خواطر د. خالد روشة - متفرقات

منذ 2016-11-12

لا قيم حقيقية تعلمتها وأتحسر عليها إلا ما أراه الآن وأنا على فراش الموت!

1
بعضنا قد يضيع من بين يديه أغلى الكنوز في لحظات طائشة يفتقد فيها الصبر والعقل والحكمة، ثم يظل يندم عليها باقي عمره.
الطيبون والأوفياء لن نعوضهم إذا خسرناهم، والنبلاء كنوز يجب أن نحميهم من طيش أنفسنا في ساعات الحمق!

2
العالم كله الآن تحكمه الفجاجة والعنصرية والمصلحة وسحق الضعيف واللامبالاة بالمظلوم. لماذا لا تكون أمريكا كما كانت دائمًا في مقدمة الركب؟!
دعهم يستبدلون قناعًا باليًا بآخر فجًا؛ الناخب الأمريكي تغلبه مصالحه ولا يبالي بالقيم.
أما نحن فنفرط في ذواتنا، ونسقط أنفسنا بأنفسنا، ثم نتعلق بوهم خارجي كبير!

3
- يقولون يا جدي أنه على أيامكم كان هناك ما يسمى بالقيم والمبادىء!
- لا يا ولدي؛ حتى على ايامنا كانوا يحكون ذلك عن الأجداد!
لا قيم حقيقية تعلمتها وأتحسر عليها إلا ما أراه الآن وأنا على فراش الموت!

المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام

خالد روشة

داعية و دكتور في التربية

  • 1
  • 0
  • 1,028
المقال السابق
قانون الحياة
المقال التالي
هل صار التوحش صفة؟

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً