماع على ترك العمل به، فأما يوم النصف منه فغير منهي عنه فإنه من جملة أيام البيض.

وقد روي عن عكرمة وغيره من المفسرين في قوله تعالى: {فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ} [الدخان:4] أنها ليلة النصف من شعبان، والصحيح أنها ليلة القدر، ونقل ابن رجب رحمه الله عن عطاء أنه قال: "إذا كان ليلة النصف من شعبان دُفع إلى ملك الموت صحيفة، فيقال: اقبض مَن في هذه الصحيفة".

كُنْ مِنَ الْمَوْتِ عَلَى وَجَلٍ *** فَمَا تَدْرِي مَتَى يَهْجُمُ الْأَجَلُ

كُلُّ امْرِئٍ مُصَبَّحٌ فِي أَهْلِهِ *** وَالمَوْتُ أَدْنَى مِنْ شِرَاكِ نَعْلِهِ

وروى ابن أبي شيبة عن عطاء مرسلًا: "لم يكن رسول الله صلى الله عليه وسلم أكثر صيامًا من شعبان، وذلك أنه تنسخ الآجال".

معنى مهم في صيام شعبان:

قد أشار إليه النبي صلى الله عليه وسلم «ذَاكَ شَهْرٌ يَغْفُلُ النَّاسُ عَنْهُ بَيْنَ رَجَبٍ وَرَمَضَانَ»، قال ابن رجب: "فيه دليل على استحباب عمارة أوقات الإنسان بالطاعة، وأن ذلك محبوب إلى الله عز وجل كما كان طائفة من السلف يستحبون إحياء ما بين العشاءين بالصلاة، ويقولون: هي ساعة غفلة.

وفي هذا إشارة إلى فضيلة التفرد بذكرٍ، في وقت من الأوقات لا يوجد فيه ذاكر لله، حتى قال أبو صالح: "إن الله يعجب ممن يذكره في السوق" وسبب ذلك أنه ذكر في مواطن الغفلة بين أهل الغفلة.

وفي إحياء الوقت المغفول عنه فوائد:

- أنه يكون أخفى، وإخفاء النوافل وإسرارها أفضل لاسيما في الصيام.

- أنه أشق على النفوس، وأفضل الأعمال أشقٌّها لقلَّة من يقتدون بهم، ولهذا المعنى قال النبي صلى الله عليه وسلم: «للعامل منهم أجر خمسين منكم، إنكم تجدون على الخير أعوانًا ولا يجدون» (روى شطره الأول الترمذي [3058] وأبو داود [4341]).

- أن المنفرد بالطاعة بين أهل المعاصي والغفلة قد يُدفَع به البلاء عن الناس كلهم، وعند الطبراني [7085] والبزاز والبيهقي وأبي يعلى بسند فيه ضعف: «لولا شباب خُشَّع، وشيوخ ركع، وأطفال رضع، وبهائم رتع، لصُبَّ عليكم العذاب صبًا، ثم لرُضَّ رضًا».

لولا الذين لهم وِرد يصلونا *** وآخرون لهم سَرد يصومونا
لَدُكدِكَت أرضكم من تحتكم سحرًا *** لأنكم قوم سوء ما تطيعونا

وجاء في بعض الآثار: «إن الله يدفع بالرجل الصالح عن أهله وولده وذريته ومن حوله».

ولما كان شعبان كالمقدمة لرمضان شُرِع فيه ما يُشرع في رمضان من الصيام وقراءة القرآن ليحصل التأهب لرمضان: قال سلمة بن كهيل: "كان يُقال: شهر شعبان شهر القرَّاء"، قال الحسن بن سهل: قال شعبان: يا رب جعلتني بين شهرين عظيمين، فما لي؟ قال: جعلت فيك قراءة القرآن.

مَضَى رَجَبٌ وَمَا أَحْسَنْتَ فِيهِ *** وَهَذَا شَهْرُ شَعْبَانَ الْمُبَارَكْ
فَيَا مَنْ ضَيَّعَ الأَوْقَاتَ جَهْلاً ***بِحُرْمَتِهَا أَفِقْ واحْذَرْ بَوَارَكْ
فَسَوْفَ تُفَارِقُ اللَّذَاتِ قَهْرًا *** وَيُخْلِي الْمَوْتُ قَهْرًا مِنْكَ دَارَكْ
تَدَارَكْ مَا اسْتَطَعْتَ مِنَ الْخَطَايَا *** بِتَوْبَةِ مُخْلِصٍ وَاجْعَلْ مَدَارَكْ
عَلَى طَلَبِ السَّلاَمَةِ مِنْ جَحِيمٍ *** فَخَيْرُ ذَوِي الْجَرَائِمِ مَنْ تَدَارَكْ" (اللطائف: [252/258]).

فتوى:

سُئِلَ فضيلة الشيخ محمد العثيمين رحمه الله: ما حكم الصيام في شهر شعبان؟

فأجاب: الصيام في شهر شعبان سنة، والإكثار منه سنة حتى قالت عائشة رضي الله عنها: "ما رأيته أكثر صيامًا منه في شعبان". فينبغي الإكثار من الصيام في شهر شعبان لهذا الحديث، قال أهل العلم: "وصوم شعبان مثل السنن الرواتب بالنسبة للصلوات المكتوبة ولذلك سُنَّ الصيام في شهر شعبان، وسُنَّ صيامُ ستة أيام من شهر شوال، كالراتبة قبل المكتوبة وبعدها".

وفي الصيام في شعبان فائدة أخرى، وهي توطين النفس وتهيئتها للصيام لتكون مستعدة لصيام رمضان، سهلًا عليها أداؤه. (فتاوى أركان الإسلام: [491]).

وقفة:

العبادة يزداد أجرها وفضلها إذا توفَّر فيها من شرف الزمان والمكان والحال، وغفلة الناس وغير ذلك.

وصلى الله وسلم على نبينا محمد والحمد لله رب العالمين.

 

5 / 8 / 1425هـ

  • 0
  • 0
  • 8,907

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً