خطب مختارة - [136] المفلحون

منذ 2016-08-23

التّقوى سبيل الفلاح، وهي تجمع بين الإيمان والعمل، قال تعالى: {وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ} [البقرة: 189]. وقد جاء في القرآن الأمرُ صريحا بالتّقوى لنيل الفلاح أربع مرّاتٍ.

الخطبة الأولى

أمّا بعد: فاتّقوا اللّه تعالى وأطيعوه، والزموا الإيمان والعمل الصّالح؛ فإنّ عاقبتهما أمنٌ وفلاحٌ في الدنيا والآخرة، واحذروا الكفر والنّفاق والمعاصي؛ فإنّ عاقبتها شقاءٌ وخسارة في الدّنيا والآخرة: {وَالْوَزْنُ يَوْمَئِذٍ الْحَقُّ ۚ فَمَن ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ} [الأعراف:8].

عباد الله، الفلاح إنّما يحصل بالإيمان والعمل الصّالح، ولا فلاح بلا إيمانٍ، كما أنّه لا فلاح بلا عملٍ صالحٍ.

في أوائل سورة البقرة أثنى اللّه تعالى على المؤمنين بإيمانهم وعملهم الصّالح، ثمّ وصفهم بالفلاح فقال سبحانه:{أُولَٰئِكَ عَلَىٰ هُدًى مِّن رَّبِّهِمْ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ} [البقرة:5].

وفي أواخر سورة الحج يأمر الله عباده المؤمنين بفعل الخير حتى يكونوا من المفلحين، وفعل الخير كلمة جامعة لكل عملٍ صالح، فيقول تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا وَاعْبُدُوا رَبَّكُمْ وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ} [الحج: 77].

وفي أول سورة المؤمنون يقول تعالى: {قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ} [المؤمنون:1]، ثمّ يذكر سبحانه جملةً من صفاتهم الّتي بسببها أفلحوا، وهي: الخشوعُ في الصّلاة والمحافظةُ عليها، والإعراضُ عن اللّغو، وأداءُ الزّكاة، وحفظُ الفروج، وأداءُ الأمانات، والوفاءُ بالعهود. ومن دلائل فلاحهم أن الله تعالى بعد أن ذكر صفاتهم وأعمالهم قال: {أُولَٰئِكَ هُمُ الْوَارِثُونَ . الَّذِينَ يَرِثُونَ الْفِرْدَوْسَ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ} [المؤمنون: 10- 11].

إخوة الإيمان، الصّلاة بابٌ عظيمٌ للفلاح كما دلّت عليه الآيات والأحاديث الكثيرة، وهي بوّابة البشرى بالفلاح في الآخرة، قال النّبيّ صلى الله عليه وسلم: «إنّ أوّلَ ما يحاسب به العبد يوم القيامة من عمله صلاتُه، فإن صلحت فقد أفلح وأنجح، وإن فسدت فقد خاب وخسر» [سنن الترمذي: 413]. ولذا فلا عجب أن ينادى للصّلاة بالفلاح؛ فيقول المؤذّنُ في النّداء والإقامة: حيّ على الفلاح.

والتّوبة – يا عباد الله - طريقُ الفلاح؛ فعلى المؤمن أن يلزمها اقتداءً بالنّبيّ صلى الله عليه وسلم الّذي كان يستغفر الله ويتوب إليه في اليوم مائة مرّةٍ، {وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَ الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ} [النور: 31].

والتوبة باب للفلاح إذا قرنت بالإيمان والعمل الصالح، قال تعالى: {فَأَمَّا مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَعَسَىٰ أَن يَكُونَ مِنَ الْمُفْلِحِينَ} [القصص:67]. وعسى ولعلّ من اللّه تعالى إيجابٌ وتحقيقٌ لأن الأمر كله لله، أي: إنّ الفلاح واقعٌ متحقّقٌ لمن آمن وعمل صالحًا.

إخوة الإسلام، الدخول في الإسلام بكلمة التوحيد وهي طريق الفلاح، فقد كان النّبيّ صلى الله عليه وسلم يدور في أسواق المشركين وهو يقول: «يا أيّها النّاس قولوا: لا إله إلا اللّه تفلحوا» [الصحيح المسند: 516].

والتّقوى سبيل الفلاح، وهي تجمع بين الإيمان والعمل، قال تعالى: {وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ} [البقرة: 189]. وقد جاء في القرآن الأمرُ صريحا بالتّقوى لنيل الفلاح أربع مرّاتٍ.

وصلاح القلب، وتزكية النّفس لا تكون إلا بالأعمال الصّالحة، وذلك سببٌ للفلاح: {قَدْ أَفْلَحَ مَن تَزَكَّىٰ} [الأعلى:14]، وفي الآية الأخرى: {قَدْ أَفْلَحَ مَن زَكَّاهَا} [الشمس:9] .

والحسبةُ بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر طريقٌ إلى الفلاح: {وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ ۚ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ} [آل عمران:104] .

والجهاد في سبيل اللّه تعالى بالنّفس أو المال يوصل إلى الفلاح، قال تعالى:  {لَٰكِنِ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ جَاهَدُوا بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ وَأُولَٰئِكَ لَهُمُ الْخَيْرَاتُ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ} [التوبة:88].

وذكر اللّه تعالى الثبات في الجهاد سببًا للفلاح فقال: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا لَقِيتُمْ فِئَةً فَاثْبُتُوا وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيرًا لَّعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ} [الأنفال: 45]، والاعتراف بنعم الله بذكرها وشكر الله عليها وأداءُ ما يجب فيها سببٌ للفلاح، كما قال نبي الله هودٌ عليه السّلام لقومه: {فَاذْكُرُوا آلَاءَ اللَّهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ} [الأعراف: 69].

