الاحتفال بالعيد في الغربة

منذ 2016-09-10

سلسلة خواطر غربية .....كلمات موجهة إلى كل مغتربة خاصة المغتربات ببلاد غير المسلمين.


سلسلة خواطر غربية .....كلمات موجهة إلى كل مغتربة خاصة المغتربات ببلاد غير المسلمين.

قال الحافظ ابن حجر رحمه الله:
"إِظْهَار السُّرُورِ فِي الْأَعْيَادِ مِنْ شِعَارِ الدِّينِ" فإظهار السرور في العيد هو من العبادات التي يتقرب بها المسلم إلى الله.

وإظهار السرور هو نابع من قلبك أنتِ وروحك، فرغم أن الاجتماع في الأعياد بالأهل والأصدقاء والجيران له بهجة وفرحة، لكن لا يعني هذا أن تعيشي في همٍ وحزنٍ في الأعياد لمجرد أنك بعيده عنهم، بل ما زال معك زوجك رفيق دربك وشريك حياتك، وأبناؤك قرة عينك، ألا يستحقون أن يشعروا معك بالسعادة والفرح بالعيد؟؟

والسعادة تنبع في الأساس من القلب والروح، وإدخال السرور على من حولك فيه من الأجور الكثيرة لو احتسبت الأجر فيه، قال صلى الله عليه وسلم: «من أفضل الأعمال إدخال السرور على المؤمن» (ذكره الألباني في السلسلة الصحيحة)

وذُكر في " الموسوعة الفقهية " :
تتأكد مشروعية التوسعة على العيال في أيام الأعياد بأنواع ما يحصل به لهم بسط النفس ، وترويح البدن من كلف العبادة ، كما أن إظهار السرور في الأعياد شعار هذا الدين، واللعب والزفن في أيام العيدين مباح، في المسجد وغيره. انتهى .

ومن الامور المعينة على إدخال السرور:
.
1 - شراء ملابس جديدة لكِ (تلبسينها بالبيت في احتفالك) وللأبناء، وتكون ذات ألوان زاهية وجميلة
وإن لم تستطيعي، فيمكنك إخراج بعض ملابسك التي لم ترتديها منذ فترة وإضافة بعض اللمسات الجمالية عليها للتجديد، قال مالك رحمه الله: سمعت أهل العلم يستحبون الزينة والطيب في كل عيد .

2 - إحضار الكثير من البلونات والزينة وتوزيعها في كل مكان بالبيت.
.
3 - إحضار الحلويات والجاتوه والعصائر، مع صنع ساندوتشات خفيفةٍ ولذيذةٍ ومتنوعة، قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «أَيَّامُ التَّشْرِيقِ أَيَّامُ أَكْلٍ وَشُرْبٍ وَذِكْرٍ لِلَّهِ» رواه مسلم
.
4 - تشغيل الأناشيد
عَنْ عَائِشَةَ قَالَتْ : «دَخَلَ عَلَيَّ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم وَعِنْدِي جَارِيَتَانِ تُغَنِّيَانِ بِغِنَاءِ بُعَاثَ ، فَاضْطَجَعَ عَلَى الْفِرَاشِ وَحَوَّلَ وَجْهَهُ ، وَدَخَلَ أَبُو بَكْرٍ فَانْتَهَرَنِي وَقَالَ : "مِزْمَارَةُ الشَّيْطَانِ عِنْدَ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ؟" فَأَقْبَلَ عَلَيْهِ رَسُولُ اللَّهِ عَلَيْهِ السَّلاَمُ فَقَالَ : (دَعْهُمَا)»
.
5 - التحضير لبعض الألعاب الترفيهية التي يمكنك ان تلعبيها أنت وزوجك والأولاد بالبيت.
.
6 - إحضار بعض الهدايا الرمزية وتغليفها ومفاجأتهم بها.
.
7 - إن استطاع زوجك أخذكم لصلاة العيد، فلتشجعي أبناءك على توزيع بعض الحلويات على باقي الأطفال بعد الصلاة لادخال السرور عليهم
(فالمغتربون بدول غير المسلمين أحياناً لا يستطيعون أخذ إجازة من العمل في ذلك اليوم)

8 - التحضير لرحلة ترفيهية برية أو بحرية (إن أمكن) حتى لو كانت بعد العيد ببضعة أيام (في حالة كان العيد في منتصف الأسبوع ولا يمكن أخذ أجازة من العمل)

وبصفة عامة، إهتمي بما قد يفعله غير المسلمين من المباحات في احتفالاتهم (خاصة أعياد الميلاد) حتى يعلم أبناؤك أن ديننا فيه فرح وسرور وحتى لا ينظروا لغيرهم في حفلاتهم فيتمنوا القيام بها في المحرمات

أسأله سبحانه ان يدخل السرور في قلوب المسلمين كما يحب الله ويرضاه


للتفاعل:
يا ترى ما هي استعدادتك التي ستقومي بها هذا العيد؟

المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام

سوزان بنت مصطفى بخيت

كاتبة مصرية

  • 1
  • 0
  • 2,477

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً