نسخة تجريبية

أو عودة للقديم

ترامب ..واستعجال غضب الرب..!

تهويد القدس ليس مجرد قرارٍ بنقل سفارة، أو مشروعٍ بهدم مسجد لبناء معبد!.. إنما يرتبط هذا وذاك بعقيدة كتابية تقترن بمنظومة دينية فكرية مترابطة متشعبة، تبدأ من السيطرة على فلسطين؛ وتنتهي بالسيطرة على العالم. ... المزيد

آمال المؤمنين وآلام المجرمين!

حلفاء الشر يقع اليوم بينهم الشر، ودائرة السوء قد بدأت تدور على قوم السوء، وطاولة تآمرهم ستنقلب عليهم، وكيدهم سيرتد إليهم، في مواسم (تصفية قدرية) تفرضها السنن الكونية الإلهية. ... المزيد

واجبات الوقت.. في وقت الواجبات

لابد من الاتفاق على أن الظروف الحرجة للأمة الجريحة في ظروفها القائمة والقادمة، لاتتطلب (واجب وقت) واحد؛ بل هي تستدعي واجبات كثيرة في قضايا ونوازل كبيرة، ولذلك فالقيام بها ليس قاصرًا على الخاصة دون العامة، ولا على الرجال دون النساء، ولا على المؤسسات والهيئات والجماعات دون المستقلين من العلماء والدعاة والمثقفين والمفكرين. ... المزيد

تساؤلات حول ورثة النبوة

هل لايزال العلماء في عصرنا ورثة للأنبياء؟... وهل مازال الأمة في حاجة للعلماء؟... وما المهام الجسام التي تنتظرها الأمة؟ ... المزيد

روابط العلماء والدعاة..بين الآمال والأعمال

مهما كانت خفة قوة المسلمين الحالية، فإن ثقل المسؤولية المستقبلية يحتم إعادة دعوات الوحدة والاعتصام والإمساك بالزمام، فمن غير المعقول ولا المقبول أن يكون لكل أصحاب الأديان والمذاهب الباطلة رؤوس وقيادات ومرجعيات مسخَّرة لخدمة كل باطل وبدعة وفساد، ويظل المسلمون من أهل (السُّنة) و(الجماعة) بلا قيادة جامعة و لامرجعية مسموعة، بحجةأن المهمة صعبة والجدية نادرة والنوايا غير متوافرة. ... المزيد

كُرد ستان ..ونُذُر البُركان ..!

الأكراد الذين عاشوا طوال القرون المتوالية جزءًا مكرمًا في أمة تحترم كافة مكوناتها التي تجمعها رابطة لا إله إلا الله.. استطاعت الدول "الرأسمالية" استقطاب زعاماتهم " الشيوعية الماركسية" لينفذوا بهم وبالرافضة معهم الأجندة التقسيمية الجديدة المعروفة بـ (خريطة الدم) التي تواتر الكلام عنها في عهد سيء الذكر (بوش الابن)، وكان البدء من العراق، الذي كان من أكبر أهداف غزوه أن يتعرض للتقسيم وفق مخططات التفتيت الطائفي والعرقي. ... المزيد

ذكرى سبتمبر إذ تتكرر..( فهل من مدكر)..؟

عندما وقعت هجمات 11سبتمبر عام 2001؛ سألني بمكتبي بعض المهتمين والمحبين عن رأيي في تأثيرات وتداعيات تلك الأحداث على أمريكا والعالم؛ وكنت وقتها بالرياض، فأجبت ...

أكمل القراءة

السنين الخداعة

إن أخطر من مجازر الروهينجا.. وأبعد من تهجير أهل السنة في العراق والشام على المدى البعيد.. أن يفقد المسلمون بُوصلة الولاء والبراء على أسسها العلمية، ومقاييسها الاعتقادية، ويُحلوا محلها معايير الحب والبغض على أصول حزبية.. أو دعايات دجل إعلامية..أو تفاهات التحليلات الضحلة السطحية. ... المزيد

الجنون النووي

ستنشب الحرب – عاجلًا أو آجلًا - بين المجرمين الماكرين بتدبير خير الماكرين، ليكرروا بين جيوشهم في حربهم الثالثة.. مافعلوه في حروبهم السالفة. ... المزيد

التغيير .. ومعاني التوحيد مع التكبير

بقدر إحياء هذه المعاني في تهليلنا وتكبيرنا في عشرنا وأعيادنا وكل أيامنا – أفرادًا وجماعات ومجتمعات - يحيي الله قلوبنا ويغير ما بنا.. {إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ} [الرعد:11]. ... المزيد

تأملات..في مكر الله بالماكرين

لنُحْسِن ظننا بالله، حتى تجري لصالحنا مقادير سننه وعجائب قدرته.. ... المزيد

معلومات

حاصل على ماجستير في الشريعة من جامعة الإمام بالمملكة العربية السعودية. ودكتوراه في الشريعة من جامعة الأزهر.

كاتب وعضو مجلس إدارة بمجلة البيان.

وللشيخ مؤلفات ...

أكمل القراءة
i