العراق.. نسيناهم خلف جبال الثلج!

منذ 2010-06-28

"صحته كانت جيدة، لكن للأسف أجهزتنا الطبية لا تعمل"! <br /> بنبرات حزينة أجاب طبيب الأطفال الأم، التي جاءت لأخذ مولودها الجديد من حاضنة الرضع في إحدى المستشفيات العراقية، بعد أن قضى فيها ثلاثة أيام هي كل حياته.

 

"صحته كانت جيدة، لكن للأسف أجهزتنا الطبية لا تعمل"!
 
بنبرات حزينة أجاب طبيب الأطفال الأم، التي جاءت لأخذ مولودها الجديد من حاضنة الرضع في إحدى المستشفيات العراقية، بعد أن قضى فيها ثلاثة أيام هي كل حياته.
 
 
كان من حظ هذه الأم أن تجد لابنها الوليد مكانًا في المستشفى ومعدات وطبيب! لكن انقطاع الكهرباء المعتاد، ونقص وقود مولدات الكهرباء الخاصة بالمستشفى عطل هذه الأجهزة عن العمل...
 
لم تسأل الأم عن سبب وفاة طفلها، فالبرد الشديد الذي كان يخيم على المستشفى كان خير جواب لها، فلملمت ملابس طفلها التي أحضرتها معها وغادرت المستشفى عائدة إلى بيتها..
 
 
كم أرادت دموعها أن تخرج من مقلتيها، لكن البرد القارص كان يجمدها كلما همت بذلك، فكانت بالكاد تتحامل جسدها المنهوك بأنينه الذي يدك أوصالها وهي تتذكر كم عانت أيام الولادة، فرغم أنها وعائلتها كانوا مستعدين لهذا اليوم، حيث أمّنوا وقود السيارة الذي أصبح نادراً هذه الأيام واشتروا الأدوات والأدوية التي قد تحتاجها في المستشفى حتى القفازات الطبية الخاصة بالعمليات!
 
غير أن الطبيبة تأخرت يومًا كاملا في القدوم، فعدد المرضى والإصابات في المستشفيات العراقية يزداد وعدد الأطباء يتناقص، فالبعض قُتل والبعض الآخر هُدد بالقتل ما اضطره باللجوء خارج البلاد!
 
"الحمد لله" هذا ما قالته وما كانت تردده دومًا خاصة عندما لاح في ذاكرتها ما حل بجارتها عندما جاءها المخاض بعد المغرب -أي وقت حظر التجوال اليومي- ما اضطر زوجها إلى الاتصال بالاسعاف، ولتستطيع سيارة الإسعاف في مثل هذه الحالات الوصول "بأمان" إلى المستشفى فعليها أن تذهب حينئذ -مع المريض طبعًا- إلى مبنى المحافظة لأخذ رسالة تسمح لها بالسير أثناء حظر التجول دون أن تتعرض لنيران الاحتلال! ومع كل هذا فقد تعرضت سيارة الاسعاف هذه التي تقل الجارة وزوجها وأمها وأبيها لقذيفة حولت السيارة إلى أشلاء متناثرة...
فالخوف الذي تملك جنود الاحتلال الواقفين في أحد نقاط السيطرة لم يكن يحتمل انتظار سيارة الاسعاف المسرعة نحوهم في الظلام لتقترب وتكشف عن هويتها!..
وغدا أولاد جارتها المسكينة الذين بقوا في المنزل بلا أم ولا أب ولا جد ولا جدة في ليلة واحدة!
 
 
وصلت الأم إلى منزلها لتجد أولادها الثلاثة في غرفة شبه مظلمة مجتمعين حول مدفأة واحدة، فليس في وسعهم إيقاد أكثر من مدفأة في البيت فالوقود ذهب نادر في مثل هذا الشتاء، مع أنه لم يكن كذلك قبل الإحتلال، وإن كان الظلام شيئا مألوفًا و "طبيعيًا"...
فمنذ بداية التسعينيات والكهرباء تنقطع باستمرار وغالبًا بكثرة، حتى ألف الكثير من أهالي كل حي من أحياء المدينة على شراء مولدة كهرباء خاصة بمنطقتهم...
ومع ذلك فليس بوسع هذا الجهاز المسكين العمل لساعات طوال كل يوم.
 
 
"أين البيبي يا ماما"، قطع شرودها كلمات ابنها الصغير، فربّتت على ظهره بلمسة حانية وكلمات بالكاد خرجت من فمها "لقد مات!"
ثم ...هز البيت صوت انفجار ضخم لسيارة مفخخة في الشارع الذي يبعد 5 كيلومترات، فهرعت الأم تحتضن أطفالها، علها تحميهم من هبة الريح الباردة التي اخترقت زجاج النافذة المحطم...
 
كان هذا مشهد واقعي من معاناة العراقيين..جزء من قصة حقيقية لأم عراقية ليست فقيرة بل ميسورة الحال...
فما بالكم بالفقراء واللاجئين والمعدومين؟ كيف يعيش اليتامى والأرامل؟ ومن قُتل أو خُطف أو خرج من البلد معيله وكفيله؟

إن كانوا قد فقدوا الأمن فهل فقدوا أيضًا إخوتهم المسلمين؟

هداية

  • 1
  • 0
  • 3,202
  • الشافعى احمد

      منذ
    كيف حالك يا فضيله الامام سعود الشريم لك وحشه كبيره والله يا امام فى الصلاه فى المسجد الحرام لقد ذهبت بالامس يا امام الى الشيخ جارى وعمل لى حجامه كما اتفقنا عمل لى اثنان فى ظهرى واربع فى بطنى وقد خرج دم كثير وقال لى اننى احتاج الى مره اخرى للحجامه بعد 21 يوم ان شاء الله واعطانى لبن ابل اشربه وورق السنا وتلبينه وزيت ادخن به جسدى وقد تعاطيت كل ذالك بالامس واليوم وانا الحمد لله اشعر بتحسن فى بطنى منذ امس فهذا الالم الذى كنت اشعر به دائما فى بطنى لا اشعربه الان تماما بل بالامس صليت صلاه المغرب والعشاء فى بيتى ولم اشعربضيق فى صدرى الذى يسببه هذا الالم الذى ياتينى فى بطنى وهو الم نفسى فى بطنى وليس عضوى ولكن هذا الالم اشد واقوى من اى الم عضوى لو كان ياتى لى عباره عن هواء فى بطنى يتحرك يمينا ويسارا ويشعرنى بضيق فى بطنى مثل ضيق الصدر ومنذ امس لا اشعر بهذا الالم فى بطنى حتى صليت المغرب فى هدوء وسكينه وكذالك العشاء واليوم بفضل الله ايضا صليت الظهر والعصر وانا فى انتظار صلاه المغرب وهذا الشيخ قال لى بعد ان عمل الحجامه لى لو جاء لك اسهال اعزكم الله اخبرنى بالمحمول وقد جائنى هذا الاسهال منذ قليل

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً