خواطر بسمة موسى - يا طالب المعالي

منذ 2016-08-28

و لم أر في عُيوبِ الناّس عَيباً***كنَقصِ القادِرينَ على التَّمامِ

يا طُهرَ ثَوبٍ يَطلُبونَه، ويَقصُرونَ عنِ الجِدِّ دونَه،  بَلِّغ مَقالتي من طَلَبَ المَعالي، وذَكِّر بأنَّ القِممَ لا تُدرَكَ بالسُّفول، وأنَّ الهزائمَ مُنتهى دَرب الخُمول،  و أنَّ نَفخةَ اللهِ فيكَ لا تَفتأ تُخاطب حياة القلوب.

يا خَيلَ اللهِ اركَبي، وميادينَ العزائِمِ اقتَحِمي،  فَرَبُّ العِزّةِ لا يَهَبُ العِزَّةَ إلا لأَهلِ الدِّيانة، و أمّا الرِّضا بالمَعايبِ والنَّقائِصِ فَديدَنُ أهل الدَّياثة، ولِلّهِ قولُ القائِل:

                      و لم أر في عُيوبِ الناّس عَيباً***كنَقصِ القادِرينَ على التَّمامِ

وقبل ذلك وبَعده قَول فصل في محكم التنزيل: {إِنَّ اللَّـهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّىٰ يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ} [الرعد: من الآية 11].

المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام

بسمة موسى

مهتمة بالقراءة في مجالات مختلفة والمجال الأدبي خاصة بفروعه المختلفة

  • 1
  • 0
  • 972
المقال السابق
اسمه عمران
المقال التالي
اللّهم توبة!

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً