نسخة تجريبية

أو عودة للقديم

جنة

منذ 2016-07-08

نَصولُ ونَجولُ في ساحات القَصيد.. ونرتدي باذِخ الكَلِمِ.. 

نَمشي على أطراف أصابعنا في أروقة الخَواطر.. ونتعطر بالمَعاني ذات العَبَق.. 

ويُعرِضُ الحَرفُ الكريمِ عن هذا وذاك..

ولا يَقف مُستَسلما.. إلا بباب الصِّدق الشفيف..
ودمعاتٍ وَقَفَت مُتَهَيَّبة خاشعة على مشارف العيون..

على قَيدِ ألَمٍ .. إثر طعنة شَجَنٍ نَفَذَت إلى عُمق الروح..

أو يَحدوهُ التَّأمُّل.. ومُحاولات كَسبِ رضا الحِكمة .. ذاتَ سَعيٍ دائِبٍ لِإبصارِ ألوانِ الحياة.. وإدراك ما خفي عن القلوب منها.. 

أو مُبحِرٌ في ظِلالِ مشاعرٍ وارِفَةٍ.. يرويها قَطر السَّماء..

والمَوَدَّة والرَّحمة رافِدَيها.. 

من الجَنّة.. إلى الجنة.

  • 0
  • 0
  • 607
i