والتّحاكمُ إلى شريعة اللّه تعالى، وطاعتُه سبحانه وطاعةُ رسولِه صلى الله عليه وسلم سببٌ للفلاح  {إِنَّمَا كَانَ قَوْلَ الْمُؤْمِنِينَ إِذَا دُعُوا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ أَن يَقُولُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ}   [النور:51].

وأداءُ الحقوق إلى أهلها، يحقّق الفلاح {فَآتِ ذَا الْقُرْبَىٰ حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ ۚ ذَٰلِكَ خَيْرٌ لِّلَّذِينَ يُرِيدُونَ وَجْهَ اللَّهِ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ} [الرّوم:38].

وموالاةُ أولياءِ اللّه تعالى؛ ومعاداة أعدائه؛ وبناء الولاء والبراء على مِنهاج النّبوّة يَنْظِم صاحبَه في جماعة المؤمنين، وهم حزب اللّه تعالى الصادقين؛ والمفلحين، فقد ذكر الله في آخر سورة المجادلة أهلَ الإيمان الصادقين في ولائهم للمؤمنين وبرائهم من الكافرين، ثم ختم الآية والسورة بقوله: {أُولَٰئِكَ حِزْبُ اللَّهِ ۚ أَلَا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْمُفْلِحُونَ} [المجادلة:22].

والإنفاق في سبيل الله؛ والتّخلّص من شحّ النّفس سببٌ للفلاح، قال تعالى:   {وَأَنفِقُوا خَيْرًا لِّأَنفُسِكُمْ ۗ وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ} [التغابن:16].

وكفُّ اليدِ في الفتن سببٌ للفلاح؛ لأنّ أمر الدّماء عظيمٌ عند اللّه تعالى؛ كما في حديث أبي هريرة رضي الله عنه، عن النّبيّ صلى الله عليه وسلم قال: «ويلٌ للعرب من شرٍّ قد اقترب، أفلح من كفّ يده » [صحيح أبي داواد: 4249]

والقناعة سببٌ للفلاح؛ لأنّها تمنع صاحبها من الوقوع في الظّلم، والتّطاول على الأموال المحرّمة، والهلاك بسبب ذلك كثيرٌ في النّاس. قال النّبيّ صلى الله عليه وسلم: «قد أفلح من أسلم، ورزق كفافًا، وقنّعه اللّه بما آتاه» [صحيح مسلم: 1054]

واجتناب المحرّمات ولو هويتها النّفوس طريقٌ إلى الفلاح، قال تعالى في الخمر وغيره: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالْأَنصَابُ وَالْأَزْلَامُ رِجْسٌ مِّنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ} [المائدة: 90].

نسأل اللّه تعالى أن يفتح لنا طُرقَ الفلاح، وأن يهدينا لسلوكها، وأن يجعلنا من المفلحين، إنّه سميعٌ مجيب.

الخطبة الثانية

عباد الله، هناك أعمالٌ سيئة تنفي الفلاح عن فاعليها، وصفاتٌ تمنع أصحابَها من الفلاح، ورأس ذلك الظّلم، وأعظم الظّلم الشّرك: {وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَىٰ عَلَى اللَّهِ كَذِبًا أَوْ كَذَّبَ بِآيَاتِهِ ۗ إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ} [الأنعام: 21]،  وفي آيةٍ أخرى: {إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الْمُجْرِمُونَ} [يونس: 17].

وكذلك ظلم البشر بالاعتداء على دمائهم أو أعراضهم أو أموالهم سببٌ لنفي الفلاح كما قال يوسف عليه السّلام لمّا راودته امرأة العزيز: {مَعَاذَ اللَّهِ ۖ إِنَّهُ رَبِّي أَحْسَنَ مَثْوَايَ ۖ إِنَّهُ لَايُفْلِحُ الظَّالِمُونَ} [يوسف: 23].

والكذب على اللّه تعالى بتحليل المحرّمات، أو تحريم المباحات، أو إسقاط الواجبات، أو تبديل الشّريعة؛ لهوى النّفس أو لإرضاء الغير سببٌ كبيرٌ لنفي الفلاح: {وَلَا تَقُولُوا لِمَا تَصِفُ أَلْسِنَتُكُمُ الْكَذِبَ هَٰذَا حَلَالٌ وَهَٰذَا حَرَامٌ لِّتَفْتَرُوا عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ ۚ إِنَّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ لَا يُفْلِحُونَ} [النحل: 116].

وجاء في القرآن الكريم نفي الفلاح عن السّحرة: {وَلَا يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَىٰ} [طه: 69].

وجاء في السّنّة قول النّبيّ صلى الله عليه وسلم: « لن يفلح قومٌ ولّوا أمرَهم امرأةً» [صحيح البخاري: 4425]

فعلى المؤمن أن يعرف أسباب الفلاح فيأتيها، وأسباب عدم الفلاح فيجتنبها؛ فإنّه فلاحٌ أبديٌّ في نعيمٍ مقيمٍ لا يحول ولا يزول .

وكلّما ثقلت الموازين بالعمل الصّالح تأكّد حصول الفلاح: {فَمَن ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ} [المؤمنون:102].       

اللهم وفقنا لدرب المفلحين. واجعلنا من الفائزين بجناتك جنات النعيم. اللهم إنا نسألك الجنة وما قرب إليها.

  • 15
  • 1
  • 13,175
المقال السابق
[135] المظاهرات وبيان هيئة كبار العلماء
 

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً