هجر تلاوة القرآن

منذ 2016-08-25

في الحديث الصحيح: «اقْرَؤوا القرآنَ فإنه يأتي يومَ القيامةِ شفيعًا لأصحابه. اقرَؤوا الزَّهرَاوَين : البقرةَ وسورةَ آلِ عمرانَ فإنهما تأتِيان يومَ القيامةِ كأنهما غَمامتانِ، أو كأنهما غَيايتانِ، أو كأنهما فِرْقانِ من طيرٍ صوافَّ تُحاجّان عن أصحابهما» (صحيح مسلم [804])​.

في الحديث الصحيح: «اقْرَؤوا القرآنَ فإنه يأتي يومَ القيامةِ شفيعًا لأصحابه. اقرَؤوا الزَّهرَاوَين: البقرةَ وسورةَ آلِ عمرانَ فإنهما تأتِيان يومَ القيامةِ كأنهما غَمامتانِ، أو كأنهما غَيايتانِ، أو كأنهما فِرْقانِ من طيرٍ صوافَّ تُحاجّان عن أصحابهما» (صحيح مسلم [804])​.

يأتي الثواب مجسَّدا يوم القيامة على شكل «غمامتين» أي سحابتين توفِّران ظلا لقارئ السورتين في يوم الحر الشديد؛ حين يغرق الناس في عرقهم فيه.

و«غيايتان» وهي سحابة من نوع آخر، فهي سحابة مضيئة لأن الغياية هو ضوء شُعَاع الشَّمْس.. يعني أن مع ظِّلِّ السحابة نورا.
«أو كأنَّهما فِرقان»: سِربان اثنان من طير، و«صوافٍّ» يعني كأنها طيور تبسط أجنحتها.
و«أو» هنا للتنويع ..
فما المراد من التنويع؟!
قالوا:
السحابتان: للذي يقرأ البقرة وآل عمران دون تدبر معانيهما..
والغيايتان: للذي يجمع بين القراءة والتدبر.
والسربان من الطيور: للذي جمع بين القراءة والتدبر، ثم علَّم غيره، ولم يكتفِ بنفسه.
ولاحظ قوله: «يُحاجّان»
يعني يدافعان عَنهُ أمام ألسنة النار، ويحميانه من ملائكة العذاب، ولا يُسلِمانه ولا يخذلانه.
لكن يحاجان عن من؟!
عن صاحبهما، فمن صاحبهما؟
صاحبهما هو الذي يقرؤهما كثيرا، فعلاقته بهما علاقة (صحبة) لا علاقة عابرة.
قال الشوكاني: "وصاحبهما هو المستكثر من قراءتهما".
فهو يختم ختمة من بعد ختمة، وعلاقته بالقرآن ليست موسمية، ولا رمضانية، فلا يتصل بالقرآن أوقاتا محدودة في العام ثم يهجره! لكنه يختم الختمة بسورة الناس ليبدأ ختمة جديدة بالفاتحة.. حالٌّ مرتحِل.

تأتي سورتا البقرة وآل عمران تشفعان لصاحبهما يوم أن تخلى عنه الأهل والأصحاب وأقرب الأحباب، تقولان: "يا رب! عبدك هذا.. كان يقرأ بي في الصلوات، ويترنم بي في الخلوات".

القرآن يشفع له، وهو خير شافع، ولذا فشفاعته مقبولة..

وظاهر الحديث أن السورتين تتجسمان، فيكونان واحدا من الأشكال الثلاثة، وأن الله يعطيهما القدرة على النطق والكلام، وما ذلك على الله بعيد.
واسمع باقي الحديث الذي يقُصُّ عليك بقية المشهد، واستمتع واستبشِر: «يجيء القرآن يوم القيامة كالرجل الشاحب يقول لصاحبه: هل تعرفني؟ أنا الذي كنت أسهر ليلك، وأظمئ هواجرك، وإن كل تاجر من وراء تجارته، وأنا لك اليوم من وراء كل تاجر، فيعطى الملك بيمينه، والخلد بشماله، ويوضع على رأسه تاج الوقار، ويكسى والداه حلتين لا تقوم لهم الدنيا وما فيها، فيقولان: يا رب! أنى لنا هذا؟ فيقال: بتعليم ولدكما القرآن» (السلسلة الصحيحة [2829]).

يا من خاصم القرآن بفعاله..

كيف ترجو من خصْمِك الشفاعة غدا؟!
ألا ويْلٌ لمن شفعاؤه خُصماؤه!

Editorial notes: بتصرف يسير
المصدر: صفحة الكاتب على الفيس بوك

خالد أبو شادي

طبيبٌ صيدليّ ، و صاحبُ صوتٍ شجيٍّ نديّ. و هو صاحب كُتيّباتٍ دعويّةٍ مُتميّزة

  • 6
  • 0
  • 3,428

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً